هل تستعيد "روتانا" الهيمنة على عالم الموسيقى من جديد؟

هل تستعيد "روتانا" الهيمنة على عالم الموسيقى من جديد؟

محمد عاشور | في تقارير،موسيقى وحفلات تاريخ النشر: الأثنين ، 11 مارس 2019 - 21:13 | آخر تحديث: الثلاثاء ، 12 مارس 2019 - 5:11
هل تستعيد "روتانا" الهيمنة على عالم الموسيقى؟ هل تستعيد "روتانا" الهيمنة على عالم الموسيقى؟
خلال الأيام القليلة الماضية، أكدت مصادر عن نية شركة "روتانا" في ضم عدد كبير من نجوم الغناء المصريين المعروفين حاليا، وإعادة الاستثمار في هذا المجال من جديد بعد توقف لسنوات.

وكان على رأس هذه القائمة كل من عمرو دياب ومحمد حماقي وشيرين عبد الوهاب وتامر حسني، بالإضافة لاستمرار التعاون مع كل من أنغام وسميرة سعيد وجنات الممتد من فترة.

وهذه الأخبار تعيد إلى الأذهان التجربة التي خاضتها الشركة الخليجية في مطلع الألفينيات، وشهدت توسع كبير لها.

مع حلول عام 2003 توسعت شركة الإنتاج الخليجية لتضم عدد كبير من نجوم الغناء في مصر، ولتصبح شركة "روتانا" للصوتيات والمرئيات أكبر شركة إنتاج موسيقي غنائي في الوطن العربي.

في هذه لفترة تمكنت روتانا من ضم أكثر من 60 مطربا من مطربي الوطن العربي، في شكل أشبه بالاحتكار والسيطرة على هذا المجال، ونجحت بالفعل في تحقيق أهدافها وصناعة اسما كبيرا في مجال الإنتاج الغنائي أشبه بالامبراطورية الكبيرة للموسيقى.

وخلال هذه الفترة انضم عدد كبير من المطربين المصرين لهذا الصرح منهم عمرو دياب ومحمد فؤاد وأنغام وإيهاب توفيق وهشام عباس ومحمد محيي وشيرين عبد الوهاب وتامر حسني وتامر عاشور وخالد عجاج ومي كساب وياسمين نيازي وزيزي عادل طارق فؤاد، بالإضافة لنجمات تعشن في مصر وتغني اللون المصري مثل جنات وسميرة سعيد وأصالة، بالإضافة للنجمة الكبيرة الراحلة وردة والفنان الراحل عامر منيب.

ولكن بعد فترة أعادت الشركة الخليجية تقييم أوضاعها وتقييم هذه التجربة لتقرر إنهاء عقود عدد كبير من المطربين ويقتصر الإنتاج على أقل من 20 مطربا فقط من الوطن العربي ككل، ويخرج عدد كبير من هؤلاء المطربين ليؤكدوا على محاربة الشركة لهم في جميع وسائل الإعلام.

ومن جانبهم خرج الفنانين المستبدين من الشركة على وسائل الإعلام ليؤكدوا محاربة شركة روتانا لهم لصالح مطربين آخرين، وأن تقييم أعمالهم وهذه التجربة غير منصف من وجهة نظرهم، وهو ما حدث مع محمد فؤاد وشيرين ومي كساب على سبيل المثال:

محمد فؤاد أكد في أكثر من لقاء أنه هو من رفض التجديد لشركة روتانا بسبب تفريقها في المعاملة بينه وبين مطربين آخرين غير مصريين، وعدم الاتزام بتصوير أغاني له بطريقة الفيديو كليب.





أما شيرين فأكد في تصريحات سابقة أن روتانا تهتم بالمطربات غير المصريات أكثر، وهو ما دفعها لعدم تجديد التعاقد مع روتانا، ليخرج سالم الهندي المدير التنفيذي للشركة ويؤكد أن شيرين أخطأت في حق مطربي الشركة ولم تعتذر لهم، وهو السبب وراء عدم التعاون معها واستبعادها.



تصريحات كثيرة خرجت في السنوات الماضية عن روتانا وسياسة العمل فيها وتفضيل مطربين عرب على حساب مطربين مصريين، منها تصريحات لمي كساب وتامر عاشور وخالد عجاج، بخلاف الدعوى القضائية التي استمرت لسنوات بين الفنان عمرو دياب وشركة روتانا، والتي تم التنازل عنها من قبل الطرفين مؤخرا.

خاص- تفاصيل مفاوضات عمرو دياب مع "روتانا".. وطرح "ميني" ألبوم قريبا

خاص- حقيقة صورة انتهاء خلافات عمرو دياب وروتانا.. لهذا السبب تواجد مع سالم الهندي

رفض دعوى تعويض المليون دولار ضد عمرو دياب.. روتانا تخسر


وفيما يبدو أن الشركة ستعود وبقوة للمنافسة في عالم الغناء من جديد، وستشهد الأيام المقبلة الإعلان عن هذه المشاريع وانضمام نجوم مصريين للشركة من جديد.

محمد عاشور

3/12/2019 5:11:51 AM

https://www.filfan.com/

2004-2018 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"