٧ مفاجآت أوسكارية وقعت خلال القرن الـ 21

٧ مفاجآت أوسكارية وقعت خلال القرن الـ 21

أحمد خالد | في تقارير، تاريخ النشر: الخميس ، 18 فبراير 2016 - 15:34 | آخر تحديث: الخميس ، 18 فبراير 2016 - 15:43
حفل الأوسكار حفل الأوسكار
مفاجآت الأوسكار لا تتوقف كل عام، فمع صدور قائمة الترشيحات في شهر يناير من كل عام تنهال التعليقات والانتقادات على اختيارات أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، ولكن هناك مواقف معينه وصلت ردود الفعل فيها إلى ذروتها تجاه الأكاديمية واختياراتها، بسبب القرارات المفاجئة وغير المتوقعة من أعضاءها.

ومع بداية القرن الجديد، والتقدم في وسائل الاتصال، وظهور مواقع التواصل الاجتماعي، أصبحت ردود الفعل أكثر قسوة وغير رحيمة بأي قرار غير مفهوم وغريب يصدر من أعضاء الأكاديمية.

ويسترجع FilFan.com أهم 7 مفاجآت متعلقة بجوائز الأوسكار، أثارت الكثير من الجدل خلال القرن الـ 21.

1) عدم ترشح بن أفليك كأحسن مخرج في 2012
قدم النجم بن أفليك في 2012 فيلمه Argo، الذي يعتبر أفضل أعماله كمخرج، وواحد من أهم 5 أفلام في هذا العام، ونال أفليك جائزة أفضل مخرج عن الفيلم من حفلات "البافتا" البريطانية، و"الجولدن جلوب"، ورابطة المخرجين الأمريكيين، ولكنه فوجئ باستبعاده من ترشيحات الأوسكار، في مفاجأة غير مفهومة حتى يومنا هذا.

واتفق أغلبية المشاهدين والنقاد على أن بن أفليك استحق مكانا وسط الـ 5 الكبار، ومنافسة أنج لي على الجائزة، ولكن الأكاديميه كان لها رأي آخر.

وبعد فوزه بجائزة "الجولدن جلوب" سُئل بن أفليك عن شعوره بعد استبعاده من ترشيحات الأوسكار في فئة أفضل مخرج، فرد مازحا: "لقد استبعدوني من جائزة أفضل تمثيل أيضا، الأهم أنني سعيد بالنجاح الكبير الذي يحققه الفيلم".

2) ترشح فيلم Extremely Loud and Incredibly Close كأفضل فيلم في 2011
كان ترشيح فيلم Extremely Loud and Incredibly Close ضمن 9 أفلام للمنافسة على جائزة أفضل فيلم واحدة من أغرب مفاجآت 2011 الأوسكارية، فجاء الترشيح مخالفا لكل القواعد؛ إذ فشل الفيلم في تحقيق أي نجاح جماهيري أو نقدي، وحصل على تقييم 46% فقط على موقع Rotten Tomatoes، ليصنف ضمن الأفلام "الفاسدة"، كما حصد في شباك التذاكر 55 مليون دولار فقط، بينما بلغت تكلفة الفيلم 40 مليون دولار.

وجاء دخول فيلم Extremely Loud and Incredibly Close على حساب أفلام أخرى أفضل استحقت التواجد والمنافسة على التمثال الذهبي، أبرزها فيلم Drive أحد أهم أفلام 2011، وفيلم Warrior و The Girl with the Dragon Tattoo و 50/50.

3) فوز Crash بجائزة أفضل فيلم في 2005
وقف جاك نيكلسون على المسرح في حفل الأوسكار 2005، وبيده الظرف المغلق ليعلن عن الفيلم الفائز بجائزة أفضل فيلم، وكان الجميع يتوقعون أن يعلن عن فوز Brokeback Mountain، وأولهم جاك نيكلسون، ولكن يفتح نيكلسون الظرف ويعلن عن اسم الفيلم الفائز وسط ذهول من الجميع، وأولهم طاقم عمل فيلم Crash، الذي لم يتوقع أبدا فوزه بالجائزة، ليصبح فوز Crash هو أغرب فوز لفيلم بالأوسكار منذ سنة 1998، عندما فاز فيلم Shakespeare in Love على حساب الفيلم الأسطوري Saving Private Ryan.

والجدل حول فوز Crash بالجائزة مستمر حتى يومنا هذا، فمخرج الفيلم بول هاجيس أعلنها صراحة في حوار صحفي في 2015 أن فيلمه لم يستحق الجائزة، ورأى أن فيلمه مليء بالعيوب، وأنه اكتشفها مع مرور السنين، وأنه يتمنى لو عاد به الزمن ليعدل الكثير من الأشياء في الفيلم ليخرج بشكل أفضل.

4) أدريان برودي يفوز بجائزة أفضل ممثل في 2002
مفاجأة سعيدة هذه المرة عكس المفاجآت السابقة، وقدم أدريان برودي "دور العمر" في فيلم The Pianist، الذي يحكي قصة عازف بيانو بولندي يهودي يحاول النجاة أثناء الحرب العالمية الثانية، وكانت المفاجأة هنا متمثلة في فوز برودي على حساب 4 من أهم الممثلين في التاريخ، وهم جاك نيكلسون، ودانيال داي لويس، ونيكولاس كيج، ومايكل كاين.

ولاقى فوز أدريان برودي بالجائزة على استحسان وقبول من الجميع، وأولهم منافسيه على الجائزة، الذين وقفوا احتراماً له ولأداءه ليهنئوه بالأداء الاستثنائي الذي قدمه.

5) استبعاد فيلم The Lego Movie من جائزة أفضل فيلم رسوم متحركة
الكل كان على يقين تام بأن فيلم The Lego Movie سيحصد جائزة أفضل فيلم رسوم متحركة لسنة 2014، ولكن جاءت المفاجأة عندما أعلنت الأكاديميه عن قائمة الـ 5 أفلام المرشحة للفوز بالجائزة، ولم يكن الفيلم من ضمنهم، لتسود حالة من الغضب من جانب الجماهير وأغلبية النقاد، الذين رأوا أن الفيلم هو واحد من أهم أفلام الرسوم المتحركة في التاريخ، وأن عدم ترشيحه هو قرار غير عقلاني.

واستطاع فيلم The Lego Movie أن يكتسح معظم الجوائز الأخرى، وأبرزها "البافتا" البريطانية، ما جعل مخرج الفيلم فيل لورد يصمم تمثال الأوسكار بطريقة مكعبات "الليجو"، ويصرح في تغريدة: "لقد صممت جائزة الأوسكار الخاصة بي".




6) عدم ترشح جاك نيكلسون كأفضل ممثل عن فيلم The Departed

قدم جاك نيكلسون في فيلم The Departed دور عبقري سيتذكره الجميع، ونال عنه ترشيحا في جوائز "البافتا" و"الجولدن جلوب"، وجائزة النقاد، بالإضافة إلى فوزه بجوائز أخرى عديدة، وكان صاحب الأداء الأفضل بين بقية الممثلين في الفيلم، لكن فوجئ الجميع بترشيح مارك وولبرج لجائزة أفضل ممثل عن دور مساعد بدلا من جاك نيكلسون، ما أثار إحباط الكثيرين، الذي رأوا أن نيكلسون استحق الترشح أكثر من وولبرج.

7) عدم فوز هانز زيمر بأفضل موسيقى تصويرية في 2014

هانز زيمر هو واحد من أهم الموسيقيين في عصرنا هذا، وأحد أهم وأفضل من صنعوا موسيقى تصويريه للأفلام، وما قدمه خلال مسيرته سيظل علامة لمئات السنين، ولكن هانز زيمر هو واحد من أكثر الفنانين الذين تعرضوا للظلم من قبل الأكاديمية، وآخرها في 2014 عندما خسر جائزة أفضل موسيقى تصويرية، في مفاجأة غريبة لصالح أليكسندر ديسبلاه عن فيلم The Grand Budapest Hotel.

وقدم هانز زيمر في فيلم Interstellar مقاطع موسيقية لم تكن فقط مذهلة، وإنما كانت جزء ومحرك رئيسي لأحداث الفيلم، فمن ينسى مقطوعة Stay؟ وكيف كانت جزء رئيسي في واحد من أهم مشاهد الفيلم، ومقطوعة No time for caution، التي جعلت جميع من يشاهد الفيلم يشعر بالتوتر والحماس؟

طالع أيضا
13 معلومة لا تعرفها عن الأوسكار
إنفوجرافيك- 13 معلومة لا تعرفها عن تمثال الأوسكار
حكايات ٧ سينمائيين رفضوا استلام جوائزهم من الأكاديمية التي تمنح الأوسكار
٧ نجوم كانوا يستحقون الأوسكار.. لكنهم لا يزالون ينتظرون
اختبر معلوماتك- هؤلاء النجوم فازوا بالأوسكار لمرة واحدة عن أي من هذه الأفلام؟
منها أكثر وأكبر الممثلين فوزا بالأوسكار.. أرقام قياسية في تاريخ التمثال الذهبي

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"