هل يصبح ماكس المجنون ملكا في "لعبة ترشيحات" جوائز الأوسكار ٢٠١٦؟

هل يصبح ماكس المجنون ملكا في "لعبة ترشيحات" جوائز الأوسكار ٢٠١٦؟

| في آراء، تاريخ النشر: الخميس ، 14 يناير 2016 - 0:8 | آخر تحديث: الأربعاء ، 3 فبراير 2016 - 17:12
هل يصبح ماكس المجنون ملك  في "لعبة الترشيحات"؟ هل يصبح ماكس المجنون ملك في "لعبة الترشيحات"؟
ساعات قليلة تفصلنا عن إعلان ترشيحات الأوسكار. وكعادة هذا التوقيت يظهر سؤال واحد رئيسي: ما هو الفيلم الذي سيفوز بنصيب الأسد من حيث عدد الترشيحات؟

في أغلب المواسم تصبح الاجابة محيرة بعض الشىء، مع تقارب فرص عدة أفلام. في هذا الموسم أرى الاجابة المثالية أسهل نسبيا مع تواجد ملك واحد، يستحق العرش عن جدارة وهو فيلم Mad Max: Fury Road (ماكس المجنون: طريق الغضب).

لماذا اخترت ماد ماكس بالأخص؟.. وكيف يمكن أن يحدث هذا، رغم أنه لم يتصدر صدارة قوائم ترشيحات جوائز أخرى مثل الجولدن جلوب - البافتا؟

Oscars 2016

الاجابة على هذا السؤال تستدعي أولا القاء نظرة على الفارق بين قوائم الأوسكار وغيرها. ما يميز الأوسكار عن الباقين هو كثرة عدد الفروع. نتحدث عن ٢٤ فرعا بالتمام والكمال حاليا.

بعض الفروع بالطبع متعارضة مع بعضها. على سبيل المثال لا يمكن أن يرشح نفس الفيلم كأفضل فيلم روائي وأفضل فيلم قصير في نفس الوقت. أو كأفضل فيلم تسجيلي وأفضل فيلم روائي. أو كأفضل سيناريو أصلي وأفضل سيناريو مقتبس.

في كل الاختيارات السابقة وغيرها، يتم تصنيف الفيلم في فرع واحد من الاثنين. لكن يوجد ١٧ فرعا يمكن للفيلم الروائي المنافسة فيهم، أو ١٨ اذا كان انتاج أمريكي/أجنبي. توجد أيضا فرصة لتكرار الظهور في فروع التمثيل. على سبيل المثال يمكن أن يحصل ممثلان أو أكثر على ترشيح (أوسكار أحسن ممثل مساعد) عن نفس الفيلم.

Oscars 2016

مع هذا الثراء في العدد يصبح الفيلم صاحب الفرص الأفضل، هو الفيلم القادر على انتزاع أكبر عدد من الفروع التقنية بالاضافة للفروع الرئيسية أو مقارنة بها. ورغم انعدام فرص ماد ماكس في فروع التمثيل، البالغ عددها 4 دفعة واحدة، يملك الفيلم الفرص الأقوى في أغلب الفروع الباقية.

لنبدأ بالجوائز الرئيسية. مع قواعد الأوسكار الجديدة التي تسمح بوصول ١٠ أفلام لجائزة أفضل فيلم كحد أقصى، ونجاح الفيلم في الوصول الى قوائم ترشيحات الجوائز التي يمكن اعتبارها مؤشر مهم للأوسكار، يحتفظ ماد ماكس بمكان شبة مضمون في هذة الفئة.

نفس الشىء يمكن قوله نسبيا بخصوص فرصة جورج ميللر في الترشيح في فئة (أفضل مخرج). ونسبيا هنا سببها الوحيد أن هذة القائمة تشمل ٥ مرشحين فقط، على عكس الفئة السابقة.

بالاضافة الى فروع التمثيل التي سيغيب عنها الفيلم غالبا، تقل الفرصة أيضا في السيناريو. والسبب غرابة العمل التي تستدعي في الحقيقة فضول عالي، لمعرفه ما كتبه جورج ميللر تحديدا على الورق!

Oscars 2016

على كل أرى أداء شارليز ثيرون يستحق الوضع في الاعتبار للترشيح كأفضل ممثلة، لكن طبيعة الشخصية الحركية لن تثير اهتمام أغلب المصوتين، ومع عام مزدحم فعلا بأداء عالي في فئة (أفضل ممثلة) تبدو فرصة انتزاع ترشيح في هذا الفرع صعبة جدا.

وقت عرض الفيلم في شهر مايو وكتابة الريفيو، اعتبرته منافس مبكر شرس جدا في فئات (التصوير - المونتاج - إدارة الإنتاج - المزج صوتي - المونتاج صوتي - الملابس - الماكياج - المؤثرات البصرية - الموسيقى التصويرية).

الأن بعد انتهاء العام ومشاهدة عشرات الأفلام الأخرى لازلت أراه صعب التجاهل، وسط الـ 5 مرشحين في أغلب الفروع السابقة. مع استثناء واحد وهو الموسيقى التصويرية. ليس لأن موسيقى "جانكي إكس إل" لا ترقى لمنافسة غيرها، أو غير منسجمة مع الفيلم. في الحقيقة تحقق موسيقاه الصفتين بامتياز. مشكلتها الأساسية هى كونها ثورية وعنيفة وصاخبة جدا، وهى صفات يصعب قبولها من أغلب المصوتين المحافظين، الذين تميل أذانهم للأوركسترا والألات الكلاسيكية.

اسمع- مقطوعة من موسيقى Mad Max: Fury Road


بالنسبة لباقي العناصر، عاد مدير التصوير العجوز جون سيل (٧٣ عاما)، الحاصل على الأوسكار عن The English Patient، من اعتزاله الرسمي في ٢٠١٠ من أجل عيون ماكس المجنون خصيصا، وصور فيه أفضل إنجازاته على الإطلاق في صحراء ناميبيا.

المونتاج الدقيق لمارجريت سيسيل زوجة ميللر، التي تقدم هنا أولى محاولاتها في مجال الأكشن، يصعب تجاهله أيضا. مارجريت وقفت براعة على الخيط الرفيع طوال الفيلم، دون أن تسقط في فخ سرعة القطع المزعجة أو فخ التباطؤ، وهى مهمة صعبة خصوصا مع الموسيقى التصويرية للفيلم التي لا تسمح إلا بالسرعة.

فرعي الصوت Editing/Mixing ضمن الأوراق الشبة مضمونة أيضا. وأخص بالذكر المزج الصوتي Mixing لأن الفيلم يشهد باستمرار لحظات رائدة جدا، تندمج فيها الموسيقى مع المؤثرات الصوتية. مجهود معقد وتبادلي يصبح فيه شريط الصوت دافع يجبرك كمتفرج على احترام مونتاج الفيلم باستمرار. والمونتاج في المقابل دافع يجبرك على احترام شريط الصوت!

Oscars 2016

الماكياج وتصميم الإنتاج والديكورات والملابس والسيارات، عناصر موظفة بصريا بدقة وإتقان لخدمة قصة وشخصية ومعنى وهدف. وحقيقة أن كل عنصر هنا في خدمة مغزى ما، ومنسجم مع باقي العناصر، تكفل ثقل تصويتي أكثر في الترشيحات.

اذا شاهدت الفيلم ستلاحظ مثلا أن الأشرار كلهم بلا استثناء، مصابون بعيوب أو تشوهات شكلية. الصبيان الانتحاريون السذج متروكون عراة الجذع بدهان أبيض، باعتبارهم معدومي القيمة والأهمية. الديكتاتور الشرير العجوز يرتدي درعا بتقسيم عضلي وكأنه يحاول الخلود كشاب سليم قوي البنية. النياشين العسكرية تملأ زيه، لتغنيك كمتفرج عن السؤال عن ماضي الشخصية. سيارته من حيث التصميم، عبارة عن سيارتين متماثلتين مدمجتين!.. لأن هذا رجل يعشق التملك ولا يكتفي.

باختصار صنع ميللر ميثولوجيا متكاملة، تدور أحداثها الخيالية في زمن دستوبي مستقبلي انتهت فيه الحضارة البشرية، وعادت للقاع. كمية التفاصيل غير عادية على كل المستويات البصرية والصوتية، وجودتها على صعيد التنفيذ يستحيل تجاهلها في الأوسكار.

Oscars 2016

اذا أضفت لكل ما سبق، فرع أخر يستحيل تجاهل الفيلم فيه وهو الخدع البصرية، تصبح النتيجة في المتوسط 10 ترشيحات!.. سيعتبر البعض تقديري للفيلم جنوني كعنوانه، لكن أرى الرقم متوسط منطقي. وأتوقع أن يحقق الفيلم في أسوأ الحالات ٨ ترشيحات من العناصر العشرة التالية (فيلم - اخراج - تصوير - مونتاج - إدارة انتاج - مزج صوتي - مونتاج صوتي - الملابس - الماكياج - المؤثرات البصرية).

السؤال المطروح: من هم المنافسين المحتملين لانتزاع عرش الترشيحات من حيث العدد، اذا فاز ماد ماكس بـ ٨ ترشيحات أو أقل؟

١) العائد من الموت The Revenant
Oscars 2016
لم أشاهده بعد، لكن بتحليل المؤشرات وملاحظة العناصر التي يجيدها مخرجه المعتادة، يقف فيلم المخرج اليخاندرو اناريتو مع النجم ليوناردو دي كابريو بثبات تام، على ٤ عناصر مضمونة في الترشيحات (فيلم - اخراج - ممثل - تصوير).

وبفرص أقل يقترب مبدئيا من ٦ فروع، أراهم من حيث ترتيب الفرص من الأقوى للأقل (مونتاج - ماكياج - فرعى الصوت Editing/Mixing - مؤثرات بصرية - ملابس). سينتزع عدد منهم بالتأكيد، وربما يضيف فرع خارجهم. السؤال فقط كم يبلغ هذا العدد؟.. وما حصيلة اضافته للـ 4 المضمونين؟

٢) كارول Carol
Oscars 2016
فيلم المخرج تود هاينز عن قصة حب مثلية تجمع امرأة بفتاة (كيت بلانشيت - روني مارا)، يقف بثبات على ٥ عناصر شبة مضمونة في الترشيحات (فيلم - تمثيل لكل واحدة منهما - سيناريو مقتبس - تصوير).

وبفرص أقل يقترب الفيلم من ٤ فروع أخرى، أراهم من حيث ترتيب الفرص من الأقوى إلى الأقل (اخراج - أزياء - موسيقى تصويرية - ادارة انتاج).

٣) المريخي The Martian
Oscars 2016
فيلم المخرج ريدلي سكوت مع النجم مات ديمون، عن رائد الفضاء الذي يحاول الصمود وحده على سطح المريخ، من أنجح أفلام العام تجاريا. يمتاز الفيلم أيضا بطابع وطني أمريكي يكفل له ثقل اضافي في التصويت، ويقف بثبات على ٥ ترشيحات شبة مضمونة (فيلم - اخراج - مؤثرات بصرية - فرعى الصوت Editing/Mixing)

وبفرص أقل يقترب الفيلم من ٤ فروع أخرى، أراهم من حيث ترتيب الفرص من الأقوى للأقل (مونتاج - إدارة انتاج - ممثل - سيناريو مقتبس). من جديد السؤال فقط كم سينتزع منهم؟.. وما حصيلة اضافة هذا العدد للفروع شبة المضمونة؟

أحد الأفلام الـ ٤ السابقة سينتزع صدارة الترشيحات، وأضع رهاني على Mad Max: Fury Road في هذا السباق أكثر من الباقين. أراه أيضا حتى الأن، أفضل أفلام العام وبفارق كبير.

Oscars 2016

شارك برأيك- ما هو الفيلم الذي تتوقعون أن ينتزع أكبر عدد من ترشيحات الأوسكار هذا العام؟



تابع حاتم منصور عبر Facebook

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"