في ذكرى وفاتهم.. صداقة شاهين و فريد شوقي.. وخصام مع رشدي أباظة

في ذكرى وفاتهم.. صداقة شاهين و فريد شوقي.. وخصام مع رشدي أباظة

نهال ناصر | في تقارير،حياة المشاهير،المجلة تاريخ النشر: الأثنين ، 27 يوليو 2015 - 15:53 | آخر تحديث: الأثنين ، 10 أغسطس 2015 - 12:5
يوسف شاهين ورشدي أباظة وفريد شوقي يوسف شاهين ورشدي أباظة وفريد شوقي
لم يجتمعا سوياً في فيلم واحد، لكن القدر جمعهم في تاريخ يوم الوفاة، فاليوم 27 يوليو هو ذكرى وفاة ثلاثة من عمالقة السينما المصرية .

ففي مثل هذا اليوم من عام 1980 رحل عن عالمنا دنجوان السينما المصرية رشدي أباظة، أما عام 1998 فكان عام رحيل وحش الشاشة وملك الترسو فريد شوقي، وأخيرا عام 2008 رحل عنا المخرج العالمي يوسف شاهين.

علاقتهم

* فريد وشاهين
عمل فريد شوقي مع يوسف شاهين في أكثر من عمل كان أولها في أولى تجارب شاهين الإخراجية خلال فيلم "بابا أمين" والذي أُنتج عام 1950، وبعدها في عام 1954، شاركه في فيلم "صراع في الوادي"، وبعدها فيلم "باب الحديد" و"نداء العشاق" وآخرها فيلم "إسكندرية ليه"، وربطت بينهما الصداقة.


* رشدي وشاهين

أما رشدي أباظة فلم يعمل مع يوسف شاهين سوى في فيلم وحيد وهو فيلم "جميلة" عن قصة المناضلة الجزائرية جميلة بوحريد، وبرر البعض عدم مشاركة رشدي أباظة و يوسف شاهين في أعمال أخرى إلى وجود خلافات بينهما، فكان يقال أن رشدي كان يرفض العمل مع يوسف شاهين .

ويمكن إرجاع السبب في ذلك إلى وقت تصوير فيلم "الناصر صلاح الدين" ففي البداية كان سيتولى إخراجه المخرج عز الدين ذو الفقار، والذي رشح أباظة للقيام بدور البطولة، وفرح الممثل الشهير كثيرا بهذا الفيلم وشعر أنه سيكون نقله ويحقق نجاح وكبيرا، ولكن مع مرض ذو الفقار الشديد تم إسناد مهمة الإخراج إلى يوسف شاهين والذي قام على الفور بتغيير رشدي أباظة واختيار أحمد مظهر لأنه وجده ملائم للدور أكثر.

وما يمكن أن يُثبت وجود خلاف هو أن رشدي أباظة لم يشارك في أي فيلم بعد ذلك من إخراج شاهين، حتى وعندما تم عرض دور البطولة في فيلم "الاختيار"، رفضه وبرر ذلك بأنه منشغل.

*فريد ورشدي

جمعت صداقة شخصية وفنية بين النجمان رشدي أباظة و فريد شوقي، فاشتركا سويا في أكثر من عمل منها "طريق الشيطان"، و"جعلوني مجرما"، و"سلطان"، و"القضية المشهورة"، و"وكر الأشرار".

كما أسسا سويا شركة إنتاج وتشاركت معهم النجمة نادية لطفي، وكان هدفهم الأول إنتاج فيلم يجمع بينهما، وبلغ رأس مال الشركة 12 ألف جنيها، واحتفالا بالشراكة أقاموا أكثر من سهرة واجتماع واكتشفوا في النهاية أنهم قاموا بصرف نصف الملبغ -رأس مال الشركة- على هذه السهرات والحفلات، فقاموا بفضها واقتسموا المبلغ المتبقي فيما بينهم، ولم يتسبب هذا الموقف في أي خلاف بينهم بل ظلوا أصدقاء كما كانوا.

نهال ناصر

8/10/2015 12:05:31 PM

https://www.filfan.com/

2004-2018 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"