كيف سرد فيلم Bohemian Rapsody حكاية فريدي ميركوري وفرقة Queen؟ انفصال درامي وتجاهل الميول الجنسية

كيف سرد فيلم Bohemian Rapsody حكاية فريدي ميركوري وفرقة Queen؟ انفصال درامي وتجاهل الميول الجنسية

أمل مجدي | في تقارير،سينما وتلفزيون،المجلة تاريخ النشر: الجمعة ، 16 نوفمبر 2018 - 19:0 | آخر تحديث: الجمعة ، 16 نوفمبر 2018 - 19:0
فيلم Bohemian Rhapsody فيلم Bohemian Rhapsody
منذ أيام قليلة، انطلق فيلم Bohemian Rhapsody للمخرج براين سينجر، في دور العرض السينمائية المصرية، بعدما تصدر قائمة الإيرادات الأمريكية في أسبوعه الأول.

الفيلم يرصد قصة صعود فرقة Queen الإنجليزية، إحدى الفرق الأكثر نجاحا في تاريخ موسيقى الروك منذ العام 1970 حتى الوصول إلى الحفلة الشهيرة Live Aid عام 1985.

تركز الأحداث على حياة المطرب ومؤلف الأغاني فريدي ميركوري، العضو الرئيسي في الفرقة الذي أصيب بمرض الإيدز، وتوفي عام 1991. يجسد دوره الممثل الأمريكي من أصل مصري، رامي مالك، فيما يلعب دور عازف الجيتار برايان ماي، الممثل جويليام لي، ويقدم دور عازف الدرامز روجر تايلر، الممثل بن هاردي، ويتولى دور عازف الباص جيتار جون ديكون، الممثل جوزيف مازيلو.



وفي السطور التالية، نرصد حقيقة ما قدمته الدراما عن فرقة Queen بحسب ما جاء في مجلة Rolling Stone، وموقع History vs. Hollywood:


-حقيقة تغيير اسم فريدي ميركوري

بالفعل كان اسمه الحقيقي "فاروق بولسارا"، وقد ولد يوم 5 سبتمبر 1946، في سلطنة زنجبار (تنزانيا الآن) ، شرق أفريقيا. غير اسمه إلى "فريدي" عندما التحق بمدرسة سانت بيتر البريطانية الداخلية، القريبة من مومباي. وحينما تأسست فرقة Queen، قرر أن يغير لقبه أيضًا، من "بولسارا" إلى "ميركوري". وفي وثيقة ميلاده، كتب والداه أن جنسيتهما هندية بريطانية، وأنهما ينتميان إلى العرق البارسي، المنحدر من بلاد فارس.

-لماذا سافر فريدي ميركوري إلى إنجلترا؟

بعد تخرجه من المدرسة في عمر 16 عامًا، عاد إلى عائلته في زنجبار، وقد حصلت الدولة على استقلالها في ديسمبر 1963. بعد مرور شهر، اندلعت الثورة الدموية، وأسفرت عن مقتل الآلاف من الهنود والعرب. الاضطراب السياسي في البلاد وضع عائلة فريدي في خطر، ولذلك قررت السفر إلى إنجلترا. التحق فريدي بكلية ويست تامز، ثم حصل على شهادة في الفن وتصميم الجرافيك من كلية إيلينج للفنون في لندن.

ازداد اهتمام فريدي بالموسيقى، وتعرف على أنواع مختلفة منها غير الموسيقى الهندية. وتأثر بالعديد من المغنيين والفرق المشهورة مثل ألفيس بريسلي، وليزا مينيلي، وفرقة The Who، وفرقة Led Zeppelin، وفرقة The Rolling Stones.

بوهيمان رابسودي

-متى بدأ فريدي ميركوري الغناء أمام جمهور عام؟

بالرغم من أنه كان في فرقة تدعى The Hectics عندما كان في المدرسة، فإن أول أداء غنائي قدمه فريدي ميركوري أمام جمهور قطع التذاكر من أجل حضور حفله، كان يوم 23 أغسطس 1969. فقد كان المغني لفرقة Ibex، وأدى آنذاك أغنية ألفيس بريسلي Jailhouse Rock. فيما كان كل من برايان ماي وروجر تايلر، عضوين في فرقة Smile. وقد كانا يعرفان فريدي، وسافرا إلى ليفربول ليحضرا الحفل، حتى أنهما انضما إلى فرقة Ibex على المسرح. كانت هذه الخطوة الأولى نحو تأسيس فرقة Queen.

حاول فريدي إقناع باقي أعضاء فرقة Ibex بتغيير اسمها إلى Wreckage. لكن بعد وقت قليل، انفصل الأعضاء، نتيجة لارتباطات بمشاريع خارجية.

بوهيمان رابسودي

بوهيمان رابسودي

-كيف تأسست فرقة Queen؟

قدم صناع الفيلم فكرة تأسيس الفرقة بطريقة خيالية بعيدة عن الواقع، وقد بدت أبسط كثيرا مما حدث في الحقيقة. في الفيلم، يشاهد فريدي حفلا لبرايان ماي وروجر تايلر، مع فرقة Smile عام 1970. وعقب الحفل، يلتقي بهما لينضم إليهما، ويكسب ثقتهما بعدما يغني Doing Alright.

الحقيقة مختلفة نوعا ما، فقد تعرف فريدي ميركوري على أعضاء فرقته أثناء دراسته في كلية إيلينج للفنون في لندن. إذ كان صديقا لتيم ستافيل، العضو بفرقة Smile، ومن خلاله التقي برايان ماي وروجر تايلر.

ووفقا لرواية ماي، فإن ميركوري حاول الانضمام للفرقة كثيرا، لكنهم لم يسمحوا له بذلك سوى بعد مغادرة تيم ستافيل في 1970.

-هل كان جون ديكون عازف الباص جيتار الرئيسي في الفرقة؟

في عام 1970، كان فريدي ميركوري يسعى إلى تشكيل فرقة مثالية، وقد كان هذا سبب انفصاله عن الفرقتين اللتين انضم لهما في بداياته.
بعد انسحاب تيم تافيل من فرقة Smile، وانضمام ميركوري، حاول الأخير اقناع باقي الأعضاء بتغيير الاسم إلى Queen. وقد بحثوا عن عازف باص جيتار، وكان من بين المرشحين جون ديكون، لكنه لم ينضم لهم سوى في عام 1971.

فهو لم يكن العازف الأساس آنذاك، ولم يشاركهم في أول حفل لـQueen عام 1970، بل أنه كان رابع عازف باص جيتار ينضم لهم.

-هل شخصية "راي فوستر" حقيقية؟

لا، شخصية المسؤول التنفيذي في شركة التسجيلات EMI، "راي فوستر" التي يجسدها الممثل مايك مايرز، ليست حقيقية على الإطلاق. لكن ربما يكون المقصود، رئيس شركة EMI، روي فيذرستون.

في الحقيقة، فيذرستون كان من المعجبين بفرقة Queen، لكنه اعتبر أغنيتهم Bohemian Rhapsody طويلة جدا، ولا يمكن إطلاقها كأغنية منفردة.

بوهيمان رابسودي

-هل كانت الفرقة مدركة للتفسيرات المتعددة لاسمها Queen؟

نعم، وقد قال ميركوري في إحدى اللقاءات، إن الاسم لديه امكانات بصرية، وقابل لجميع أنواع التأويلات.

وأضاف: "أعلم بالتأكيد ارتباطه بمفهوم المثلية الجنسية، ولكن هذا مجرد جانب واحد منه".

-كيف تعرف فريدي ميركوري على ماري أوستن؟

في فيلم Bohemian Rhapsody، التقي فريدي بصديقته ماري أوستن، قبل أن يلتقي ببرايان ماي وروجر تايلر، مباشرة. لكن في الحقيقة، واعد فريدي أوستن لفترة وجيزة، لكنه لم يتخذ الأمر على محمل الجد سوى عندما أصبح المغني الرئيسي للفرقة.

-هل كان فريدي ميركوري يرغب في الزواج من ماري أوستن؟

نعم، فقد عاشا معا لفترة طويلة طوال فترة السبعينيات من القرن الماضي، وكانا يخططان للزواج. والحقيقة أن ماري بالفعل واجهت فريدي بحقيقة ميوله الجنسية.

لكن على عكس الفيلم، تحداها ميركوري وحاول إقناعها بأن لديه ازدواجية ميول جنسية، وواصل مواعدة الرجال والنساء معا. وقد كانت الممثلة الألمانية باربرا فالنتين، واحدة من عشيقاته.

جدير بالذكر أن الفيلم واجه انتقادات حادة بسبب عدم التركيز على الميول الجنسية لفريدي ميركوري، خاصة وأن حبيبه جيم هوتون، يتم التطرق إلى قصته في نهاية الفيلم فقط.

بوهيمان رابسودي

هل ظل فريدي وماري صديقين مقربين بعد انفصالهما؟

التقى فريدي بماري، عندما كان مغنيا مغمورا يحاول إثبات نفسه، وانتقلا للعيش معا في منزل واحد، وقد كانت هي الشخص الوحيد الذي يثق به. وظلا صديقين بعد انفصالهما عام 1976.

وفي حوار أجراه عام 1985، تحدث عنها قائلا: "جميع عشاقي سألوني عن سبب عدم قدرتهم على حل محل ماري. لكن ببساطة، هذا مستحيل. الصديق الوحيد الذي حصلت عليه في حياتي كان ماري، لا أرغب في أي شخص آخر. فهي زوجتي القانونية، وبالنسبة لي، هذا كان زواجا، نحن نؤمن ببعضنا البعض، وهذا يكفي".

هل انفصل أعضاء فرقة Queen؟

لا، وتعتبر هذه أهم نقطة اختلاف بين الفيلم والأحداث الحقيقية. في فيلم Bohemian Rhapsody، نرى أن أعضاء الفرقة ينفصلون عن فريدي ميركوري بعدما يوقع عقدا بقيمة 4 مليون دولار دون علمهم، ويخبرهم بأنه يرغب في أخذ استراحة من المناقشات والمشدات المستمرة بينهما.

الحقيقة أقل درامية من الفيلم، ففي عام 1983 توقفت الفرقة بأكملها، بعد جولات غنائية استمرت لمدة 10 سنوات. واتفق الأعضاء جميعا على أخذ استراحة والتركيز على مشاريعهم الخاصة، لكنهم ظلوا على تواصل واستأنفوا العمل معا فيما بعد.

بوهيمان رابسودي

-حقيقة حفل Live Aid

في الفيلم، لم يكن أعضاء الفرقة يتحدثون مع بعضهم البعض حينما عُرض عليهم المشاركة في حفل Live Aid عام 1985. لكن في الحقيقة، فإن الفرقة طرحت ألبوم The Works في عام 1984، وتلى ذلك جولات غنائية في مختلف بلدان العالم. وقد كان آخر جولة غنائية قبل إقامة حفل Live Aid، بـ8 أسابيع.

وبالتالي، فإنهم أجروا العديد من البروفات معا، ولم يكن من الصعب التأقلم مرة ثانية على العزف مع بعضهم البعض.

-متى عرف فريدي ميركوري بإصابته بمرض الإيدز؟

يشير الفيلم إلى أن المغني الأسطوري عرف بمرضه قبل حفل Live Aid، وأخبر الفرقة بذلك خلال البروفات. في الحقيقة، لا أحد يعرف متى أخبر ميركوري أصدقاءه وأسرته بمرضه، لكن يرجح كثيرون أن ذلك حدث في الفترة بين عامي 1986 و1987. وقد انتشر الأمر على نطاق واسع في الصحافة ووسائل الإعلام عام 1987، لكنه لم يؤكد الأخبار المتداولة سوى في عام 1991 عبر بيان أصدره قبل يوم واحد من وفاته.


اقرأ أيضًا:
فيلم رامي مالك يتصدر الإيرادات الأمريكية بافتتاحية قوية.. شركة Disney تخسر الرهان!


انقسام النقاد حول Bohemian Rhapsody.. أداء رامي مالك المتميز يعزز فرص وصوله للأوسكار

أمل مجدي

11/16/2018 7:00:18 PM

https://www.filfan.com/

2004-2020 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"