"نساء الجناح ج" عندما تصبح المستشفى العقلي هي الملجأ الوحيد!

"نساء الجناح ج" عندما تصبح المستشفى العقلي هي الملجأ الوحيد!

| في آراء،سينما وتلفزيون،المجلة تاريخ النشر: السبت ، 30 نوفمبر 2019 - 18:23 | آخر تحديث: السبت ، 30 نوفمبر 2019 - 18:28
نساء الجناح ج نساء الجناح ج
"أمل" و"ابتسام" و"ريم" ثلاث فتيات من مختلف الأعمار والخلفيات الاجتماعية يتم إدخالهن إلى مستشفى للأمراض العقلية في الدار البيضاء وتتشكل بينهن وبين طبيبتهم علاقة صداقة قوية في فيلم "نساء الجناح ج" للمخرج محمد نظيف الذي عرض ضمن مسابقة آفاق السينما العربية في مهرجان القاهرة السينمائي بدورته الـ41.

تعاني "أمل" من اضطرابات عقلية بعد أن فقدت طفلها الصغير الذي دهسته سيارة أمام عينيها، فيما لا تزال "ابتسام" تعاني من الصدمة بعد اجبارها على الزواج من ابن عمها مثلي الجنس للحفاظ على سمعة العائلة، تتأرجح مشاعر "ريم" بين الاشمئزاز والتمرد وهي التي اغتصبها والدها طوال سنوات مراهقتها وشهدت والدتها ضدها في المحكمة وتتمنى إنقاذ شقيقتها الصغرى "ياسمين" التي تركت وحيدة للعيش مع والدها.

في الجناح ج تتشارك الشابات الثلاث أكثر من جلسات غرفة واحدة بل معاناة ورغبة في التغلب عليها والتخلص منها يعكس لنا نظيف معاناتهن في بداية الفيلم بشكل غير مباشر من خلال الزيارات ففي كل زيارة منهم تحمل معها ألم جديد لواحدة منهن فتنكشف الحقائق واحدة تلو الأخرى.

تنتقل المشاهد بسلاسة بين معاناة وأخرى حتى نصل إلى رابطة الصداقة التي تجمع هؤلاء الفتيات وهي أقوى من أي معاناة.

هناك بصيص من الأمل يوحي بعودة الحياة شيئا فشيئا من خلال تسلل المريضات في الليل إلى الخارج بمساعدة "حليمة" رئيسة الممرضات للحصول على بعض المتعة إما في حديقة ترفيهية مغلقة تشع بالأضواء متى وطأت قدمهن المكان أو الاحتفال بعيد ميلاد "ريم" الثامن عشر وحتى رفض من يتغزلون بهم مقابل الحصول على وقتهن الخاص.

صداقة من نوع خاص يلقي المخرج المغربي عليها الضوء، هؤلاء النساء يمكن أن يفعلن أي شيء للهروب من السجن الشخصي الذي فرضته الظروف ومساعدة بعضهن البعض بكل الوسائل، وربما يجد البعض أن هذه القصة تبدو مألوفة ولكن!

حادثة تقلب حياتهن رأسا على عقب من جديد بعدما تتسبب "ريم" في إصابة ممرضة كشفت أمرهن إصابة خطيرة في المخ، حالة من الرعب تعيشها الفتيات في انتظار مصيرهن بعدما تفيق الممرضة وكأن لا ينقصهن سوى هذه المشكلة، ورغم ذلك لا تنسى الفتيات التفكير في سعادة الآخرين، إذ تنجح "ريم" في مساعدة شقيقتها وتتغلب "ابتسام" على تقاليد عائلتها.

ترك نظيف النهاية مفتوحة وركز على بقاء الثلاثي في المستشفى مع بعضهن وهنا يؤكد على فكرة الصداقة التي يمكنها أن تتحدى الظروف القهرية التي تتعرض لها النساء في مجتمعاتنا العربية.

"نساء الجناح ج" دراما اجتماعية تواجه فيها الفتيات الثلاث أعراف اجتماعية بالية تجبرهن على عيش حياة لا يرغبن بها، فتصيح المستشفى العقلية هي ملجأهن الوحيد!

اقرأ أيضا

"من أجل قضية" كوميديا سوداء تجسد معاناة فلسطيني على الحدود

"سيدة البحر" تجربة حسية تعكس تمرد فتاة على مجتمع بأكمله

مروة لبيب

11/30/2019 6:28:31 PM

https://www.filfan.com/

2004-2018 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"