رأي الناقد أندرو محسن بفيلم "الخلية" في نقاط.. هذا الممثل هو الأفضل وشخصية أمينة خليل لم توظّف بشكل جيد

رأي الناقد أندرو محسن بفيلم "الخلية" في نقاط.. هذا الممثل هو الأفضل وشخصية أمينة خليل لم توظّف بشكل جيد

يارا عماد | في تقارير،سينما وتلفزيون،المجلة،أفلام عيد الأضحى 2017 تاريخ النشر: الأثنين ، 4 سبتمبر 2017 - 15:28 | آخر تحديث: الثلاثاء ، 5 سبتمبر 2017 - 0:2
الملصق الدعائي لفيلم "الخلية" الملصق الدعائي لفيلم "الخلية"
يتنافس الفنانين على عرض أفلامهم مع حلول عيد الأضحى نظرا لأنه الموسم الذي ينتظر فيه الجمهور رؤية أعمال سينمائية جديدة باختيارات مختلفة.

وقدم الناقد السينمائي أندرو محسن رأيه بفيلم "الخلية"، عبر صفحته على موقع Facebook، والتي لخصها في عدة نقاط.

نقاط القوة

1- أكثر ما يلفت الأنظار في الفيلم هو الدقة والمستوى المرتفع لكل عناصره تقريباً، بشكل يبهر المشاهد الذي يود قضاء وقتًا ممتعًا في السينما، ويرضي المتخصص أيضًا.

2- المخرج طارق العريان يعشق الأكشن، ولهذا فهذه المشاهد منفذة بشكل جيد جدًا ويندر أن نشاهد مثلها في السينما المصرية. ليست الجودة في طريقة تنفيذ الخدعة أو المطاردة، ولكن في تصميم التتابع بكل عناصره. طارق العريان لديه إحساس بما يتطلبه المشهد ليخرج بشكل مختلف، المبالغة في الأكشن نفسه، ولكن ليس في طريقة تنفيذ المشهد.

3- ربما كان الأفضل هو سامر المصري في دور الإرهابي الحديث، بعيدًا عن الشكل المتعارف عليه للإرهابي في تاريخنا، أحمد عز اجتهد بدنيًا ليكون مناسبًا للدور.

4- اختيار أماكن التصوير في وسط البلد، ثم مترو الأنفاق، أعطى جوًا من الألفة، ويُحسب لفريق العمل نجاحهم في تصوير هذه المشاهد بهذه الجودة في أمكان مزدحمة عادة مثل هذه.

5- المونتاج قدم دورين هامين، الأول جيد وهو منح شكل جيد لمشاهد الأكشن، إذ جاء المونتاج السريع بالذات في المعارك اليدوية ليمنح إحساسًا بالتواجد في قلب المعركة.

6- استطاع السيناريست صلاح الجهيني تقديم كوميديا جيدة وغير معتادة في أفلام الأكشن، الاختلاف جاء في تقديم الكوميديا كنتيجة طبيعية للمواقف، مع إضافة جانب السخرية منذ البداية في شخصية أحمد عز، هكذا كانت الكوميديا طبيعية، ولا تعتمد على وجود ممثل مساعد هدفه الإضحاك دون وجود دور حقيقي له.

7- المكياج من أكثر العناصر المبهرة بالمعنى الحرفي للكلمة، منذ زمن بعيد لم نشاهد مكياجًا بهذا الإتقان في فيلم مصري.

- نقاط الضعف

1- قصة الفيلم لطارق العريان تقليدية نسبيًا، الضابط الذي يلقى صديقه مصرعه فيحاول أن ينتقم له من قائد الخلية الإرهابية الذي تسبب في مقتله، لهذا كان الرهان على طريقة تنفيذ هذه القصة لتخرج بشكل جذاب ومختلف.

2- لم يقدم أيًا من الممثلين أداءً استثنائيًا يمكن الوقوف عنده بالتحديد، وأحمد عز لم يقدم جديدًا في الأداء، ومحمد ممدوح قدم المطلوب منه دون زيادة أو نقصان.

3- كان على المونتاج مداراة بعض أخطاء الراكور (العناصر التي يجب الحفاظ عليها عند الانتقال من لقطة للثانية، مثل وضع السيارة أو حركتها).

4- إيقاع الفيلم ككل، جاء بطيئًا في النصف الأول، وتحديدًا في المرحلة بعد مصرع الصديق وحتى دخول أحمد عز في التحقيقات، هذه المرحلة استهلكت حوالي نصف الساعة من مدة الفيلم، بينما كانت الأحداث أقل من أن تستهلك كل هذه المدة.

5- شخصية أمينة خليل لم توظّف بشكل جيد داخل الأحداث حتى نهاية الفيلم ننتظر أن يكون لها دور أكبر من مجرد حبيبة البطل لكن هذا لا يحدث، مع فيلم أكشن مدته حوالي ساعتين، كان يمكن الاستغناء عن الشخصية لتسريع إيقاع الفيلم، أو ربما توظيفها بشكل أفضل.

6- اهتم السيناريو بصناعة تفاصيل للشخصية الرئيسية، مثل ممارسة الرياضة والارتباط بكلبه، لكن بقدر ربط المشاهد بهذه التفاصيل في النصف الأول، بقدر ما اختفت في الثلث الأخير من الفيلم.

7- يحتوي الفيلم على جمل خطابية مباشرة على لسان سامر المصري وأحمد عز، لم تضف شيئًا للفيلم، خاصة مع وضوح رسالة الفيلم التي لا تحتاج إلى هذا النوع من الجمل التقليدية.

8- العريان متأثر بشكل واضح بالسينما الأمريكية في صناعة تلك المشاهد، في الواقع لا يمكن مشاهدة أيًا من هذه المطاردات في مصر.

9- قللت بعض أخطاء الجرافيك، ومكساج الصوت، خاصة في المعركة الأخيرة، من الجودة النهائية للمَشاهد، وإن كان أثرها ضئيلًا.


اقرا أيضا

ماجدة خير الله تقيّم "الخلية" في 13 نقطة.. أحمد عز يصعد درجتين وهذه نقطة الضعف

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"