مع احتفاله بأعوامه الـ 71- شاهد 5 أدوار لسيلفستر ستالون تنفي انعدام موهبته التمثيلية

مع احتفاله بأعوامه الـ 71- شاهد 5 أدوار لسيلفستر ستالون تنفي انعدام موهبته التمثيلية

خالد طه | في تقارير،حياة المشاهير،المجلة تاريخ النشر: الخميس ، 6 يوليو 2017 - 14:11 | آخر تحديث: الخميس ، 6 يوليو 2017 - 14:11
سيلفستر ستالون سيلفستر ستالون
ينعم الممثل سيلفستر ستالون بشهرة واسعة حول العالم، بصفته واحدا من "أساطير" أفلام الحركة و"الأكشن"، منذ تألقه في ثمانينيات القرن الماضي في دوريه التاريخيين، اللذان حفرا اسمه في تاريخ السينما، وهما الملاكم من أصول إيطالية "روكي بالبوا"، والجندي السابق في حرب فييتنام "جون رامبو".

روكي ورامبو

وحصد ستالون نجاحا مدوّيا من "روكي" و"رامبو"، لكون أن الأول هو تعبير صريح عن مفهوم "الحلم الأمريكي"، أما الثاني فهو نموذج للمواطن الوفي لبلاده، والمستعد للتضحية من أجلها، على الرغم ممّا سببته له من آثار سلبية عليه من الناحية النفسية، بسبب مشاركته في حرب فييتنام، والتي تعتبر نقطة سوداء في التاريخ العسكري والسياسي في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي راح ضحيتها العديد من الشباب الأمريكيين.

ولكن أمام كل هذه النجاح والشهرة، إلا أنه مازال تطارد سيلفستر ستالون تهمة أزلية منذ ظهوره الفني، وهي أنه ممثل معدوم الخبرة، لا يجيد سوى التفاخر ببنيته العضلية وحمله للأسلحة الفتاكة في أفلامه "الأكشن"، ولكننا في عيد ميلاده الـ 71 في 6 يوليو الجاري، نحاول أن نبرئه من هذه التهمة، بعرضنا لخمسة أدوار له تثبت العكس.. ربما لم تكن جميعها ناجحة على المستوى التجاري، ولكنها تعتبر استثناء في مسيرة الممثل من أصول إيطالية لهذه الأسباب:

1) Nighthawks من إنتاج 1981


يشهد هذا الفيلم على تجسيد ستالون للمرة الأولى في مشواره لشخصية ضابط شرطة، والتي لم ينتهج معها تأديته للنمط المتعارف عليه لهذه الشخصية، وهي أنها عنيفة الطباع وصعبة المراس، ولكنه جسّدها "كما يقول الكتاب"، وكما صرّح بشكل واضح، وهو أنه لم يرغب في أن يصبح شرطيا لمجرد إلحاق الأذى بالناس واستعمال سلطاته القانونية.

وقدّم سيلفستر ستالون أداء هادئ ومتزن لشخصية ضابط الشرطة "دي سيلفا"، الذي يفضل استعمال عقله وخططه للإيقاع بالإرهابي الدولي والمجنون "راينهارت" (روتجر هاور)، الذي يسعى إلى جذب وسائل الإعلام إليه بأي وسيلة كانت.

وعلى الرغم من أن عدد من النقاد يرون أن فيلم Nighthawks هو أفضل أفلام سيلفستر ستالون، متفوقا حتى على سلاسل أفلام "روكي" و"رامبو"، إلا أنه كان فشلا في شباك التذاكر وقت عرضه؛ فبينما كانت تكلفة إنتاجه 5 ملايين دولار، بلغ إجماله إيراداته حول العالم 19.9 ملايين دولار فقط.



2) Cop land من إنتاج 1997

من أدوار سيلفستر ستالون القليلة في مسيرته الفنية، التي سمح فيها للممثل بداخله أن يخرج بدلا من ممثل "الأكشن"، وذلك بفضل سيناريو المخرج جيمس مانجولد (مخرج فيلم Logan) القوي والمكتوب ببراعة، والذي يجسّد فيه دور ضابط الشرطة "فريدي هيفلين"، المقيم في إحدى البلدات الصغيرة المتحكم فيها رجال الشرطة من الألف إلى الياء، ويمارسون كل صلاحياتهم ونفوذهم فيها، من دون مراقبة لفسادهم، والمصاب بفقدان للسمع في إحدى أذنيه، أثناء إنقاذه لحب حياته التي تزوجت من شرطي آخر.

ومرّت شخصية "فريدي هيفلين" بتطورات مهمة على مدار أحداث الفيلم، استطاع سيلفستر ستالون أن يجسدها لنا ببراعة، بداية من الشخصية المحبطة والسلبية طوال الوقت تجاه كل ما يحدث حوله من رفاقه الشرطيين الفاسدين، ومرورا بتعرّضه لموقف يدفعه للتغيير ومقاومة ذلك الفساد، وأخيرا بانفجاره وقتله لكل هؤلاء الفاسدين، ويصبح بطلا وطنيا.



3) Creed من إنتاج 2015

يصل سيلفستر ستالون بفيلم Creed لأحدث محطة في مشوار شخصيته الشخصية "أسطورة" الملاكمة "روكي بالبوا"، والذي نراه في هذه النسخة مسنا تقدّم به العمر، ويصبح مدربا لابن منافسه الأولى سابقا و"صديق عمره" فيما بعد الملاكم الأسمر "أبوللو كريد".

ومع تقدّم عمر "روكي بالبوا"، قدّم سيلفستر ستالون أداء ناضج للشخصية، يعكس مرورها بالعديد من المواقف والأزمات في حياتها، وكان آخرها إصابتها بالسرطان، حتى قرر أن يورث كل هذه الخبرة الحياتية لابن صديقه، الراغب في ممارسة الملاكمة مثله ومثل والده.



ونال ستالون عن هذا الأداء الناضج لشخصية "روكي بالبوا" أول ترشيح في مسيرته الفنية لجائزة الأوسكار، وهي في فئة "أفضل ممثل مساعد"، بينما فاز عن نفس الفيلم بجائزة "جولدن جلوب" في نفس الفئة.



4) Lock Up من إنتاج 1989

إذا أردت أن تشاهد تجسيدا حقيقيا لمعنى الظلم والقهر، فإن شخصية سيلسفتر ستالون في هذا الفيلم كفيلة بهذا، فهومن دون أدنى شك برع في تجسيد شخصية السجين "فرانك"، الذي ينتقل لسجن مشدد، ويتعرّض بالداخل للعديد من الانتهاكات والإهانات، حتى يزداد الغليان بداخله، ويقرر الانتقام فيمن فعلوا معه هذا، بداية من الحراس ونهاية بأمور السجن السادي "درامجوول".



5) Oscar من إنتاج 1991

هناك اعتقاد سائد بأن سيلفستر ستالون شخص ثقيل الظل، سواء على شاشة السينما أو في الحقيقة، والسبب الرئيسي وراء هذا هو فيلمه الفاشل Stop or my Mom will Shoot!، ولكن إذا نظرنا إلى فيلم Oscar، فسنجد أن ستالون أبلى بلاء حسنا في تقديم كوميديا خفيفة ولطيفة، يجسّد في أحداثها دور زعيم عصابة يحاول أن يتوب ويسعى للاستقامة، وهو الوعد الذي طلبه منه والده قبل رحيله، ويتبعه المرور بيوم مليء بمصائب رومانسية، ونزاعات مالية، وحقائق صادمة، تمثل فرصة عظيمة لستالون أن يُبدع فيها كممثل كوميدي.


comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"