من كتاب بطل Breaking Bad براين كرانستون- (1) سر اختياره الملابس الداخلية البيضاء

من كتاب بطل Breaking Bad براين كرانستون- (1) سر اختياره الملابس الداخلية البيضاء

وائل عادل | في تقارير، تاريخ النشر: الخميس ، 6 أكتوبر 2016 - 22:25 | آخر تحديث: الخميس ، 6 أكتوبر 2016 - 22:38
براين كرانستون بالملابس الداخلية البيضاء القصيرة براين كرانستون بالملابس الداخلية البيضاء القصيرة
قرر الممثل الأمريكي براين كرانستون أن يفتح قلبه حول كواليس أهم أدواره في المسلسل الشهير Breaking Bad، وكيف تمكن من تحويل "والتر وايت" من المدرس الطيب المنضبط إلى تاجر المخدرات القاتل، وذلك في كتابه A Life in Parts.

يقدم لك FilFan.com في السطور التالية مقطفات من الكتاب وكيف فسر براين كرانستون كواليس تحول شخصيته.

كان لديهم مجموعة من الملابس الداخلية القصيرة البيضاء مجهزة لي في خزانة الملابس. لسبع سنوات في Malcolm (مسلسل Malcolm in the Middle) ارتديت ملابس داخلية بيضاء قصيرة. كنت مصرا على ألا أرتديها في Breaking Bad. لا أريد أن أبدو فكاهي.

أوصلت قلقي لمصممة الأزياء كاثلين ديتورو. قالت لي إن الملابس الداخلية البيضاء مذكورة في النص، لكن لا توجد مشكلة، يمكنهم أن يحضروا لي ملابس داخلية طويلة.

عندها توقفت. فينس (فينس جيليجان مؤلف المسلسل) كتبها لسبب. اتصلت به: "، فينس، هل تتذكر لماذا كتبت والت في ملابس داخلية بيضاء قصيرة؟".

رد علي: "لا أعرف، فقط اعتقدت أنها صورة مضحكة، رجل يقود كرفان بملابس داخلية بيضاء. الملابس الداخلية البيضاء القصيرة أكثر إضحاكا من الملابس الداخلية الطويلة".

الملابس الداخلية القصيرة أكثر مرحا. لذلك اخترت أن أرتديها في Malcolm. كان علي أن أتبع صيحات ملابس الصبية، و"هال" كان في النهاية مجرد طفل ناضج لذلك كان من المنطقي أن يرتدي ملابس داخلية للصبية.

اخترت ذلك لـ "هال" لكن "والت" ليس "هال". فلماذا أرتدي نفس الملابس الداخلية؟

الاختيارات- حتى الاختيارات الصغيرة- مهمة. التفاصيل مهمة. الآن، أفكر في "والت" وأدرك أن الملابس الداخلية البيضاء القصيرة هي التفاصيل الصحيحة، الاختيار الصحيح، لكن لسبب مختلف عن " هال". رجل كبير يرتدي ملابس داخلية بيضاء قصيرة من الممكن أن يكون مضحك، لكن أيضا مثير للشفقة.

بناء شخصية مثل بناء منزل. بدون أساس راسخ، قاعدة، ستفشل، ستنهار. الممثل بحاجة إلى جوهر أو لُب للشخصية. كل شيء يرتفع من هنا.

قضيت وقتا صعبا في فهم "والت" في البداية. لم أجد سبيل. كنت محبطا. أحيانا هذا يحدث عندما أحاول الاقتراب من دور في البداية. الشخصية خارج إطاري. ثم أذهب إلى لوحة ألواني - المكونة من تجاربي الشخصية، البحث، الموهبة والخيال – عندها تبدأ القاعدة.

على الفور كان لدي قاعدة "هال". كانت الخوف. نعم، كان كل شيء "لويس" ليس عليه. هو خائف من أن يتم رفده، العناكب، المرتفعات. فعندما يسوء أمر ما، "هال" سيجعلك ترى ما الذي فشل. كان أسهل أن أفهمه. بمجرد أن حصلت على لُبه، فُتحت بوابة السد. كل شيء آخر جاء إلي. "والت" كان أصعب. "والت" كان مقتضب. لذلك أخذ وقت أطول.

بدأت أسأل فينس المزيد من الأسئلة. " لماذا هو مدرس؟" أجاب فينس "لا أدري. أمي كانت مدرسة. حبيبتي مدرسة. اعتقدت أن ذلك الأنسب له".

فكرت في الأمر. "والت" كان عبقريا. ترعرع وكل من حوله يخبرونه أن السماء هي الحد الوحيد. يحصل على أعلى الدرجات. محبوب. المدرسون، والداه، زملاؤه التلاميذ كلهم قالوا أنه سيذهب بعيدا، ستحصل على مبلغ مكون من سبع أرقام. يمكن أن تكتشف علاج السرطان.

لماذا لم يفعل؟ لماذا ترك Gray Matter، الشركة التي ساهم في تأسيسها مع صديقه "إليوت"، شركة كان من الممكن أن تجعله غنيا؟ هل خاف من الفشل؟ ماذا لو كل شخص قال لك في نشأتك أن مصيرك العظمة، أنك لن تفشل، ثم تفشل؟ هذا ليس مجرد فشل، هذا انهيار، إنها كارثة. ربما "والتر" كان خائفا من ذلك. ربما فقد ثقته في نفسه.

ثم فكرت بعهدها، ما قدر دهائه أن يعمل معلما. لماذا؟ هذه الوظيفة مسالمة. يمكنه أن يهرب بقول: "لم أرد عالم الشركات. أريد أن أمنح شغفي للجيل القادم. يجب أن ألبي النداء". التعليم نداء للكثيرين لكن ليس لـ "والت". إنه يختبئ. لو أصبح قائد شاحنة، الناس كانوا سينتقدوه. لكن معلم؟ لا يمكن المساس به.

ما لا تحصل عليه كممثل يجب أن تخلقه. لذلك بدأت أملأ الفراغات، وهذا قادني إلى لماذا كل هذا، أساس "والت". إنه كان محبطا. لذلك واجهت صعوبة في العثور على أساسه العاطفي. لأنه أغلقه. لم يكن خائفا. لم يكن ممتلئا بالقلق. لم يكن أي شيء. أساس "والت" أنه كان مخدرا. إحباطه قتل مشاعره.

بالطبع هناك قدر هائل من المحاضرات عن الاكتئاب. لم أكن أنوي أن أصبح خبيرا. أنا ممثل وليس طبيبا نفسيا. لكن بناء على بعض البحث والأفكار والملاحظة – أعتقد أن كلا والدي ربما عانيا من الاكتئاب – وضح لي أنه بشكل عام يوجد نوعين من الاكتئاب.

أحداهما خارجي. مشاعرك تتطاير في كل مكان في شكل عدم مبالاة: أنا لا أكترث. أو على شكل غضب: زوجتي السابقة دمرت حياتي. أو قلق: مديري سيفصلني عن العمل.

النوع الثاني يتجه نحو الداخل. تصبح صامتا أو غير اجتماعي أو تداوي نفسك بنفسك. أو أن تنهار. هذا ما حدث لـ "والت". انهار ثم أصبح غير مرئي. كان يعيش حياة لا أثر لها.

بمجرد أن اتضحت الشخصية أمامي، كل شيء يتفتح، كل شيء آخر يصبح أوضح. الشخصية لم تعد خارج إطاري. إنه بالداخل. عندما يسألني خبير الأزياء: "ماذا عن هذا المعطف؟ هذه النظارة الشمسية؟ هذه السيارة؟ أعرف كل الإجابات. يمنحوني قميص من تصميم "رالف لورين" أقول لهم: "لا. لا علامات تجارية. هذا الرجل يشتري من متجر Kmart على الدوام. متجر Target يعتبر رفاهية بالنسبة له".

غرقت في شخصية "والت". ارتديت ملابس سيئة. كسبت المزيد من الوزن. كل زاوية لـ "والت" كانت تعبير عن أنه استسلم. البنطال القماش القطن، المعاطف من تصميم Members Only، الأحذية الشمواه والشعر المثير للشفقة والشارب. الملابس الداخلية البيضاء القصيرة تتناغم مع كل هذا. مع تتابع الحلقات وحصول "والت" على نفوذه، اخترنا ملابس داخلية مختلفة والمزيد من الملابس الداكنة في العموم. لكن في البداية، الملابس الداخلية البيضاء القصيرة كانت هي. ورغم أنني كنت أعرف رحلة "والت"من الخير إلى الشر، من "مستر شيبس إلى سكارفيس، لم أحلم قط بالكيفية التي سيلفت بها الانتباه، ومدى ساحرية المسلسل على مدار ستة مواسم، وكيف سيغير كل شيء".

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"