صورة- التلفزيون المصري خائف من عرض مسلسل عالمي للمرة الأولى في رمضان 1979.. الجمهور لن يتقبل!

صورة- التلفزيون المصري خائف من عرض مسلسل عالمي للمرة الأولى في رمضان 1979.. الجمهور لن يتقبل!

محرر FilFan | في الأخبار،سينما وتلفزيون،المجلة،في الفن زمان تاريخ النشر: الخميس ، 25 مايو 2017 - 19:13 | آخر تحديث: الخميس ، 25 مايو 2017 - 19:13
مسلسل الجذور مسلسل الجذور
بدأ التلفزيون المصري في التطور عام 1979، وذلك عندما فكر بشراء مسلسل عالمي لعرضه في شهر رمضان، وذلك لأنه تحدى المخاوف الوارد حدوثها وهي عدم إهتمام المشاهد إلا بالأعمال الغير العربية.

موقع FilFan.com يقدم لكم قصة شراء التلفزيون المصري لمسلسل عالمي للمرة الأولى وكانت ميزانية إنتاجة كبيرة جداً وقتها، وذلك نقلاً عن عدد شهر يوليو 1979 وشعبان 1399 من مجلة "الإذاعة والتلفزيون".

لأول مرة يعرض التليفزيون مسلسلا عالمياً ناجحاً والذي استطاعت أحداثه جذب جميع النوعيات من المشاهدين في العالم، ففي بعض الدول الأوروبية استغلت شركات الإعلانات نجاح مسلسل "الجذور" ورفعت أسعارها إلى أضعاف ما كان يدخل خزينتها لمجرد عرض لحظات من أحداث المسلسل للإعلان عن سلعة ما.

وقد اشترى تلفزيون جمهورية مصر العربية مسلسل "الجذور" خصيصاً لعرضه خلال شهر رمضان والذي تم إعداده عن قصة للكاتب الأمريكي الزنجي اليكس هيلي، وقد بلغت تكاليف إنتاجه 16 مليون دولار.

تبلغ حلقات المسلسل 12 حلقة ومدة كل حلقة ساعة كاملة، تتناول قصة نشأة الملونين بغرب أفريقيا وقصة خطفهم من خلال عصابات، ويُساقون كما تُساق الحيوانات إلى أمريكا للعمل كعبيد هناك.

ومن حسنات المسلسل التي تُذكر، تصويره للأهل قبل النهاية الختامية له أي في الحلقة الأخيرة، وذلك من خلال التعبير عنها والإحساس بها في المشهد النهائي والذي يصور الأسرة الزنجية وهي ترفع يديها إل السماء شاكرين الله على حصولهم على حريتهم.

اما بالنسبة للأداء فقد عبر عنه مجموعة ضخمة من الممثلين قدموا أدوارهم بإقتدار ومعايشة للشخصية واظهار المعاناة التي تطلبتها المواقف.

وبالنسبة للإخراج فقد تعاون في إخراج هذا العمل أربعة من المخرجين.

وكان التصوير قد حدث في ربوع غابات أفريقيا وبعض الأماكن في أمريكا، وهذا ما عبرت عنه الكاميرا في لقطات فنية جميلة عن مواقف معينة كمشهد الختام وهو تصوير الأسرة وهي تتضرع إلى السماء وإلى الله ساجدين وشاكرين حصولهم على حريتهم بعد هذه الحقبة الصعبة من الزمن، والمشهد يبرزهم في مجموعة، والشمس تسطع من خلفهم في كادر جيد للتصوير.

اما القصة كان الكاتب قد ترجمها من نسيج الواقع حيث أنه الحفيد السابع للجد الأكبر كونتا كنتي وأبرز الكاتب اليكس هيلي في روايته قبل تحويلها إلى مسلسل تلك المعاناة والألم التي مزقت هذه الأسرة مثل غيرها طوال هذه الفترة.

مسلسل الجذور

اقرأ ايضاً

بعيدًا عن المسلسلات المصرية- 10 أعمال عربية تستحق المتابعة خلال رمضان.. أحدهم عن قصة ريا وسكينة
9 مسلسلات يتابعها طارق الشناوي في رمضان.. عادل إمام ومسلسلات غير متوقعة
تعرف على برامج الأطفال في رمضان 2017 على شاشة "النهار نور"

محرر FilFan

5/25/2017 7:13:34 PM

https://www.filfan.com/

2004-2020 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"