حسام حبيب: شركة "ميلودي" منزلي ولم أتعامل مع عمرو مصطفى و"ربنا يباركله"

حسام حبيب: شركة "ميلودي" منزلي ولم أتعامل مع عمرو مصطفى و"ربنا يباركله"

| في تقارير، تاريخ النشر: الخميس ، 7 أغسطس 2008 - 18:36
حسام حبيب في المؤتمر حسام حبيب في المؤتمر
تغطية : محمد ممدوح
تصوير : شريف صبري


احتفل المطرب الشاب حسام حبيب مساء الثلاثاء بطرح ألبومه الغنائي الجديد "جوه القلب" بالأسواق من خلال شركة "ميلودي ميوزيك" المنتجة لألبوماته.

أقيم الحفل في فندق "إنتركونتيننتال سيتي ستارز" وحضره عدد كبير من المراسلين والصحفيين، الذي بدأ في تمام الساعة 8.30 مساءاً بحضور حبيب الذي ظهر متألقا وبسيطاً وثابت الخطوات.

وبدء حبيب الحفل بترحيب وشكر الصحفيين والإعلاميين وقال: " إن الصحافة والإعلام بالنسبة للمطرب مثل الشمس والماء والهواء للنباتات، وأرجو أن يكون المؤتمر جيد ونستمتع به جميعاً"، وبدأ في تلقي الأسئلة من الصحفيين.

رداً على سؤال حول كيفية اختياره لكلمات أغانية، وترتيب الكليب الأخير وسط كليباته قال حبيب: "هذا الكليب هو رقم أربعة بالنسبة لي، وأختيار الكلمات من أهم عناصر نجاح الأغنية بجانب اللحن والتوزيع، وفي النهاية الكلمات هي التي تضع الموضوع في القالب السليم، ونحن الشعوب العربية تحب الكلمة وهو العامل الاساسي في نجاح الأغنية".

وعن اختياره الغناء جاء رد حبيب قائلا لصاحب السؤال: "ًوأنت لماذا أخترت الصحافة؟، هي حاجة تتولد في داخل الأنسان، وبتفكر ما الذي ممكن تفعله غير موهبتتك فتعرف أنك لا تدرك شئ غيرها، وانا هواياتي هي الموسيقي فهي 99% من حياتي، وأعتقد أن أي شخص ناجح في حياته فهو من وقت ولادته يعرف أنه لن يفعل أي شئ غير ما يحبه".

وعن مشاركة أمير طعيمة وأيمن بهجت قمر بأكبر قدر من كلمات الأغاني قال حبيب: "أكيد تواجدهم بهذا الكم من الكلمات لكفائتهم، والموضوع ليس له علاقات شخصية وهم أسماء شهيرة في الوسط الفني وأفكارهم جديدة وخبراتهم مفيدة لي في الألبوم".

وعن مشاركته في مجال السينما الفترة القادمة أجاب حبيب: "الفن عندنا لا يتجزئ، وأنا في رأيي الفنان ما هو إلا فنان ولكنه ينمي جزء معين في داخله ولذلك أرى أن أعطي لنفسي وقت أكبر في الشئ الذي أحبه أكثر ولن افكر في التمثيل حتى أشعر أني وضعت حجر الأساس في مشواري بالغناء وبعد ذلك ابدأ في التفكير بالسينما".

وأنفجرت القاعة ضحكاً بعد سؤال أحد الصحفيات لحبيب عن عمره وأكدت أن هذا السؤال مهم جداً، ولكن حبيب قال ضاحكاً: "سؤال مهم جداً، انا ممكن أجاوب على السؤال بيني وبين اللى بيسأل في الخارج، ولكني صغير سناً طبعاً ولكن عندما أكبر لا أريدهم ان يتذكروا السن"، فعاد الضحك للجميع.

وعن التعامل مع عارضات الأزياء في الكليبات قال حبيب: "أن الكليب عبارة عن قصة صغيرة تروى عن طريق الأغنية ولكن بدون سيناريو أو حوار، ولذلك لابد من أستخدام "موديلز" وبما أن هناك قصة حب في الكليب فغير منطقي أن أحب رجل في الكليب".

وأكد حبيب أنه تعامل في الكليبات التي صورها مع مخرجين مصريين ومنهم مروان توني وهو مصري ومساعده تركي، ولم أعمل مع مخرجين أتراك كما يتردد.

رداً على سؤال أحد الصحفيين حول إنعقاد جلسة صلح بين حبيب والملحن عمرو مصطفى في منزله أجاب حبيب: " أولا لم تنعقد جلسات في منزل عمرو، لم أكن على خلاف مع عمرو لكي يتم تصالح بينا، والقضية التي بين شركة "ميلودي" ومصطفى لست طرفاً بها ولا يوجد بيني وبين عمرو أي شئ أو تعامل سئ أو جيد".

ومن جانبه أعلن مذيع قناة ميلودي الذي يتولى تنظيم الحفل: أن القضية التي كانت بين مصطفى وحبيب والتي تم الحكم فيها مسبقاً لصالح مصطفى، تم فتحتها من جديد من قبل النائب العام قبل موعد المؤتمر بيوم واحد.

أما عن الأهداءات على غلافات الألبوم للنجم عمرو دياب وبعض أصدقاء حبيب ومن تعاون معهم في الألبوم جاء رد حبيب بسيطاً: "هذا النوع من الأهداءات تسعد الناس سواء أصحاب الأهداءات أو غيرهم، من الطبيعي أنه لا يوجد شخص ينجح وحيداً فلابد من أشخاص يساعدوه للوصول لهذا النجاح، وأقل واجب أن أوجه لهم الشكر".

هل الكليب أصبح المقياس الذي يوصل الأغنية للجمهور فرد حبيب: "زمان أعتبروها وسيلة من وسائل الدعاية للأغنية وهي فعلا أقوى وسيلة، ولكن أصبح العمل الفني متكاملاً بها وأصبحت الجزء الأهم من العمل، وللوصول لكل شرائح المجتمع لابد من أستخدام أكثر من وسيلة وهذة هي أفضل وسيلة في ظل تواجد هذا العدد من القنوات الفضائية".

وفي مناظرة كلامية مع أحد الصحفيين حول أن سرعة اللحن تطفو على صوت الفنان والكليب يطفو على اللحن جاء رد حبيب: "اليوم إيقاع الحياة أصبح أسرع عما سبق، والمجتمع المصري لم يجد الوقت ليسمع أغنية مدتها 45دقيقة، ولكن أنت كشخص تحب الأغنية الكلاسيكية القديمة وهو نفس الذوق الذي أميل له، ولكني اليوم في موقف أن الموسيقي والغناء أصبحت مهنتي لذلك أحاول أن أرضي ذوقك وذوق جميع الأجيال".

وعن المميزات التي قدمتها شركة "ميلودي" لحسام حبيب قال: "أن أشعر أن شركة ميلودي أصبحت منزلي ولم تصبح بالنسبة مجرد شركة لإنتاج ألبوماتي، وعلى المستوى العملي قدموا لي الكثير فهم من أهم الشركات على مستوى الشرق الأوسط".

وعن تعامل حبيب مع أثنين من المصوريين للألبوم قال: "كان عندي صور من جلستين تصوير إحدهما للمصور خالد فضة والثانية لمراوان عبد العليم، وبعد مشاهدتي للأثنين أعجبت بكلا منهما فقررت أختيار الصور، وكل صورة يكتب تحتها أسم مصورها".

وصرحت إحدى الصحفيات أنه يوجد على الأنترنت أغنية اسمها "زي الأيام دي" من ألحان عمرو مصطفي وكلمات وغناء تامر حسين وهو نفس اسم الأغنية التي طرحت في ألبوم حبيب على الرغم من اختلاف المضمون واللحن الذي قدمه الملحن محمد يحيي، وعلى موقع الـ Face book بصفحة عمرو مصطفى قال أنه أتفق معك على غناء تلك الأغنية ولكننا لم نسمع أي شئ عن هذا فما تعليقك، فجاء رد حبيب بسيطاً: "بكل صراحة أنا كنت مشغول جداً في إنهاء ألبوم "جوه القلب" ولل اتابع ما يحدث حولي، ولا يوجد أي تعامل لي مع عمرو مصطفى".

وأنتهى الحفل بشكر حبيب لرجال الصحافة والإعلام، وتوجه الجميع للخروج ولكن فجأة أستوقفهم حبيب لظهور الملحن محمد يحيي الذي حضر في منتصف المؤتمر، ودعى الصحفية لسؤال يحيي عن أغنية "زي الأيام دي" لعمرو مصطفى فجاء رد يحيى : "أغنية "زي الأيام دي" أنا عاملها من سنة ونصف تقريبا، وهي من كلمات الشاعر جمال الخولي، وبعد انتهائي منها سمعتها لحسام، وعادة أنا لا أسمع شغل عمرو مصطفى وليس لدي فكرة عن تعاونه مع تامر حسين، وممكن أن تكون فكرة الأغنية توارد خواطر بين الأغنتين".

وقبل نزول حبيب عن المسرح داعب الحاضرين قائلاً: "تقريبا كل الألحان بتاعت عمرو مصطفى وكل الأغاني أغانيه، ربنا يباركله"، وأنتهى الحفل بالتقاط الصور لحبيب ويحيى وسط فريق العلمل لشركة عمل "ميلودي".

كلمات متعلقة حسام حبيب

https://www.filfan.com/

2004-2020 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"