"في الـ لالا لاند" في مواجهة نجاح "نيللي وشريهان" .. 5 أسباب للتراجع

"في الـ لالا لاند" في مواجهة نجاح "نيللي وشريهان" .. 5 أسباب للتراجع

| في آراء،سينما وتلفزيون،المجلة،رمضان 2017 تاريخ النشر: الثلاثاء ، 13 يونيو 2017 - 15:56 | آخر تحديث: الثلاثاء ، 13 يونيو 2017 - 15:56
في ال لالا لاند ونيللي وشريهان في ال لالا لاند ونيللي وشريهان
دنيا سمير غانم فنانة موهوبة استطاعت في السنوات القليلة الماضية أن تخلق لنفسها وجودا قويا وجماهيرية كبيرة تنتظر أعمالها بشغف والجديد الذي تقدمه سواء في السينما أو التلفزيون.

وفي الأونة الأخيرة أعتادت دنيا سمير غانم على أن تطل في الموسم الرمضاني من خلال عمل درامي، حيث كان أبرزها مسلسل "الكبير قوي"، وفي رمضان 2016 قدمت مع شقيقتها إيمي سمير غانم مسلسل "نيللي وشريهان".

وحقق مسلسل "نيللي وشريهان" في رمضان 2016 نجاحاً ومشاهدات مرتفعة سواء على شاشات التلفزيون أو عبر الإنترنت وأقبل الجمهور على مشاهدة من جميع الطبقات والشرائح العمرية، بل واستمر هذا النجاح حتى بعد انتهاء رمضان.

واشتركت دنيا سمير غانم في "نيللي وشريهان" بجانب شقيقتها إيمي سمير غانم مع عدد من الوجوه الجديدة مثل حمدي الميرغني ومصطفى خاطر ومحمد سلام بالإضافة إلى سلوى خطاب وبيومي فؤاد.

وكانت تدور أحداث مسلسل "نيللي وشريهان" في إطار كوميدي اجتماعي حيث تجسد دنيا دور فتاة ثرية تدعى "نيللي" وتجسد إيمي شخصية فتاة فقيرة تدعى "شريهان" إلى جانب كونهما ابنتا عم فهما شخصيتان متنافرتان تمامًا لكنهما فات جنبًا لحل لغز ميكي الذي يوصلهم إلى ميراث جدهما "ميكاوي أبو الخير".

أما في رمضان 2017 تطل دنيا سمير غانم من خلال مسلسلها "في الـ لا لا لاند" وهو من إنتاج شركة "روزناما" هي نفس الجهة المنتجة لـ"نيللي وشريهان".

ويشارك مع دنيا في "ال لالا لاند" والدها سمير غانم، وهنا الزاهد، وشيماء سيف، وعدد كبير من الوجوه الشابة مثل حمدي الميرغني ومحمد سلام ومحمد ثروت ومن إخراج أحمد الجندي.

وتدور أحداث مسلسل "في الـ لالا لاند" حول عدد من المسافرين المصريين، الذين تتعطّل طائرتهم أثناء سفرهم إلى إحدى الدول الآسيوية، ويعيشون على إحدى الجزر، ويحاولون أن يخرجوا منها بأي شكل، وتعاني شخصية دنيا سمير غانم فيه من "فوبيا" الأماكن المرتفعة وركوب الطائرات.

لكن لم يحقق "في الـ لا لا لاند" نفس النجاح الجماهيري الكبير الذي حققه "نيللي وشريهان" ويقدم موقع FilFan.com لقراءه 5 أسباب أدت لذلك:

1 - فكرة مسلسل "في ال لا لا لاند" عن وجود مجموعة في جزيرة جعلت الأحداث متوقعة نظراً لتحركهم في منطقة محدودة وهي الجزيرة على عكس "نيللي وشريهان" التى كانت أحداثه غير متوقعة وفي شغف لمعرفة ما الذي سيحدث في الحلقة المقبلة.

2- اعتماد مسلسل "في ال لا لاند" على كوميديا الكلمة أو "الأفيهات" والتى أصبحت بشكل مكررودون إبداع، على عكس "نيللي وشريهان" كان معتمد بشكل كبير على كوميديا الموقف الغير متوقعه.

3- حصر المجموعة في جزيرة من خلال أحداث "في الـ لا لا لاند" جعل فكرة وجود أشخاص جديدة علىهم صعبة، مما أدى إلى رتابة في الأحداث، خصوصا مع افتقار القصة إلى أحداث مثيرة.

4- الدويتو الذي جمع بين دنيا سمير غانم وشقيقتها إيمى كان سبب كبير في نجاح "نيللي وشريهان".

5- المغامرة والبحث عن الكنز من خلال "لغز ميكي" في مسلسل "نيللي وشريهان" ضم شريحة كبيرة من الأطفال الذين حرصوا كل الحرص على متابعة المسلسل بشغف.



اقرأ أيضاً

بالمستندات- الشركة المنتجة لـ "في الـ لا لا لاند" ترد على الاتهامات الموجهة للمسلسل.. اجراءات قانونية ضد التشهير

بالمستندات- المحكمة الاقتصادية تقضي بوقف عرض "في ال لا لا لاند".. تعرف على السبب

بالصور والفيديو- تعرف على أماكن تصوير "في الـ لا لا لاند" الحقيقية

بالفيديو – الحلقة التي حققت 10 مليون مشاهدة من "نيللي وشريهان"

حصاد رمضان - "نيللي وشريهان" الأكثر مشاهدة .. و4 عوامل ساعدت على النجاح

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"