القصة الكاملة.. فجر السعيد توضح سبب تدهور حالتها الصحية

القصة الكاملة.. فجر السعيد توضح سبب تدهور حالتها الصحية

هالة أبو شامة | في الأخبار،حياة المشاهير تاريخ النشر: الأحد ، 10 نوفمبر 2019 - 19:15
فجر السعيد فجر السعيد
أعلنت الإعلامية فجر السعيد، عن تعافيها من الوعكة الصحية التي تعرضت لها مؤخرًا، وبدئها مرحلة إعادة التأهيل للعودة إلى حياتها اليومية بشكل طبيعي، وذلك بعد خضوعها لعملية جراحية كبرى، استمرت حوالي 8 ساعات بفرنسا.

وعبر حسابها الشخصي على موقع Instagram، نشرت السعيد، صورة لها من المستشفى، لتطمئن محبيها على صحتها، وعلقت على الصورة موضحة القصة الكاملة لأزمتها الأخير، والتي كادت أن تتسبب في وفاتها، حيث قالت إن العملية التي خضعت لها ليست سهلة على الإطلاق وإنما هي عملية كبرى استمرت لأكثر من 8 ساعات.

اقرأ أيضًا: رسالة فجر السعيد لمن راهنوا على وفاتها


أضافت أن طبيبها المعالج أخبرها بأن العملية الأولى كانت لإنقاذ حياتها فقط، لأن وضعها الصحي حينها كان سيئًَا للغاية بسبب إصابتها بغرغرينا في الأمعاء وتسمم في الدم وجرثومة، لافتة إلى أنه أجراها على مسئوليته على الرغم من خطورتها، إلا أنها نجحت ومكثت بعدها فترة في العناية المركزة لمدة شهر كامل، وانتقلت بعد ذلك إلى غرفة الملاحظة، التي ظلت فيها لمدة شهرين تحت رعاية الطاقم الطبي نظرًا لعدم قدرتها على تحريك جسدها بالكامل يدى يديها فقط التي كانت تتحرك قليلاً.

اقرأ أيضًا: بمناسبة عيد ميلادها... أحلام تعد فجر السعيد بهذه الهدية




أشارت إلى أنه تم تحديد موعد العملية الثانية بعد ثلاثة شهور من العملية الأولى، لافتة إلى أنها خلال هذه الفترة حاولت الضغط على نفسها لتستطيع المشي من جديد، وذلك بعمل 3 جلسات في اليوم لإعادة تأهيل العضلات والأوتار.

View this post on Instagram

الحمدلله حمد الشاكرين 🙏🏻 بفضل الله سبحانه ثم دعائكم ثم شطارة الدكتور Alexander RAULT ربي نجاني منما كنت فيه وبديت مرحله اعادة التأهيل للعوده الى الحياة المعتاده من جديد.. العمليه التي اجريتها ليست سهله.انها عمليه كبرى استمرت أكثر من 8 ساعات.خذوني من الغرفه الساعه 12 توقيت باريس ورجعوني الغرفه 12 بالليل توقيت باريس .. الدكتورAlexander RAULTيقول العمليه الاولى كانت To Save Live لان وضعي الصحي كان سيء جداً وهناك غرغرينا في الأمعاء وتسمم بالدم وجرثومه.. يقول الدكتور Alexander RAULT العمليه الأولى خذيتها على عاتقي ومسئوليتي واعلم انها مخاطره لكن كان لابد من إنقاذ حياتچ وبعدها جلست في العنايه المركزه شهر كامل ثم خرجت الى غرفة ملاحظه تحت رقابة الطاقم الطبي لإني حتى تلك اللحظه لم أستطع التحرك فقط يدي تتحرك قليلاً... استمريت في غرفة الملاحظه شهرين وبعد مرور 3شهور على العمليه الأولى في باريس تم تحديد العمليه ال2 بعد اراحة الامعاء كلها في 3 اشهر وحاولت خلال هالفتره اضغط على نفسي في العلاج الطبيعي للعوده للمشي وكنت اخذ في اليوم 3 حصص مع الدكتور محمد قنجراوي لاعادة تأهيل العضلات والأوتار المتوقفه.. اكرر الشكر والتقدير للدكتور محمد قنجراوي سوري مقيم في فرنسا ويعمل في احد المستشفيات الجامعيه بعد اربعين جلسه علاج طبيعي عدت للمشي من جديد وتحركت كل عضلات جسمي بعد أن كنت ⁧‫#معوقه‬⁩ لاتتحرك الا عيوني وجهه وحده فقط..(يتبع)

A post shared by فجر السعيد 🧿 (@alsaeedfajer) on



أما عن سبب تدهور حالتها، فقالت إن العملية التي أجراها لها الدكتور موسى خورشيد، قبل سفرها للعلاج بالخارج هي السبب في انهيار حياتها حيث كتبت: "لعملية التي أجراها الدكتور ⁧‫موسى خورشيد‬⁩ والعمليه الثانيه التي يدعي بأني سأظل ممتنة له طول عمري لأنه أنقذ حياتي!، ولا أعلم كيف أنقذ حياتي وممن إذا كان هو من أجرى العملية الأولى التي أدت إلى انهيار حياتي؟، هل أنقذ حياتي من نفسه؟".

أوضحت أن حالتها الصحية ساءت كثيرًا بعد عملية خورشيد، وذلك بسبب توقف كل أعضائها الحيوية "القلب، الرئة، والكلى، والكبد"، مما أدى استدعى نقلها من المستشفى الخاص التي كانت تعالج فيها لأنه غير مهيئة للتعامل مع مثل حالتها، ونقلت إلى مستشفى مبارك، التي أصيبت فيها بالجرثومة أثناء إقامتها بالعناية المركزة، مما دفع أسرتها إلى اتخاذهم قرار بسفرها للخارج.

أضافت أن في هذا التوقيت قام الدكتور عايض القحطاني، بفحصها واقترح إرسالها إلى مستشفى "Fosh" بباريس لأنهم متخصصون في مثل هذه الحالات، وبالفعل سافرت بمرافقة أسرتها والدكتور خورشيد، الذي كان قد تسبب في تدهور حالتها، وذلك ليشرح حالتها بالتفصيل لأطباء فرنسا، نظرًا لأن تقرير مستشفى مبارك لم يصف الحالة بطريقة دقيقة.

في نفس السياق، أوضحت أن خورشيد، خرج مهللاً لأسرتها بأنه نجح في إقناع الفرنسيين بعدم إجراء أي جراحة لأن كل ما في الموضوع هو إصابتها بـ "دمل" يمكن إزالته بالإبرة، إلا الأطباء الفرنسيين لم يقتنعوا وأصروا على إجراء الجراحة، وفوجئوا بوجود غرغرينا في الأمعاء التي تحولت إلى اللون البني الغامق.

View this post on Instagram

عوده من جديد لاصل القصه .. والعمليه التي أجراها د. ⁧‫#موسى_خورشيد‬⁩ والعمليه الثانيه التي يدعي بأني سأظل ممتنه له طول عمري لانه أنقذ حياتي !!! ولا اعلم كيف انقذ حياتي وممن إذا كان هو من أجرى العمليه الأولى التي ادت الى انهيار حياتي ؟!! هل انقذ حياتي من نفسه؟ وتدهورت حالتي الصحيه وتوقفت كل أعضائي الحيويه قلب ورئة وكلى وكبد ولان المستشفى الخاص غير مهيء لمثل هذه الحالات المتدهوره تم نقلي الى مستشفى مبارك ولا أعلم لماذا مبارك وليس الأميري مثلاً حسب بطاقتي المدنيه طلع مدير العنايه المركزه في طيبه هو المدير السابق للعنايه في مبارك يعني ربع ورحت مستشفى مبارك وفي العنايه المركزه للأسف خذيت جرثومه وهنا قرر الأهل يسفروني للعلاج بالخارج وقرر وكيل الصحه ارسالي للعلاج في لندن !! واثناء ذلك وصل البروفسور عايض القحطاني وبعد الفحص على حالتي إقترح إرسالي الى باريس ومستشفى ⁦‪#FOSH‬⁩ تحديداً لإنهم متخصصين في حالتي وسافرت ⁧‫#باريس‬⁩ ورافقني في رحلة السفر د. ⁧‫#موسى_خورشيد‬⁩ واشتكى لأصدقائي بأن الطائره بلا تكييف ساعتين وهو تحمل الحر ويجب أن أشكره!!!! طيب آنا المريضه دكتور اللي بغيبوبه ومسافره بطياره مافيها مكيف شلون وضعي منو يشكرني ؟!!!! وصلنا ⁧‫#باريس‬⁩ واستقبلوني المستشفى وإضطروا للإستعانه بالدكتور ⁧‫#موسى_خورشيد‬⁩ لشرح الحاله لإن تقرير مستشفى مبارك لم يصف الحاله الدقيقه ... وبينما أهلي ينتظرون النتيجه خرج لهم د.موسى مهللاً بأنه نجح في اقناع الفرنسيين بالا يجروا لي العمليه فهو مجرد ⁧‫#دمل‬⁩ ويمكنهم اخراجه بالإبره🙄🙄🙄 ‏لم يقتنع الفرنسيين بكلام د.موسى واصروا على إجراء CT scan ليتأكدوا من الحاله الصحيه أظهر لهم بأن الموضوع أكبر من ⁧‫#دمل‬⁩ واصر الدكتور Alexander RAULT على إجراء العمليه وإنصدم فيما رأى في كل الأمعاء فيها غرغرينا ولون الأمعاء بني غامق وبدأ العمل لإنقاذ حياتي وكما أسماها SaveLive هذا ملخص لما فات والبقيه أنتم تعرفونها جيداً من خلال متابعة تغريداتي وسناباتي وانستغرامي ... هذا الطاقم الطبي الذي أشوف على العمليه من مستشفى ⁦‪#FOSH‬⁩ الله يجزيهم عني كل خير وشكراً لكل من سعى لتسهيل مهمة سفري الى ⁧‫#باريس‬⁩ واخص الديوان الأميري ومعالي وزير الصحه والله يحفظ الكويت

A post shared by فجر السعيد 🧿 (@alsaeedfajer) on


يشار إلى أن فجر السعيد، كانت قد تعرضت مؤخرًا لوعكة صحية، مكثت على إثرها في المستشفى لفترة طويلة، حيث أصيبت بتسمم حاد في الدم مما أدى لتدهور وضعها الصحي وتوقف قلبها، أثناء عملية تحويل مسار ‏المعدة، وسافرت بأمر من أمير الكويت صباح الأحمد الصباح إلى فرنسا للعلاج ورافقتها في الرحلة العلاجية ‏الفنانة أحلام‎.

محمد


كلمات متعلقة فجر السعيد

هالة أبو شامة

https://www.filfan.com/

2004-2018 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"