رسالة كان - الفيلم الكيني الممنوع Rafiki.. المثلية الجنسية على طريقة روميو وجوليت

رسالة كان - الفيلم الكيني الممنوع Rafiki.. المثلية الجنسية على طريقة روميو وجوليت

أمل مجدي | في تقارير،سينما وتلفزيون،المجلة تاريخ النشر: الأربعاء ، 9 مايو 2018 - 22:21 | آخر تحديث: الخميس ، 10 مايو 2018 - 10:49
لقطة من فيلم Rafiki لقطة من فيلم Rafiki
المشاركة في مهرجان بحجم كان السينمائي الدولي تعد فرصة عظيمة بالنسبة لعدد كبير من مخرجي العالم، خاصة وأن كان الفيلم ممنوع من العرض في موطنه الأصلي.

هذا بالضبط ما حدث مع الفيلم الكيني Rafiki للمخرجة وانوري كاهيو، المشاركة في مسابقة نظرة ما ضمن فعاليات الدورة الـ71 لمهرجان كان السينمائي الدولي.

إذ تقرر منع عرض الفيلم في كينيا نظرا لأنه يتطرق إلى موضوع المثلية الجنسية، وقد واجه اتهامات بالترويج للعلاقات الجنسية بين النساء مخالفا بذلك القانون والأعراف.

القصة:

تدور أحداث الفيلم المأخوذ عن قصة قصيرة حول فتاتين في عمر المراهقة تقعان في حب بعضهما وتختبران معا مشاعر الحب الأول، وسط حالة من الرفض والمعارضة التي تصل لحد العنف من قبل الأسرة والمجتمع بشكل عام.

قصة الحب المعقدة لا تقتصر على موضوعها الشائك بل ما يزيد من الأزمة المنافسة بين الأبوين على منصب سياسي مرموق. فالعداوة هنا أشبه بقصة حب روميو وجوليت اللذين يواجهان عوائق أكبر من قدراتهما على المواجهة، ورغم ذلك يحلمان بحياة أفضل وعالم يتقبلهما دون النظر إلى أي شيء آخر.

التمرد عنوان الفيلم الذي ترفض بطلتاه السير مع التيار والرضا بحياة تقليدية تتوافق مع النموذج الكيني، والذي بالمناسبة نموذج عالمي للحياة المثالية.



الأوضاع في كينيا

كل ما ذكرناه، بالتأكيد من الأسباب التي دفعت دولة كينا إلى اتخاذ قرار بمنع عرضه، خاصة وأن لديها قانون ينص على أن عقوبة المثلية الجنسية قد تصل إلى سجن 14 عامًا.

وعلقت المخرجة على القرار في حوارها مع مجلة Variety، قائلة: "كنا نأمل الحصول على تصنيف 18، ورغم أننا لم نفاجئ بقرار المنع، لكنه لم يكن متوقعا أيضًا. خاصة وأن المدير التنفيذي لمجلس تصنيف الأفلام الكيني تحدث بشكل إيجابي عن الفيلم".

وتابعت: "لا زلنا مجتمعا محافظا، لكن ستفاجأ بمدى انفتاح الشباب في الوقت الحالي. وكيف أصبحوا يتقبلون مختلف الأنواع من البشر، الأمر غير قاصر على الأقليات الجنسية، بل يشمل الفئات المختلفة".

التواجد داخل كان

"نشعر أننا نمثل النساء الشابات الأفريقيات على السجادة الحمراء"، هكذا وصفت وانوري كاهيو تجربة مشاركة فيلمها في مهرجان كان السينمائي.

وتابعت: "لا يمكنني تخيل أي شيء عظيم أكثر من ذلك، بالنسبة لي، هذا فوزي الأكبر".

يشار إلى أن وانوري حضرت بصحبة بطلتي الفيلم، سامانثا موجاتسيا وشيلا مونييفا، وقد التقطن معا مجموعة من الصور بمناسبة العرض الأول له.

رفيقي

رفيقي

رفيقي

اقرأ أيضًا:

بالفيديو- تصفيق حار للفيلم المصري "يوم الدين" في مهرجان كان.. بوسي شلبي ومي كساب أول المهنئين


فيلم افتتاح كان: "الجميع يعلمون".. أصغر فرهادي يتعثر في تجربته الإسبانية

comments powered by Disqus

2004-2018 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"