الجزء الأخير من أفلام "حرب النجوم" يسجل خاتمة جيدة لسلسلته في "كان"

الجزء الأخير من أفلام "حرب النجوم" يسجل خاتمة جيدة لسلسلته في "كان"

| في تقارير، تاريخ النشر: الأثنين ، 16 مايو 2005 - 11:49
جورج لوكاس مخرج أفلام "حرب النجوم" لم يكن قلقاً إزاء رد فعل النقاد السلبي تجاه الجزئين الأول والثاني - الصورة من رويترز جورج لوكاس مخرج أفلام "حرب النجوم" لم يكن قلقاً إزاء رد فعل النقاد السلبي تجاه الجزئين الأول والثاني - الصورة من رويترز
كان (فرنسا) - رويترز : "منذ زمن طويل في مجرة بعيدة بعيدة". كانت المرة الأولى التي ظهرت فيها هذه الكلمات المشهورة المرتبطة بسلسلة أفلام "حرب النجوم" على الشاشات قبل 28 عاماً ، واختتمت يوم الأحد ما يعتبرها البعض أنجح سلسلة أفلام في العالم بالعرض الأول للجزء السادس الذي يمثل الحلقة الأخيرة من "حرب النجوم"star wars في مهرجان "كان".

ويعتبر فيلم "حرب النجوم الجزء الثالث..إنتقام سيث" أو star wars: episode iii -revenge of the sith لجورج لوكاس واحداً من أكثر الأفلام إثارة للهفة جمهور السينما في انتظار عرضه ، وهو أيضاً من أكثر الأفلام إثارة للاهتمام منذ سنوات.

وبعد عرضه على صحفيين في قاعة لوميير الكبرى التي امتلأت بالحاضرين هتف المئات من الجمهور والصحفيين وصفقوا ، وعبر البعض عن دهشته خلال العرض أثناء تحول أناكين سكاي ووكر إلى دارث فادر.

ويعني هذا المشهد الغريب والرهيب حصول الفيلم على درجة "بي جي-13" وهو تصنيف أمريكي قد يثني بعض الأباء عن اصطحاب أطفالهم لمشاهدة الفيلم ، وقد يكون ذلك هو العائق الرئيسي أمام تحقيق الفيلم لنجاح ساحق.

وسيكون الفيلم بالنسبة للمولعين بحرب النجوم وداعاً مشحوناً بالعواطف لسلسلة أفلام أصبح لها مريدوها وخرجت عن الحدود المألوفة بالنسبة للمؤثرات السينمائية الخاصة وللاستخدام المعتاد للصوت.

وقال صحفي عقب مشاهدة الفيلم أنه شعر "بفراغ لأنه انتهى".

ولا يكاد لوكاس وفريق العمل في الفيلم يلتقطون أنفاسهم في المنتجع الساحر بالريفييرا وسط زحام المقابلات الصحفية وحفلات التكريم والأنشطة الترويجية.

وتلقى المخرج جائزة من مهرجان كان على متن السفينة الفارهة "كوين ماري 2" التي أبحرت من شاطئ كروازيت الشهير خصيصاً من أجل الاحتفال بهذه المناسبة.

وبدت المقالات الأولية عن الفيلم إيجابية قائلة إن لوكاس يستعيد نفسه من خلال "سيث" بعد جزءين فاشلين من وجهة نظر النقاد وإن كانت وجهة نظر الجمهور مختلفة.

وقال العديد ممن شاهدوا الفيلم أن "سيث بدا بصورة واضحة أكثر إرضاءاً لهم عن الصورة المحبطة التي ظهر عليها في الجزءين الأول والثاني وأنه أضفى على السلسلة نهاية فقد بعض الجمهور الأمل في أن يشاهدوها".

وقال لوكاس لصحفيين إنه لم يكن قلقا أكثر مما ينبغي من رد الفعل السلبي تجاه الجزءين الأول والثاني ، وأضاف: "إكتشفنا في السنوات القليلة الماضية ، أن لنا نوعين من الجمهور: نوع يزيد عمره عن 25 عاماً والآخر يقل عن 25 عاماً ، والأفلام التي لا يحبها هؤلاء ممن يزيدون عن 25 عاماً ، هما أول جزءين عشقهما في الواقع بتعصب من تقل أعمارهم عن 25 عاماً".

وأنهي سيث الثلاثية بتوضيح كيفية إغواء جيدي نايت سكاي ووكر إلى الجانب المظلم ، وفي أحد أقوى مشاهد الفيلم أعيد تكوين سكاي ووكر من رجل محترق بلا أطراف يشرف على الموت إلى فادر شامخ يعلو رأسه السواد.

ودوى التصفيق الحاد في "كان" عندما حصل على أنفاسه الأولى من جهاز التنفس الصناعي عائداً بالمشاهدين إلى عام 1977 عندما أطل فادر عليهم للمرة الأولى.

ويكشف بحث عرضي على الإنترنت أن جمهور حرب النجوم يتحدثون في الغالب عن الأفلام مستخدمين مصطلحات دينية وهو دليل على قوة العواطف التي حركها الصراع بين الخير والشر في الفضاء.

ولكن حرب النجوم لن تغيب تماما عن محبيها ، فهناك خطط لمجلات مصورة ونسخ تلفزيونية وغيرها من المشتقات التي ستواصل ملء خزائن لوكاس.

وبلغت إيرادات افلام "حرب النجوم" في مختلف أرجاء العالم أكثر من 3.5 مليار دولار وحققت حوالي تسعة مليارات دولار من المبيعات التجارية.

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"