مسلسل This is us كل عناصره تقليدية لكنه غير تقليدي!

مسلسل This is us كل عناصره تقليدية لكنه غير تقليدي!

| في آراء،سينما وتلفزيون،المجلة تاريخ النشر: السبت ، 28 أبريل 2018 - 13:25
مسلسل This is us مسلسل This is us
على الرغم من الحكايات التقليدية نجح صناع مسلسل This is us "هذا نحن" في عدم الوقوع في فخ الكليشيهات أو المواقف الدرامية شديدة التقليدية، بداية من قصة المسلسل التي تدور حول أسرة تتكون من جاك الأب Milo Ventimiglia وريبيكا الأم Mandy Moore اللذان ينتظران ثلاثة أطفال توأم ولكن يموت أحد هؤلاء الأطفال عند الولادة التي حدثت يوم عيد ميلاد الأب ليتشارك الأب وأطفاله نفس يوم الميلاد، فيقرر الزوجان تبني طفل أسمر وُلد في نفس يوم ميلاد أطفالهما والذي تركه والده أمام محطة الإطفاء فأخذه أحد رجال المطافئ إلى المستشفى التي وضعت فيها ريبيكا أطفالها ليخرج الزوجان من المستشفى بصحبة ثلاثة أطفال كما كانا يتمنيان.

وكما يتضح فإن بداية المسلسل تقليدية ميلودرامية بحتة بداية من موت طفل وتبني طفل أخر ذو بشرة سمراء! بالإضافة إلى معاناة ريبيكا من علاقة سيئة مع والدتها كما يعاني جاك من علاقة شديدة السوء مع والده، يعتمد الزوجان على نفسيهما في تكوين منزلهما وحياتهما سويًا دون مساعدة أحد ويقرران تكوين أسرة مثالية يربط أفرادها علاقات صحية وسوية، يموت الأب في حادث، تتزوج الأم من صديق زوجها المُقرب، يكبُر الأشقاء الثلاثة: كيفين Justin Hartley وكيت Chrissy Metz وراندال Sterling K. Brown ويستقل كل منهم بحياته ولكن تظل الحياة تجمعهم في مواقف درامية أغلبها تراجيدية تستدر الدموع.

من الممكن أن يتعرف المُشاهد على قصة المسلسل الذي قام بكتابته Dan Fogelman منذ الحلقات الأولى للموسم الأول والذي بدأت شبكة NBC في بثها في 20 سبتمبر 2016 ولكن نجح صناع المسلسل ومنذ الحلقات الأولى أيضًا في جعل المشاهد يرغب في استكمال متابعة المسلسل بل وانتظار الحلقات الجديدة، إذ يجد المُشاهد نفسه أمام سلسلة من الأحداث الاجتماعية العائلية والعلاقات الأسرية التي يرتبط بها بشكل أو بأخر، ففي ظل هذه الموجات من المسلسلات التي تتناول عوالم تاريخية أو أسطورية أو إجرامية أو حتى مستقبلية جاء مسلسل This is us كهدنة للمُشاهد بين كل هذا اللُهاث ليُشاهده ويتأثر به على صعيد المشاعر بل ربما من الممكن أن يجد نفسه في أحد شخصيات المسلسل وأن يجد مواقف تحدث بينه وبين أفراد أسرته من تلك التي يراها في المسلسل، ولكن وعلى الرغم من ذلك الدفء الأسري إلا أننا نكتشف وبمرور الحلقات أن الأسرة وشخصياتها ليسوا مثاليين ولكنهم بشر عاديين فتحدث الخلافات بين الزوجين ويحقد الأبناء على بعضهم البعض في مواقف وأوقات كثيرة بل ويظن كل منهم على حدا أن والديه يفضلان أشقائه عليه، كما أن الاختبارات الحياتية التي تتعرض لها الشخصيات كلها تدور في إطار الاختبارات التي نتعرض لها نحن سواء كأفراد أو كأسر، فنتعرف منذ الحلقة الأولى على شخصيات المسلسل وعلى قرار مصيري تتخذه كل شخصية منهم، فيقرر الزوجان تبني الطفل الأسمر، ويقرر كيفين أن يتمرد على الصورة الذهنية التي ترسخت في عقول جمهوره عنه كممثل فاشل ومحدود الإمكانيات بأن ينسحب من المسلسل الكوميدي التافه الذي كان يقوم ببطولته، وتقرر كيت جديًا أن تتخذ إجراءات جدية لإنقاص وزنها الزائد، ويقرر راندال أن يذهب لرؤية والده البيولوجي الذي تركه أمام مركز الإطفاء وهو طفل حديث الولادة!

شخصيات كالمرآة

جاك Milo Ventimiglia: على الرغم من أنه يبدو وكأنه زوج وأب مثالي ومُحب لزوجته، يعمل جاهدًا كي يوفر حياة كريمة لزوجته ولأطفاله الثلاثة إلا أنه كأي رجل حديث الزواج يضطرب فجأة نتيجة لحجم المسؤوليات التي أصبحت على عاتقه فيُدمن تناول الكحول في بداية حياته الزوجية ثم يعود إليها قبل وفاته بمدة قصيرة وذلك بعد اضطراب علاقته بزوجته مرة أخرى لرغبتها في الرجوع لعملها كمغنية في أحد النوادي الليلية، ولكن نظرًا لحبهما لبعضهما ينجحان في تخطي الكثير من الأزمات والمواقف الصعبة.

أهم ما يُميز شخصية جاك هو علاقته بأبنائه، إذ يعلم خبايا شخصية كل ابن فيهم بل ويعلم نقاط ضعفه أيضًا، ويتعامل مع مواطن الضعف والتقصير بأبسط الطرق الممكنة ولو حتى من خلال الحوار، الحوار الذي باتت أغلب الأسر تفتقده نتيجة لطبيعة الحياة الحالية حيث نمط الحياة السريع وانشغال أغلب الشباب بالتواصل مع من حولهم من خلف شاشات هواتفهم المحمولة وعبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ريبيكا Mandy Moore: الأم التي تتحمل مسؤولية منزل وثلاثة أطفال على اختلاف شخصياتهم ومشكلاتهم بل والتي تتعرض لواحدة من أقصى الأزمات الحياتية التي من الممكن أن تتعرض لها أم وهي علاقة مضطربة مع ابنتها الوحيدة التي تحبها نتيجة لكونها أجمل وأرشق من ابنتها التي تعاني من السمنة المفرطة والوزن الزائد وذلك على الرغم من كونها أم وعلى الرغم من فارق السن بينها وبين ابنتها، تلك المقارنة التي تظل تُلقي بظلالها على علاقتها بابنتها طوال الوقت والتي تتسبب في خلق علاقة متوترة يغلُب عليها الجفاء بين أم تحب ابنتها وتريد أن تكون إلى جوارها في كل مراحل حياتها وفي كل الأزمات التي تتعرض لها وبين ابنة تمر بظروف نفسية وصحية قاسية تفرض عليها الوحدة والعزلة وتُفقدها الثقة في نفسها وتُشعرها بالدونية دائمًا أمام من هن في مثل عمرها والأهم أمام والدتها التي تراها دائمًا أجمل وأنجح.

كيفين Justin Hartley: ممثل اكتسب شهرته من قيامه بدور البطولة في أحد المسلسلات الكوميدية السخيفة والسطحية الذي يكتشف أنه قد أهدر موهبته التمثيلية من خلال هذا المسلسل فيُقرر أن ينتقل إلى لوس أنجلوس ويبدأ من المسرح هناك كي يؤخذ على محمل الجد كممثل، ولكن خلف هذه الصورة التي تبدو سطحية ونمطية عنه ومن خلال التعرف علىBack history أو التاريخ الخاص بشخصيته فنكتشف في إحدى حلقات الموسم الثاني والتي تحمل عنوان Number 1 أنه تعرض لحادثة خطيرة أفقدته القدرة على لعب كرة القدم رياضته المفضلة والتي كان متفوقًا فيها ليُعيد التفكير والتخطيط في شكل حياته ومستقبله بعد أن صدمته الحياة بهذه الطريقة المفاجئة وغير المتوقعة، كما نكتشف على صعيد أخر علاقته المضطربة والمُلتبسة بحب عمره "صوفي" التي تزوجها بعد قصة حب بدأت حينما كان في سن السادسة والتي اضطر أن يتركها سعيًا خلف حلمه كممثل ثم يعود لها ثم يتركها ويًدمن تناول الكحول، سلسلة من الخيارات والقرارات بعضها الصائب وكثير منها غير الصائب يمر بها كيفين كأي شاب يحاول أن يتعرف على نفسه ويتعرف على هدفه في الحياة ومحاولة إيجاد طريق مناسب يسلكه كي يصل إلى أهدافه وطموحاته.

كيت Chrissy Metz: الابنة والأخت التي تعاني من الوزن الزائد وتوتر علاقتها بوالدتها والتي ترتبط ارتباطًا شديدًا بشقيقها التوأم كيفين، أهم ما يمز شخصية كيت هي علاقتها بصديقها وحبيبها توبي، الشاب الذي تقابله في جلسات المساعدة على إنقاص الوزن، فمن خلال تطور علاقتهما نُدرك أنه على الرغم من قسوة المشكلة التي تعاني منها كيت إلا أنها ليست نهاية الحياة فلقد عثرت كيت على شريك الحياة الذي يحبها ويتفهمها ليخوضا سويًا مرحلة جديدة من حياتيهما معًا يتخللها الإصرار على تحقيق الهدف وهو إنقاص وزنيهما كما يتخللها الضعف في أحيان أخرى، حتى تصل كيت إلى مرحلة أن تتقبل فكرة أن تكون أم بما تمثله لها التجربة من خطورة، فمشكلة كيت ومعاناتها حقيقية جدًا وكما أن حلول بعض مشكلاتها تتسم بالمثالية مقارنة بما يحدث على أرض الواقع وفي مجتمعات أخرى لمن في نفس ظروفها إلا أنه وفي أحيان أخرى تتسم بعض الحلول بالواقعية الشديدة والتي ربما تنحصر فقط في تقبل الأمر الواقع مع العمل على تغييره أي أن نتقبل أنفسنا كما نحن ولكن مع العمل على تغيير ما نريد تغييره دون أن تقف الحياة ودون أن نفقد الأمل في الغد والمستقبل.

راندال Sterling K. Brown: من أكثر شخصيات المسلسل تعقيدًا، يكبُر الطفل الذي تبناه جاك وريبيكا ليجد نفسه وعلى الرغم من حبهما الشديد له إلا أنه يشعر في أغلب الأوقات بأنه وحيد، وفي في عيد ميلاده 36 يعرف من هو والده البيولوجي، فيذهب له ثم يصطحبه معه إلى المنزل لتبدأ بينهما علاقة من أجمل العلاقات التي ظهرت في المسلسل، ففي الوقت الذي كان يحتاج فيه راندال إلى أن يفهم لماذا فعل والده هذا به ولماذا تركه وهو صغير، ألا أنه يتنازل عن هذا ويصطحبه إلى منزله عندما يعلم أنه مريض بالسرطان وعلى وشك الموت. شخصية راندال هي الشخصية صاحبة القرارات المصيرية التي من الممكن أن تؤثر قراراتها على مسار حياة أسرته حيث يأتي بجد لبناته فجأة وبعد أن تتعلق الصغيرات به يتوفى فجأة ثم يقرر هو وزوجته أن يتبنيا طفلة ويضمها إلى عائلته ليُعيد معها قصته ولكي يُنقذها من مصير سئ ينتظرها كما أنقذه جاك وريبيكا وهو طفل، وفي خضم كل تلك الأحداث يُعيد راندال اكتشاف نفسه وطبيعة علاقته بأشقائه ووالدته وما الذي يريد أن يفعله في مستقبله، تلك الوقفات التي يقفها الإنسان مع نفسه مع كل أزمة عاصفة تمر به والذي يكتشف بعد مرورها شئ من التغيير يدفع إلى بعض النضج.

فلاش باك
من أهم العناصر الفنية المميزة لمسلسل This is us هو استخدام طريقة الفلاش باك في سرد الأحداث الماضية وعرض الخلفيات التاريخية لشخصيات المسلسل وعلى الرغم من كونها وسيلة تقليدية ومُستهلكة إلا أن استخدامها جاء بشكل غير تقليدي وغير مُستهلك وذلك بعرض جديد كل مرة يتم فيها استخدام الفلاش باك، أي أن يرى المُشاهد جزء جديد من قصة العائلة لم يكن يعرفه أو أن يعلم تفصيلة جديدة عن أحد شخصيات المسلسل لم يكن يعرفها من قبل فلا يتغلغل الملل إلى نفس المُشاهد بأي شكل بل يتحول الأمر وكأنه أحجية يقوم بجمع قطعها جنبًا إلى جنب بغرض تكوين الصورة العامة والكاملة عن العائلة وخير دليل على هذا ما حدث بدءً من الحلقة الثامنة وصولًا إلى الحلقة الحادية عشرة في الموسم الثاني حيث وعلى مدار أربع حلقات يتم عرض نفس الواقعة وهي واقعة تعرض كيفين للإصابة وكيفية موت الأب ولكن كل مرة من وجهة نظر مختلفة ومن زاوية سردية مختلفة، كما طرح الفلاش باك في أحيان كثيرة على مدار حلقات المسلسل العديد من الإجابات لأسئلة يتم طرحها في الأحداث الحالية فيُحدث هذا نوع من التفاعل ليس فقط بين شخصيات وأحداث العمل ولكن بين المُشاهد والعمل أيضًا.

ختامًا
في ظل وجود الإنترنت وثورة الاتصالات ومواقع التواصل الاجتماعي يأتي مسلسل This is us ليضعنا أمام أهمية وحتمية استعادة قيمة التواصل الإنساني في مُختلف أشكال العلاقات الإنسانية مرة أخرى سواء بين الأصدقاء أو بين أفراد العائلة والأسرة الواحدة، أهمية أن نتحدث سويًا وجهًا لوجه لا عبر شاشات الهواتف والكمبيوتر أو من خلال محادثات نصية على مواقع التواصل التي سلبت منا المعنى الحقيقي لقيمة التواصل وربما يكون هذا هو أحد أهم عوامل نجاح المسلسل، فالمسلسل دراما عائلية نرى من خلالها كيف يتجاوز أبطالها محنهم الحياتية القاسية، كيف يتجاوزون "الفقد"؟ فقد أقرب الأشخاص كالأب أو الأم، كيف يتجاوزون هذه المشاعر القاسية؟ كيف يتقبلون الخسارة التي تمنيهم بها الحياة؟ خسارة الحبيب وشريك الحياة أو خسارة وضياع حلم المستقبل بالمهنة التي تود أن تمتهنها، وللموسم الثاني على التوالي ينجح صناع المسلسل في تناول مثل هذه المشاعر والخبرات بطريقة تجعل المُشاهد يضحك ويببكي ويسعد ويحزن في نفس الوقت.

اقرأ أيضا

كل ما تود معرفته عن Avengers: Infinity War .. لماذا لم يتم السماح لـ توم هولاند بقراءة السيناريو كاملا؟


5 أفلام عالمية تصيبك بالاكتئاب فور مشاهدتها.. ابتعدت عن توليفة السعادة (1)

كلمات متعلقة This is us

رشا حسني

https://www.filfan.com/

2004-2020 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"