فيلم كارتوني يساعد في إنقاذ غابات مدغشقر

فيلم كارتوني يساعد في إنقاذ غابات مدغشقر

| في تقارير، تاريخ النشر: الثلاثاء ، 12 يوليو 2005 - 18:19
أفيش فيلم "مدغشقر" أفيش فيلم "مدغشقر"
تناناريف (مدغشقر)- رويترز : عزز الفيلم الكارتوني "مدغشقر" madagascar من الآمال بأن تستفيد الجزيرة من هذا العمل الفني الذي يحمل إسمها ، وأن يساعد على تدفق المزيد من السائحين عليها مما قد يدفع سكانها للحفاظ على الغابات المطيرة التي تعتبر واحدة من أكثر غابات العالم نقاءاً وندرة.

و"مدغشقر" هو فيلم رسوم متحركة من إنتاج شركة "دريم وركس استوديوز" ، وحقق إيرادات قدرها 179.6 مليون دولار منذ بدء عرضه في مايو الماضي ، ويشارك بالآداء الصوتي فيه العديد من النجوم منهم "بن ستيلر وديفيد شويمر وكريس روك".

ووعلى الرغم من أن أغلب سكان مدغشقر لن يتمكنوا من مشاهدة الفيلم إلى أن يتم طرحه على أشرطة فيديو نظراً للحالة الرديئة التى وصلت لها دور السينما هناك لذا فهى لن تتمكن من عرض الفيلم ، إلا أن البعض يتوقع زيادة في أعداد السائحين إلى الجزيرة التي تقع في المحيط الهندي خاصة بعد أن سلطت هوليوود الأضواء عليها.

وأكد راسل ميترميير رئيس منظمة "كونزفيشن إنترناشيونال" لحماية البيئة أن تدفق السائحين سوف يدر أموالاً طائلة على الجزيرة مما يعطي فقرائها حافزا للحفاظ على البيئة.

وصرح أثناء زيارته لمدغشقر قائلاً "لا أعتقد أننا سوف نحل مشكلة الفقر ولكن في الأماكن القريبة من مقاصد السياح يمكن للمرء أن يوجد وسائل كافية تجعل المجتمع مهتما بحماية البيئة".

وتحتوي مدغشقر رابع أكبر جزر العالم من حيث المساحة على عشرات الآلآف من أنواع النباتات والحيوانات التي لا توجد في أي مكان آخر ، على سطح الكرة الأرضية ومنها طيور وحشرات وزواحف الحرباء ، وحيوان الليمور وهو حيوان شجري ليلي.

ولكن هذه الأنواع مهددة بالإنقراض بفعل الفقر المتفشي الذي يدفع السكان لقطع الأشجار بلا ترخيص للإستفادة بأخشابها أو زراعة محاصيل محلها ، والصيد بدون ترخيص.

وقال ميترميير أنه من المنتظر أن يبلغ عدد مشاهدي الفيلم 300 مليون شخص بعد إذاعته في قنوات تلفزيونية في جميع أنحاء العالم.

وتابع "إذا إستطعنا أن نجعل واحداً بالمئة فقط يزورون مدغشقر خلال الفترة من الخمسة إلى العشرة أعوام القادمة ، فإن هذا يعني زيادة في عدد السائحين قدرها من 10 إلى 20 مثلاً".

وقال هنري رابيساهالا وهو أحد أفراد مجموعة العمل التى شكلتها الحكومة للإستفادة من الفيلم لصالح السياحة أنه يأمل أن يساعد الفيلم على تشجيع السائحين على زيارة مدغشقر على الرغم من حقيقة أن الأدوار الرئيسية كلها تلعبها حيوانات لا تعيش في الجزيرة.

وقال رابيساهالا "كان من الغريب أن نرى أسداً وزرافة وحمار وحشي في مدغشقر ، السائحون هم الأسود والحمر الوحشية ونحن حيوانات الليمور ، ولذلك فإننا نأمل أن يأتي أولئك الناس من نيويورك لرؤيتنا".

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"