في ذكرى رحيله الثانية... أعمال للعراب أحمد خالد توفيق تصلح للسينما والدراما

في ذكرى رحيله الثانية... أعمال للعراب أحمد خالد توفيق تصلح للسينما والدراما

ولاء مطاوع | في تقارير،سينما وتلفزيون تاريخ النشر: الخميس ، 2 أبريل 2020 - 2:22 | آخر تحديث: الجمعة ، 3 أبريل 2020 - 3:7
أحمد خالد توفيق أحمد خالد توفيق
تحل اليوم 2 أبريل الذكرى الثانية لرحيل الكاتب الدكتور أحمد خالد توفيق، أو "العراب" كما أطلق عليه الشباب الذين لطالما أحب ‏الراحل أن يُكتب على قبره أنه جعلهم يقرأون.‏

‏"أشك فعلا في أن أي مخلوق على ظهر الأرض أحب فن السينما كما كنت في صباي"، مقولاته عن السينما وحبها ودوافعه نحو ‏الكتابة لها غزيرة، تشعر القارئ بصدق تلك المحبة التي دونّها وأعلن عنها في كثير من اللقاءات والحوارات الخاصة به، والذي لم ‏يستطع تحقيقه في حياته ولم يشهده وهو حي يرزق كما تمنى.‏

معلومات عن رزان جمال... "ماجي" في مسلسل ما وراء الطبيعة


‏ محاولات عديدة بدأت قبل أعوام لتحويل بعض أعمال الأديب الراحل إلى أعمال درامية بائت جميعها بالفشل، إلا من وصية حمّلها ‏للمخرج عمرو سلامة والذي ظل يكافح حتى وصل لنتيجة كانت لترضي العراب في حياته وهي تحويل أعز بنات أفكاره إلى مسلسل ‏‏"ما وراء الطبيعة" والذي تجري التحضيرات له منذ فترة.‏

سبقت تجربة "ما وراء الطبيعة" تجربة المخرج محمود كامل في مسلسل "زودياك" المقتبس عن المجموعة القصصية "حظك اليوم"، ‏والذي حقق نجاحًا مدويًّا عند عرضه في العام الماضي 2019.‏

ما الحديث عن الأعمال التي تم تحويلها إلى دراما إلا قطرة في بحر عالم التشويق الذي نسجه العراب بخياله قبل رحيله، فهناك أعمالًا ‏منفصلة وسلاسل من الروايات تستطيع إبهار المشاهد إذا ما تحولت إلى عمل تدب فيه الروح على إحدى الشاشتين الفضية أو ‏الذهبية، نستطيع استعراض بعض منها فيما يلي...‏

‏"سلسلة روايات فانتازيا"


عبير عبد الرحمن بطلة السلسلة، الفتاة المصرية العادية في كل شيء تقابل "شريف" مهندس الكمبيوتر الثري الوسيم ، الذي يجمعها ‏به القدر، ولا يمكنها إخفاء انبهارها به ولكنها لا تجرؤ على التفكير فيه كحبيب لاتساع الفجوة بينهما في كل شيء، غير أن مهندس ‏الكمبيوتر كان قد اخترع جهازًا لعالم خيالي وأراد أن يجربه على متطوع ولا يجد فرصة أفضل من هذه الفتاة البسيطة فيتزوجا، ‏لتخوض "عبير" رحلات في عالم من "الفانتازيا" يجمعها بشخصيات نسجها خيالها الذي مل كل شيء عدا القراءة. ‏

‏"فانتازيا" من أفضل الأعمال التي لو تحولت إلى السينما ستضيف إليها الكثير من النكهات، فالبطلة تكوينها الجسدي يتناسب ببساطة ‏مع كل فتاة تقرأ، لسبب بسيط لأنها وإن لم تشعر بالتفوق عليها في شيء ما فلن تتفوق عبير عليها في شيء يذكر مما سيجعل المشاهد ‏يعيش التجربة وكأنها حقيقية.‏

أحدثهم عايدة عبد العزيز... هؤلاء الفنانون أصيبوا بآلزهايمر

عبير عبد الرحمن تكرار لنموذج نقيض البطل المعروف، والذي سبق أن قدمه العراب في سلسلة "ما وراء الطبيعة"، استوحى ‏العراب شخصيتها من شخصية فتاة حقيقية كانت تعمل في نادي فيديو قريب من منزله وتطابق مواصفتها الشكلية والجسدية ‏مواصفات البطلة كانت بسيطة الجمال رقيقة الحال ونهمة للقراءة .‏

‏"فانتازيا" عالم خيالي مليء بالشخصيات الثرية مما يضفي عليه ميزة المتعة والمعرفة، فيه قابلت "عبير" الشاعر والأديب والمحارب ‏والمناضل ودخلت عوالم ألف ليلة وليلة وعاشت في الصحراء، في المجمل هي تجربة كما استحقت القراءة بشغف تستحق العرض ‏على الشاشة ليستمتع بها المشاهدون.‏
‎صورة‎

‏"السنجة"‏


صدرت الرواية عام 2012، واعترف العراب أن خروجها للنور قد تم بتشجيع بعض المقربين لأنه فكر في محوها عدة مرات، تدور ‏حول مؤلف يعيش في منطقة شعبية يمر بعديد من الأحداث التي تعتبر خلطًا قويًا بين الواقعية الشديدة والخيال الجامح.‏

اعتمد أحمد خالد توفيق على خيال القارئ، التشويق الذي تحمله الكلمة طوال الرواية تُرك مفتوحًا في النهاية، كلما تغيرت نظرة ‏القارئ إلى كلمة "السنجة" لتصبح "السرنجة" أو "السيجة" أو "السبحة" أو غيرها كلما تغير المشهد المكتوب تمامًا، السؤال ماذا لو ‏تحولت هذه الرواية إلى فيلم سينمائي يحمل المشاهد إلى مجموعة متنوعة من الرحلات في عمل واحد؟.‏
‎صورة‎

‏"سلسلة سافاري"‏



يخوض الطبيب المصري علاء عبد العظيم وبطل السلسلة طوال 53 عددًا منها مجموعة من الرحلات التي تحمل طابعًا طبيًا ممزوج ‏بالسحر والخرافة ويقابلون النظريات العلمية وجهًا لوجه على أراضي القارة السمراء خاصة الكاميرون، فحين نتحدث عن كلمة ‏سافاري المعربة من اللغة السواحلية عن لفظة "سفريّة" فنحن نتحدث عن رحلات صيد الوحوش في أدغال إفريقيا.‏

العمل الدرامي أو السينمائي كامل الأركان في هذه السلسة فالبطل طبيب مصري يقرر السفر بعد مواجهة صعوبات الحياة وقصة حب ‏فاشلة يهرب منها إلى أحضان إفريقيا فيخوض مغامرات إنسانية ضد المرض والسحر ويتزوج من زميلته الطبيبة الأجنبية في قصة ‏حب تعويضية، تقف بجواره وتتطور الأحداث التي كالعادة تنقسم إلى مغامرات عدة شيقة ومثيرة.‏

‎صورة‎

‏"أرض الظلام وفي ممر الفئران"‏



في الحقيقة هما عملين مختلفين فرواية "أرض الظلام" هي الرواية رقم 68 من سلسلة "ما وراء الطبيعة" صدرت عام 2009، أما ‏‏"في ممر الفئران" فهي رواية طويلة مستقلة صدرت عام 2016، غير أنها مأخوذة عن نفس الرواية ابنة السلسلة مع تغيير في الأبطال ‏والحبكة والنهاية.‏

تدور القصة حول حالة الأرض بعد أن ضربها نيزك، كاد يتسبب في نهاية العالم ولكنه بدلًا من ذلك أنهى حياة الضوء فأُغرق العالم ‏في ظلام دامس، مما أدى إلى خلق أجيال لا تعرف شيئًا عن النور وبالتالي لا شيء عن حاسة البصر، ومن ثم ظهور "القومندان" ‏حاكم العالم الذي يفرض الظلام بأمر منه، وعليه فإن كل من يشعل النار فهو مذنب ويجب أن تتم محاكمته محاكمة فورية.‏

إلى روح دينا بهجت.. كواليس إهداء تتر "شبر مية"


في كلتا الروايتين يخوض الأبطال معركة ضد "القومندان" الذي تعمد إغراق الناس في الظلام –الصناعي- والجهل والضعف وسرقة ‏آثار بلادهم ونهبها لصالح عالمه الذي صنعه فوق أعلى قمة جبلية لا يناله من ظلماء الأرض سوى عبيد يخدمون أسيادهم، إلا أن ‏النهاية مختلفة بين الروايتين يتفقا فقط في استمرار الصراع بين الخير والشر.‏

الصراع بين الخير والشر أبديّ، وعرض عمل درامي بهذه القصة، يحمل رسالة تنويرية ضد ظلام الجهل والغش والسرقة، ‏والانتصار عليها يجدد الأمل في خلق جيل قوي يدرك عدوه ويستطيع التغلب عليه.‏
‎صورة‎

اقرأ أيضًا:

تعرف على "الفنان"... الطفل الأسواني أحدث نجوم السوشيال ميديا


بعد شائعة إصابتها بكورونا... هؤلاء هاجمهوا إيناس عز الدين

ولاء مطاوع

4/3/2020 3:07:53 AM

https://www.filfan.com/

2004-2020 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"