فيلم Captain America: Civil War.. الأبطال الخارقون بخطايا البشر

فيلم Captain America: Civil War.. الأبطال الخارقون بخطايا البشر

| في آراء،سينما وتلفزيون،المجلة تاريخ النشر: الجمعة ، 27 مايو 2016 - 23:23 | آخر تحديث: الجمعة ، 27 مايو 2016 - 23:23
Captain America: Civil War Captain America: Civil War
تعلمت شركة "مارفيل" من أخطائها السابقة في الماضي وذلك من أجل بناء مستقبل أفضل لسلاسل الأبطال الخارقين، وهذا ما حدث في فيلم Captain America: Civil War.

شعور الذنب لم يطارد أبطالنا الخارقين في هذا الفيلم صدفة أو وليد موقف وحيد، بل طاردهم على مدار أعوام طوال 8 أعوام من الأفلام في عالم "مارفيل" المتصل، وأخيرا وصلنا لمرحلة الصدام.

الفيلم يحكي كل جزء يعبر عن "مارفيل"، التحول والتطور وقلب الأحداث، والبحث عن الخطوة التالية والحفاظ على الهوية.



وخلال 8 أعوام من الإعداد هناك درس وحيد نتعلمه منه، هذا الفيلم يتحدث عن الماضي وليس المستقبل، وليس هناك عيب في ذلك فمن الماضي يبنى الحاضر ونرى المستقبل، بدأ فيلم Avengers: Age Of Ultron كمدخل قوي للفيلم ثم Ant-Man كجزء بسيط قطع صغير بين الأحداث لكنه متصل بشكل ما، وهذا ما وصلنا منه وكله في العالم الأكبر لمارفيل.

الأخوان روسو

أنتوني وجو روسو مخرجا الفيلم كانا مبدعين ومن اللحظات الأولى قالوا للجمهور هدف ذلك الفيلم إنه يهتم بشخصية "المنتقمون" والخلاف ثم تتابع الأحداث، لتصبح المعركة الأخيرة في "الحرب الأهلية" مشهدا لا ينسى في تاريخ السينما في كل لكمة في كل لحظة ينزلون درجة ليصلون بنا لنهاية الفيلم بطريقة ممتازة.

حتى في معركة المطار كانت كل شخصية تقاتل رفقة زميلها لكن بشكل ما ظهروا منفصلين، كل منهم لديه الدافع الخاص به والحضور القوي مما يجعل ذلك الفيلم واحد من أقوى الأفلام في تاريخ "مارفيل" وربما تاريخ السينما.




لعب الأخوان روسو مع المشاهد في الفيلم بطريقة رائعة استخدام عنصر وعنصر ثم ثالث محفز فقط، الصراع كان موجودا لكن كان هناك بعض الغبار والكثير من التجاهل إلى أن اشتعلت الأحداث وتغلبت المشاعر البشرية على قوة الأبطال الخارقين.

طريقة حضور الشخصيات الجديدة

كل مهووس من قراء القصص المصورة كان يحلم بأن يتم تقديم "سبايدرمان" بطريقة أفضل و"بلاك بانثر" إلى أن رأينا طريقة ظهوره في فيلمنا هنا، الغريب أن الشعور كان رائعا جهتهم ذلك الإحساس بالحلم والفرح، طريقة أداء تشادويك بوسمان وتوم هولاند كان ممتازا للغاية وظهر في عالم "مارفيل" أخيرا عنصرين مهمين للغاية.

حينما تتغلب قوى البشر على القوى الخارقة

إلى أين يمكنك أن تصل حينما تغضب؟ حينما ترغب في الانتقام؟ كبشري بإمكانك أن تصل لأبعد الحدود تقتل مثلا، لكن إن كنت بطلا خارقا فهناك مسئولية كبيرة، بإمكانك تذكر الجملة الخالدة "مع القوة الكبيرة تأتي مسئولية أعظم".

أبطالنا الخارقون انغمسوا في مشاعرهم البشرية وآثام الماضي ويضعنا ذلك أمام تساؤل المحير، هل يدفع الأبطال ثمن أخطائهم، هل لأنهم ينقذون العالم فليس عليهم أن يكترثوا للدمار أو الضحايا؟ تلك كانت نقطة رئيسية للفيلم أيضا.



كانت هناك الكثير من المشاعر خلال الأحداث ونجح الجميع في نقلها للمشاهدين، روبرت داوني جونيور وسيباستيان ستان وغيرهم من الممثلين، كان أيضا هناك الشعور بالرغبة في الانتقام و الحزن والإحباط كل ذلك انتقل من خلال الشاشة ببراعة حتى الكراهية.

"إنه صديقي.. وكذلك كنت أنا"

من يحتاج لشرير رئيسي يحرك الأحداث؟ من بحاجة لشرير لا ينساه الناس ويتناقلون عباراته في حين أن البشر أنفسهم بإمكانهم أن يكرهوا بعضهم البعض آثام الماضي تجلب الدمار للمستقبل بكل تأكيد.



النهاية

خلق فيلم Civil War قصة ملحمية رائعة بإطار محدد ومشاهد متتالية صعدت الأحداث وصولا للفكرة الرئيسية وابتعد عن القصص المصورة قدر المستطاع، إنه أفضل نقلة حدثت للمرحلة الثالثة من أفلام "مارفيل" وحرك الأحداث بعناية نحو المستقبل ويقودنا ذلك لما هو قادم بكل حرص.





إسلام مجدي

5/27/2016 11:23:08 PM

https://www.filfan.com/

2004-2020 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"