"في الـ لا لا لاند".. الملل يكسب!

"في الـ لا لا لاند".. الملل يكسب!

| في آراء،سينما وتلفزيون،المجلة،رمضان 2017 تاريخ النشر: الثلاثاء ، 13 يونيو 2017 - 14:31 | آخر تحديث: الثلاثاء ، 13 يونيو 2017 - 14:41
في "الـ لا لا لاند" في "الـ لا لا لاند"
كان عدد كبير من المشاهدين يضع آمالا كبيرة على مسلسل "في الـ لا لا لاند" لدنيا سمير غانم، في أن يخرجهم من موجة الكآبة والعنف التي سيطرت على معظم مسلسلات رمضان 2017، بأنهم سيشاهدوا كوميديا خفيفة من فنانة اعتادت على أن تقدم أعمالا خفيفة خلال الشهر الكريم، بداية من "لهفة" و"نيللي وشريهان"، ولكنهم صُدموا بعد مرور أول 5 حلقات منه.

وأعتبر نفسي من هؤلاء الذين تعرّضوا لصدمة "في الـ لا لا لاند"، لدرجة أنني لم أستمر في متابعته.. والسبب في هذا هو تبنيه لعنصرين أساسيين كفيلان بأن يُصرفا المشاهد عنه، وهو الملل وثقل الظل.

ومن الممكن تلخيص أسباب اخفاق مسلسل "في الـ لا لا لاند" في العوامل التالية:

1) لا جديد: من الممكن أن نشير إلى أن الحلقة الأولى اتسمت بالإثارة والتشويق، لأنها كانت بطاقة تعريف للمشاهد بكل أبطال العمل، أثناء تواجدهم في المطار، وقبل سقوط الطائرة في حادث.

ولكن بعد حادث الطائرة، أصبح المشاهد محبوسا مع أبطال المسلسل في الجزيرة، فيتعايش مع يومياتهم، ومحاولاتهم للنجاة والعثور على وسائل للنجاة، ما يجعلنا نعيش في دائرة مفرغة من الشخصيات والأحداث التي نعلم حدودها الضيقة جيدا.

2) لا كوميديا: وبالطبع في أجواء عصيبة مثل هذه، كان لابد من الاعتماد على أبطال العمل من ممثلي الكوميديا، إلا أنهم أخفقوا جميعا في رسم البسمة على المشاهد، بإفيهات وتعليقات باهتة، وكأنهم يدغدغونك من أجل الضحك.

3) فخ الاقتباس: رأى بعض المشاهدين قبل عرض المسلسل في رمضان أن أحداثه مستوحاة من مسلسل الإثارة والتشويق الأمريكي Lost، حول وقوع بعض ركاب طائرة في جزيرة نائية، بعد تحطم طائرتهم، ولكن بالطبع مع الفارق الكبير بين المسلسل الأجنبي صاحب العديد من المواسم الناجحة والمسلسل المصري، وهنا يظهر أن الاعتماد على الاقتباس وحده ليس ضمانا لنجاح المسلسل.

4) الاستسهال: يبدو من صناع المسلسل أنهم تعاملوا باستهتار معه، ويظهر هذا في المشهد الذي يشبّه فيه الأبطال أنفسهم بأنهم مثل حال الممثل الأمريكي توم هانكس في فيلم Cast Away، بالإضافة إلى اختيار اسم المسلسل، الذي كان يحمل في البداية "الضايعين"، ولكن لأنهم رأوا أنهم لو أبقوا عليه، فسيلصقون تهمة اقتباسه من مسلسل Lost بصورة رسمية، فاختاروا "في الـ لا لا لاند"، باعتبار أنه اسم الفيلم الحائز على جائزة الأوسكار في 2017.

كلمة أخيرة

أرجو ألا تكون أخطاء "في الـ لا لا لاند" السابقة نابعة من اعتماد دنيا سمير غانم على شعبيتها الواسعة، في أن تقدم أي عمل فني لمجرد التواجد فقط خلال الشهر الكريم، ولإرضاء جمهورها بأي شكل من الأشكال، بعد أن أصبحت من نجوم شهر رمضان المعتمدين خلال السنوات الأخيرة.

إقرأ أيضا

بالمستندات- الشركة المنتجة لـ "في الـ لا لا لاند" ترد على الاتهامات الموجهة للمسلسل.. اجراءات قانونية ضد التشهير

بالفيديو - محمد رمضان في إعلانات رمضان 2017 .. تعويض الغياب

الإيرادات الأمريكية- فيلم Wonder Woman يحافظ على الصدارة.. وتوم كروز يتفوق بالمومياء المصرية

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"