خالد سليم لـ FilFan.com: شعرت بالتحرر في "دة أنا" .. وأتمنى استغلالي سينمائيا

خالد سليم لـ FilFan.com: شعرت بالتحرر في "دة أنا" .. وأتمنى استغلالي سينمائيا

| في تقارير، تاريخ النشر: الثلاثاء ، 9 مارس 2010 - 12:18
الفنان خالد سليم في حواره مع FilFan.com الفنان خالد سليم في حواره مع FilFan.com
حوار: محمد عاشور
كتب: محمد صالح
تصوير: محمد ممدوح


"أتمنى أن تكون لي أغنيات كأغنيات عبد الوهاب وعبد الحليم تسمعها الأجيال القادمة"، جملة واحدة من حديث الفنان الشاب خالد سليم لـFilFan.com تكفي لوصف طموح فنان، يبحث عن الاختلاف والتميز.

ألف مبروك على ألبومك الجديد، حدثنا عن قرارك دخول مجال الإنتاج من خلال هذا الألبوم
لم يكن لدي نيه لإنتاج ألبوم كامل، كنت أفكر في إنتاج أغنية واحدة فقط وأقوم بتصويرها، وأكرر هذا الموضوع كل فترة، وبعد فترة أجمع هذه الأغنيات وأطرحها في ألبوم كامل، ولكن الأغاني الجيدة التي وجدتها لدى فريق العمل الذي تعاونت معه جعلتني أنفذ ألبوما غنائيا كاملا.

كلمنا عن اختيارك لعنوان الألبوم خاصة أنه ليس هناك أغنية تحمل اسم "ده أنا"
هذا حقيقي، "الناس كلهم اتبعتوا"، ولكني فعلت ذلك لأن جميع أغنيات الألبوم تعبر عني وعما أريده، كل أغنية من أغنيات الألبوم لها قصة معي، خاصة أنني المنتج الذي أقرر كل شيء، من ترتيب الأغنيات وأسمائها وغيرها من الأشياء، حتى في جزئية الاستوديوهات والصوت وما إلى ذلك، لم أقم بالتدخل في عمل أحد، ولكن دائما ما كانت اقتراحاتي تلقى موافقة الجميع.

باختصار، كانت لدي مساحة كبيرة من الحرية أتحرك فيها كما أشاء، وأبرز أفكاري التي كان من الممكن أن ترفضها شركات الإنتاج، وتقابلها كلمات من نوعية "لأ مينفعش نعمل كده"، "السوق ميستحملش كدة"، "الناس مش هتتقبل ده"، فهذا ليس صحيحا، وإذا كررنا أفكارنا سيصبح ذلك هو الطبيعي والمفترض تقديمه من جانب الجمهور.

بالتأكيد تجربة الإنتاج كانت صعبة، هل ستعيد تكرارها؟
الله أعلم، أتمنى أن أعود لفكرتي الأساسية وهي طرح أغنيات منفردة، ولكن الحمد لله، أشعر بأن طرح ألبوم كامل كان شيئا جيدا حتى أظل مع الجمهور.

التعامل مع الإنتاج حاليا أصبح أكثر صعوبة، كيف ستتعامل مع ذلك؟
ألبومي احتوى على أغنية باللغة الإسبانية، بالإضافة لأغنية آخرى Rimex، وقصدت ذلك حتى أقدم شيئا جديدا بالنسبة للجمهور، وبالنسبة للمرحلة المقبلة، سأركز كثيرا في إنجاح هذا الألبوم، عن طريق تصوير أكبر عدد من الأغنيات، لأن الكليبات تروج كثيرا للأغنيات، وفي هذه الفترة قد أنفذ أغنية مثل "لولاك" التي قمت بغنائها مع المطربة نهال نبيل.

وهل بدأت في تصوير أغنيات؟
قمنا بتصوير أغنية "أدعي عليك"، كلمات وألحان عزيز الشافعي وتوزيع أشرف محروس، وإخراج مخرج جديد يدعى شيفان، وهو مصري ويحمل جنسية آخرى، وتم التصوير داخل مصر بأحدى الاستوديوهات، وإن شاء الله سيرى الجمهور خالد سليم في شكل جديد، لأننا ركزنا كثيرا في تنفيذ الكليب، والحمد لله الكليب تم بشكل رائع.

كما صورنا أغنية "موهوم"، كلمات وليد غزالي وألحان كريم محسن وتوزيع أشرف محروس، وهي أغنية درامية، وتم تصويرها مع المخرج شيفان أيضا.

وأستعد أيضا لتصوير أغنية "أربع حروف"، وسأقوم بتصوير النسخة العربية منها، ثم النسخة الإسبانية، ومن الممكن أن أقوم بعمل mix بين اللغتين.

وهناك إمكانية لتصوير أغنية "حبني" كلمات محمد عاطف وألحان محمد نبيل وتوزيع خالد نبيل.

الألبوم احتوى على أفكار جديدة، كيف جاءتك تلك الأفكار؟
الفن يحتاج لجرأة كبيرة، وهناك مناهج معينة تُقابل بالرفض، ولكن هذا لا يصح، فالفن مرتبط بالأحاسيس والابتكار، وإذا فعلت شيئا مكررا سيمل الجمهور، وإذا فعلت شيئا جديدا لن يتقبلوه، ولكنهم سيستوعبوا بعد ذلك.

وكنا في الماضي نرفض عمل أغنيات كالأغنيات الغربية، ولكننا جميعا نستمع لإغنيات غربية، وأنا من صغري أستمع لأغنيات غربية، وأنا كنت أتمنى أن أغني أغنية غربية منذ سنوات، وطلب مني الكثيرين غناء أغنية غربي بعد أن استمعوا لي وأنا أغني بلغات آخرى في لقاءات تليفزيونية.

وأنا عاشق للأغنية الإسبانية من الماضي، وكنت أتبع فرق إسبانية لأحضر حفلاتهم، وأرسلت لإحدى الفرق موسيقى أغنية "أربع حروف"، فأرسلوا لي الأغنية مترجمة بالإنجليزية والإسبانية، وسجلت الأغنية في ساعة واحدة فقط، والحمد لله رد الفعل كان جيدا، ولم يصدقوا أنها المرة الأولى التي أغني فيها بالإسباني.

الألبوم تم تأجيله أكثر من شهر، حدثنا عن إحساسك وقتها
إحساس سيء للغاية، فإنت تمتلك ألبوما كاملا ولا تستطيع أن تجعل أحدا يستمع إليه، كان يقوم بهذه المهمة أهلي وأصدقائي، ولكن كان يهمني رأي الجمهور، وأي فنان يحتاج لأن يستمع لرد فعل الجمهور، بالإضافة إلى أن أي فنان يتمنى أن يستمع لأغنياته في الشوارع، ولكن الحمد لله تأجيل طرح الألبوم كان له فائدة كبيرة مثل الأغنية الإسباني، وأنا انتظرت حتى انتهاء كأس الأمم الإفريقية كي أطرح الألبوم.

كيف يمكنك الجمع بين أدائك للتراث في الأوبرا وأغنياتك الغربية؟
الأغنيات التي أغنيها في الأوبرا سأظل أغنيها دائما، لأن هذه الغنيات صاحبة فضل علي، وأنا عن نفسي أتمنى أن أنفذ أغنيات تعيش لأجيال قادمة مثل أغنيات عبد الوهاب وعبد الحليم التي مازلنا نسمعها حتى الآن، لذلك فأنا أهتم بالأداء والكلمات وكل شيء يبرز إمكانيات صوتي، وفي التوزيعات لا أبخل على الموسيقى، بالإضافة إلى أن الغناء في هذه الأماكن يجعل جمهور من أجيال سابقة يسمعوني.

وكيف تصل بذلك للجيل الجديد؟
يكفيني فخراً بأن الناس تخبرني بأن جمهور خالد سليم عندما يذهب للأوبرا فوجيء بأنها تحتوي على موسيقى رائعة قمت بتوصيلها، وأفتخر بأنني كنت همزة وصل في ذلك، وهذا الجمهور به أشخاص لم يسمعون بعض الأغنيات لعبد الحليم، وهذا يعتبر إضافة لي.

كما أن مهرجان الموسيقى العربية يجذب جمهورا كبيرا من العالم العربي، يحرصون على الحضور وحجز تذاكر الحفلات قبل بدء المهرجان، وهذا شيء جيد للغاية، وأنا أشكرهم كثيرا على ذلك.

ألبومك يحتوي على أنواع خاصة من الموسيقى، فهل هذا سيؤثر على جودة هذه الأغنيات في الحفلات؟
الحمد لله، معي فرقة موسيقية ممتازة، وأثناء البروفات لا أعلم إذا كانوا يعزفون فعلا أم هذه CD! وأوجه لهم الشكر من خلال FilFan.com، ومن الأصعب أغنيات الألبوم أغنية "موهوم"، نظرا لكمية الكمانجات في هذه الأغنية التي وزعها أشرف محروس، وأفراد الفرقة عندما يقومون بعزف تلك الأغنية بالفعل يبهروني.

ننتقل للحديث عن السينما، هل غيابك عنها مقصود؟
الغياب غير مقصود، ولكني أتمنى أن أعود للسينما عن طريق عمل جيد، أتعامل مع الموضوع مثل التعامل مع الألبوم، وأنا بعيد لأني أبحث عن شيء مختلف، والحمد لله الألبوم طُرح، وحاليا استطيع التفرغ لاختيار عمل سينمائي جيد.

ومثلما قدمت وجهة نظري المتواضعة في الألبوم، أريد أن أبرز أفكاري في العمل السينمائي، لن أفرض شيئا على أحد، ولكن لدي وجهة نظر أريد أن أعرضها.

شاركت مع الفنانة الكبيرة وردة في عمل تليفزيوني، هل ستكرر التجربة؟
المسلسل مر عليه أربع سنين، وحتى الآن "مش مصدق أني مثلت مع وردة"، وبالطبع أتمنى أن أكرر التجربة، ولكن ذلك لن يحدث إلا عن طريق نص مكتوب بشكل جيد.

نتحدث عن خالد الإنسان، أعلم جيدا أنك إنسان "أسري"، كيف تحافظ على ذلك مع ساعات العمل الكثيرة؟
مهما كان الشغل كثيرا لا أستطيع ألا أشاهد أهلي لفترات طويلة، حتى وإن كان لوقت قصير، وهم مقدرين ذلك تمام وسعداء بتركيزي في العمل واهتمامي به، ودائما مع يشجعوني على ذلك.

نعلم أنك "عم وخال"، حدثنا عن تعاملك مع أطفال العائلة؟
"عمر" ابن أخي في الكويت مع والده، و"مايا" العضوة الجديدة بالعائلة هي بنت أخي محمد، وتعيش في الكويت أيضا، وهناك نور بنت أختي هنا في مصر، و"بيوحشوني قوي".

هل خالد سليم في حالة حب الآن؟
بالفعل، مع "س".

وهل الارتباط لمجرد الاستقرار؟
لا يوجد شيء كذلك، الفنان بشكل خاص لديه مشاكل في اختيار شريكة حياته، لأنه لابد أن يختار فتاة تحبه هو وليس ما يدور حوله، وللأسف قابلت كثيرا كهؤلاء.

"س" من الوسط الفني؟
لأ

بتغير عليك؟
على الإطلاق، فهير تعرف كيف أتعامل مع المعجبات، وهن أخواتي الصغار وأخواتي الكبار.

حدثنا عن أصعب المواقف التي مرت عليك من المعجبات؟
هناك من يعيش في الوهم ويتسبب لي في مشكلات كثيرة، خاصة أن هناك أشخاص يتحدثون مع هؤلاء ويستغلون ذلك باعتبارهم أقاربي أو أصدقائي.

إيه أخبار حفلاتك؟
هناك حفل قريبا لتوقيع ألبومي بـ"فيرجن ميجا ستورز"، وفي اليوم نفسه سيكون هناك مقابلات مع الجمهور، سأقوم بنشر المواعيد والأماكن عن طريق FilFan.com.

وسيكون هناك حفلين بالجماهيرية الليبية، وحفل آخر في تونس، سأسافر له في 13 مارس وأعود في 15 مارس، وفي هذه الفترة سيكون هناك أكثر من شيء يتعلق بالألبوم.

وماذا عن حفلات الأوبرا؟
الفترة الماضية كانت هناك كثافة في حفلات الأوبرا، فأريد أن أعود لألبومي وأغنياتي.

كيف يقضي خالد سليم يومه؟
عمل، لا يوجد حاليا يوم "عادي" بلا عمل، في أحد أيام تصوير كليباتي بدأت تصوير كليب من الرابعة صباحا وانتهيت في الساعة ذاتها من اليوم التالي!

من يكون معك في هذه الأثناء؟
أصدقاء كانوا من جمهوري وتحولوا لأصدقاء بعد ذلك، ومحمد عزيز المصور الذي يتولى مسئولية الجروب الخاص بي على الـ"فيس بوك"، بالإضافة لآخرين يساعدونني كثيرا دون أن أطلب منهم ذلك.

كيف يتواصل الجمهور معك؟
عن طريق مواقعي التي سيتم إتاحتها للجمهور قريبا، وأريد أن أشكر المصورين محمود عبد السلام وشيكو وأحمد مبارز، الذين قاموا بتصوير الصور التي تحتويها تلك المواقع، كما أتواجد أيضا على الـ"فيس بوك".

ما الذي يتمناه خالد ساليم على الصعيد الشخصي وبشكل عام؟
فنيا أتمنى أن ينال الألبوم حقه، فأنا أدخل في تحدي مع زملائي وشركات الإنتاج وأيضا المطربين الأجانب! وأضاف ضاحكا: مارك أنطوني قد يغضب حين يستمع لأغنيتي الإسبانية! أريد أن يصل الألبوم لكل الناس، خاصة أن هذا الألبوم فعلت به ما أريد، أتمنى أيضا العودة للسينما، أريد من يستغل طولي وجسمي وصوتي في فيلم أو مسلسل، كما أتمنى طرح ألبوم غنائي بالإنجليزية.

وعلى المستوى الشخصي، أتمنى أن أستقر وأرى أطفالي، وأن يطرح الله الصحة والعمر لأهلي، وأهم شيء بالنسبة لي هو "الصحة والستر"، كما أتمنى أن يزداد جمهوري، أو يبقى كما هو.

سعدنا بوجودك معنا ونتمنى لك التوفيق
أريد أن أشكركم كثيرا، وأنتم دائما مصدر للأخبار الصحيحة، وأحييكوا على المصداقية، والآخرين يأخذون أخباركم بالنص.

شاهد خالد سليم يتحدث عن ألبومه الجديد "ده أنا" وكيف أنتجه



شاهد خالد سليم يتحدث عن الأغنية الإنجليزية والإسبانية في ألبومه "ده أنا"



شاهد خالد سليم يغني من ألبومه الجديد "ده أنا"



كلمات متعلقة خالد سليم

https://www.filfan.com/

2004-2020 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"