حوار في الفن- المخرج التونسي محمد بن عطية : بطل فيلمي "نحبك هادي" يمثل حال تونس

حوار في الفن- المخرج التونسي محمد بن عطية : بطل فيلمي "نحبك هادي" يمثل حال تونس

حوار: مي فهمي | في لقاءات،سينما وتلفزيون تاريخ النشر: الخميس ، 11 مايو 2017 - 18:10 | آخر تحديث: الجمعة ، 12 مايو 2017 - 15:22
المخرج محمد بن عطية المخرج محمد بن عطية
يشارك الفيلم التونسي "نحبك هادي" بمهرجان "أيام القاهرة السينمائي"، وعنوان الفيلم ليس فقط لأنه يحمل اسم الشخصية الرئيسية للبطل، بل يعبر عن حالة السكون التى يجد البطل نفسه عليها، هذا الهدوء الذي يسبق العاصفة.

وثور بطل الفيلم على نفسه وعلى حالة الركود الذي يعيشها هي أيضا بداية ثورة البلاد، فنجد من خلال الأحداث تقاربا واضحا بين رحلة الشاب وما يجرى في تونس.

وكان لموقع FilFan.com حوار خاص مع مخرج الفيلم محمد بن عطية لتوضيح بعض النقاط الهامة عن الفيلم:

- اعطيتنا في البداية معلومات كافية عن حياة البطل الرتيبة وأنه لا يملك من أمره شيئا، لكن لماذا استمر الأمر لمدة طويلة على الشاشة واستعرضته بطرق كثيرة؟

لأن هذه الحياة الرتيبة كانت هي لسان حال تونس قبل الثورة من تحركات بطيئة ومملة، فكان يجب أن أجعل المشاهد يشعر بهذا فعليا من خلال الفيلم.

- لماذا كان دائما يوجد تركيز على طريق الذهاب والعودة للبطل من منزله إلى الفندق، حيث الأمر تكرر أكثر من مرة في الفيلم؟

لأن هذا الطريق يعتبر الأمان لهادي يقدر من خلاله التفكير وإتخاذ القرارات.

- الفيلم يتحدث عن ثورة داخلية على النفس مع الإشارة في مشهد واحد فقط إلى الثورة التونسية .. كما جاء على لسان البطل أن الناس كانت سعيدة والجو مختلف لمدة 3 أيام فقط .. فهل تقصد الربط بين الاثنين.. ثورة النفس والثورات على الحكم؟

بالطبع أردت توصيل رسالة وهي أن الثورة مثل الحب في البداية تكون جميلة ونشعر بالسعادة ثم نبدأ في اكتشاف أنها مسؤولية كبيرة جدا، وهذا ما يحدث الأن في بلدنا تبعات الثورة مازالنا نعيش بسبب عدم تحملنا المسئولية واتخاذنا للقرارات؟

- المشهد الأخير له عدة تفسيرات منها أن البطل بدأ باتخاذ القرار، أو أنه لا يريد أن يصبح مثل أخيه .. ما الرسالة التي كنت تقصدها؟

مشهد البطل مع أخيه في النهاية يعني أن البطل قرر عدم مغادرة البلاد ليس لأنه يتحمل المسئولية أو يشعر بها، بل لأنه مازال يبحث عن الحب الحقيقي مثل الذي شعر به في قصته الأولى مع ريم، وأنه مازال يبحث عن المسئولية.

- لماذا كان معظم تصوير المشاهد نجد الكاميرا من وراء كتف البطل؟

هذا حقيقي لكنه في الجزء الأول من الفيلم ليعطينا إحساس بغياب البطل وعدم تحمله المسئولية، ثم يبدأ تغيير أماكن التصوير مع ثورته.

- الفيلم إنتاج الإخوان دردان.. فهل بصفتهما مخرجين كانت لهما وجهات نظر في الإخراج؟

تراسلت مع الأخوان دردان بالبرازيل عبر الانترنت ولم يتدخلا إطلاقا في التصوير لكن أعطاني فقط رأيهم أثناء الكتابة وقبل المونتاج.

- لماذا اجتمع الحبيبان في مشاهد القبور؟

لتوضيح جزئيتين، الأول أن البطل تكملة لوالده الذي كان يعيش في كنفه، والثاني أن البطلة ريم تشعر بأن جمعينا نهايتنا الموت وأنه شيء بسيط مما هو يتوقعه، وهذا جزء من شجاعتها.

- ما مشروعاتك السينمائية المقبلة؟

سأبدا في تصوير فيلمي الثاني من تأليفي أيضا نهاية عام 2017.


اقرأ أيضاً

"نحبك هادي".. عندما تنتقل الثورة إلى حياتنا

فيلم "نحبك هادي" يفتتح مهرجان أيام القاهرة بسينما زاوية

مهرجان أيام القاهرة السينمائية- تعرف على عروض سينما زاوية والمحافظات اليوم.. لقاء مع المخرج يسري نصر الله

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"