إعادة قراءة واقعية في مشهد محمد شرف وحلمي بفيلم "آسف على الإزعاج".. اعتذار واجب

إعادة قراءة واقعية في مشهد محمد شرف وحلمي بفيلم "آسف على الإزعاج".. اعتذار واجب

| في آراء،سينما وتلفزيون،حياة المشاهير،المجلة تاريخ النشر: الجمعة ، 27 يوليو 2018 - 22:51 | آخر تحديث: الجمعة ، 27 يوليو 2018 - 23:16
محمد شرف وأحمد حلمي في "أسف على الإزعاج" محمد شرف وأحمد حلمي في "أسف على الإزعاج"
كلنا مذنبون.. جملة شهيرة لأحمد زكي من فيلم " ضد الحكومة"، جملة يعترف فيها بأن الجميع مقصر، جملة طالما أعدنا تكرارها في مواقف محددة حتى أصبحت "كليشيه" نردده دائما..

ليس هذا الـ "كليشيه" الوحيد الذي يطاردنا حاليا، فهناك جمل محفوظة وأصبح تكرارها مملا، ومنها أننا لا نتذكر الفنان إلا عند رحيله، وأنه في مصر لا يتم تكريم الفنانين على قيد حياتهم، وأن العديد من المهرجانات لا تتذكر الفنان إلا بعد أن يغادر الحياة.

هل الملل أصابنا من هذه الجمل المحفوظة التي باتت تشكل جزءا من حياتنا؟

نعم أعتقد ذلك، فأخطائنا لا نتداركها، حتى نصحو على خطأ جديد، وبالفعل حدث ذلك يوم الجمعة 27 يوليو، لنعترف بأننا كلنا مذنبون، ونردد كل الـ "كليشيهات" في وداع الفنان محمد شرف.

شرف أو "سامبو" هذه الشخصية الشهيرة في مسلسل "آرابيسك" الذي تم إنتاجه عام 1994، رحل عن عالمنا اليوم، لنجد أغلبنا يتذكره فجأة، ونبرع في البحث عن أعماله الفنية التي قدمها، وكيف كان فنانا مختلفا بحق، ونبحث في ماضيه الفني بعد أن كان حاضرا بيننا.

انت سمعت عن القطر اللي الناس بتركبه تشتغل.. أنا بقى في الأول كنت بحسب أنهم عايزين كمسارية.. أه والله لغاية ما حد فهمني الصح يعني..


نعم يا "نسيم" لقد سمعنا عن ذلك القطر، لكننا لم نستمع إلى "الصح"، كل مشغول في تيه خاص به، أو مجاملات لتكريم هذا أو ذلك، ولا نلتفت إلا لأصحاب أدوار البطولة المطلقة، ولا نتذكر فنانا بحجمك إلا بعد فوات الآوان.

محمد شرف الذي عرفه الجمهور وبدأت شهرته مع مسلسل "آرابيسك" لم ينل الاهتمام الكافي سواء من الإعلام أو مسؤولو المهرجانات الفنية وأيضا صناع السينما والدراما التليفزيونية، رغم أنه قدم العديد من الأعمال المميزة منها "ليلة ساخنة" و""أبو العلا 90" و"عفاريت الأسفلت"، و"ريا وسكينة"، واستطاع في مشاهد قليلة بفيلم "أسف على الإزعاج" أن يترك لنا واحدا من أبرز مشاهد السينما المصرية، وهو مشهده مع أحمد حلمي في المقهي يشكي له سوء حاله.

الفنان الكوميدي أبكانا في هذا المشهد، بدون استعراض عضلات كعادته دائما في أعماله، فعندما يقدم دور البلطجي أو الخارج على القانون لا نجد هذه "الكليشيهات" وتعبيرات الوجه والجسد المكررة لهذه الشخصية، وكذلك عندما يقدم دورا كوميديا في أفلامه، فبدون استظراف أو اصطناع خفة ظل نجده يضحكنا.

ولا يختلف أحد على ذكاء أحمد حلمي الفني، وربما ذلك هو ما دفعه للاستعانة بمحمد شرف في 5 أفلام سينمائية ومنها هذا الفيلم "آسف على الإزعاج"، وأيضا "ظرف طارق" و"جعلتني مجرما" و"زكي شان" و"إكس لارج"، فقد أدرك حلمي أن موهبة شرف مختلفة وأنه قادر على أن يصنع من دور صغير علامة فارقة.

فهمت القطر وجو القطر..والقطر يفوتك والميري والشوية ،دول.. يعني انهي قطر اللي يفوتني؟ هما أصل بيتكلموا عن قطر واحد وهما كذا قطر.

في محطات القطار الفني لمحمد شرف نتوقف أمام العديد من الشخصيات المميزة التي قدمها ومنها (سامبو) كما أشرنا سابقا في "أرابيسك"، و(أبو العلا) في مسلسل "ريا وسكينة"، و(سعيد سوبر) في "دم الغزال"، و(بسيوني مراد) في "ظرف طارق"، و(المعلم مشمش) في "جعلتني مجرما"، و(عماد لبيب) في "الرهينة"، وغيرها العديد من الشخصيات التي ساهمت بشكل كبير في نجاح هذه الأعمال الفنية.

قطر الشغل.. وقطر العمر.. وقطر الجواز.. تركب قطر الشغل يا دوب تعملك قرشين، تلاقي قطر الجواز فاتك، وهوب قطر العمر يتقلب بيك في قليوب.

في أيامه الأخيرة اشتكى بأدب محمد شرف من كثرة أعباء الحياة ومن فاتورة علاجه الباهظة، وهذا ما نجده في آخر حوار تليفزيوني له ببرنامج "مساء dmc"، الذي وجه الشكر فيه لكل من ساعده ومن لم يساعده، ورغم أن مقدمة البرنامج حاولت أن يتحدث عن الفنانين الذين لم يساعدوه، لم يتحدث الفنان الراحل سوى عمن قدم له معروفا وساهم في علاجه.

تصدق أنا ممعيش حق نضارة، ونظري كل يوم بيضعف عن اليوم اللي قبله، الحياة بتختفي من قدامي بالتدريج، لحد ما قربت اتعمي، حياتي فجأة كدة اتقلبت إذاعة، بسمع بس، زي ما بيقولوا "أوديو".

(نسيم) الذي يعاني من ضعف النظر، يبدو أنه كان يقول لنا في هذا المشهد أننا أيضا لا نرى الحياة من حولنا جيدا، فكيف لنا ألا نراه وهو الذي جعل من أدوار بسيطة علامات بارزة في السينما والتليفزيون!




وحياة أبوك يا شيخ لو عندك نضارة حتى لو على النص أديهالي، نفسي ألعب دومينو من غير ما حد يمليني، من غير ما حد يسرقني..

هكذا انتهى المشهد الشهير لـ (نسيم) و(حسن) في "آسف على الإزعاج"، وهو يطلب نظارة لكي يرى، أو لكي يجعلنا نحن نرى فنانا قدم للفن الكثير ولم يأخذ منه ما يستحق، ولكن تكريمه في أي من المهرجانات السينمائية المقبلة قد يعطيه القليل مما يستحقه، ولا نساهم أكثر من ذلك في سرقته.


اقرأ أيضا

5 مشاهد للراحل محمد شرف ظلت عالقة في قلوب وعقول المشاهدين .. وصنعت أشهر الايفيهات


يوم حزين للوسط الفني.. رحيل محمد شرف وهياتم بعد لحظات صعبة في أيامهما الأخيرة

comments powered by Disqus

محمود ترك

7/27/2018 11:16:40 PM

https://www.filfan.com/

2004-2018 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"