لاعب الكرة في السينما المصرية.. انتهازي وضحية مؤامرات و"زير نساء"

لاعب الكرة في السينما المصرية.. انتهازي وضحية مؤامرات و"زير نساء"

محمد الشماع | في تقارير، تاريخ النشر: الجمعة ، 27 نوفمبر 2015 - 19:25 | آخر تحديث: الجمعة ، 27 نوفمبر 2015 - 19:25
محمد صبحي في مشهد من فيلم "أونكل زيزو حبيبي" محمد صبحي في مشهد من فيلم "أونكل زيزو حبيبي"
صالح سليم وعادل هيكل مرورا بإكرامي وطاهر الشيخ وجمال عبدالحميد ثم خالد الغندور وعلي ماهر وأخيرا أحمد صلاح حسني، هم نجوم انتقلوا من الملاعب إلى السينما. منهم من نجح وترك بصمة كبيرة على الرغم من تقديمه لأعمال قليلة جدا كالمايسترو صالح سليم والذي قدم فيلمين حفرا في تاريخ السينما المصرية وهما "الشموع السوداء" و"الباب المفتوح"، بينما مر الآخرون من بوابة الفن السابع مرور الكرام.

لكن المشترك في معظمهم هو الظهور بشخصية ليست بشخصية لاعب الكرة، ربما ظهر فقط عادل هيكل وإكرامي وعصام بهيج بشخصياتهم الحقيقية في أعمالهم، لكن اللافت هو تقديم ممثلين آخرين لشخصية اللاعب، فتشابهت إلى حد ما صورتهم فيما قدموه، وكان المشترك في الصورة هو اقترابهم بشكل أو بآخر من الجنس اللطيف.

مؤامرات "شالوم الرياضي"
شالوم
في ١٩٣٧ قدم توجو مزراحي فيلم "شالوم الرياضي" وقدم فيه أيضا لاعب الكرة السيد صديق شالوم، القادم من نادي (المحلة) لنادي (الأتليتي) بالإسكندرية، كضحية لمؤامرات اللاعبين في ناديه الجديد، الذين يدبرون مؤامرة لمنعه من اللعب في مباراة مهمة.

إكرامي: انتهازي في "يارب ولد"
إكرامي
حارس الأهلي الأسطوري إكرامي كان بطلا لفيلم "يارب ولد" أمام فريد شوقي وكريمة مختار وسمير غانم للمخرج عمر عبدالعزيز، وفيه جسد دور إكرامي لاعب الكرة خطيب هدى (حنان سليمان)، ابنة رجل تاجر الأخشاب الثري محمد الأسيوطي (فريد شوقي)، تاجر الأخشاب الثري، طمعا في ثروته.

عصام بهيج: "زير نساء" في فيلم "حديث المدينة"
عصام بهيج
ظهر لاعب الكرة الشهير بنادي الزمالك عصام بهيج في فيلم "حديث المدينة" للمخرج صبحي عبدالعزيز بشخصيته الحقيقية كلاعب كرة يقع يتعرف على فتاة لعوب (شويكار)، حتى يتدهور مستواه الرياضي ما يؤثر على مستقبله، فيتعاون زملاؤه في الفريق وأصدقاؤه، حتى يترك الفتاة ويعود كما كان.

الطريف في هذا العمل هو ظهور عدد كبير من نجوم كرة الستينيات فيه، ومنهم لاعب الزمالك السابق علي محسن الذي تقاسم البطولة مع بهيج، وظهر هو الآخر بشخصيته الحقيقية، إضافة إلى ظهور الشيخ طه إسماعيل لاعب الكرة الكبير بالنادي الأهلي، فيما ظهر المعلق الرياضي الأشهر في مصر محمد لطيف، وكلهم ظهروا أيضا بشخصياتهم الحقيقية.

نور الشريف: ضحية المؤامرات في "غريب في بيتي"
نور الشريف
شحاتة أبو كف ربما تكون الشخصية الأشهر للاعب الكرة في السينما. قدمها الراحل نور الشريف في فيلم "غريب في بيتي" للمخرج سمير سيف والمؤلف وحيد حامد، وفيه جسد نور دور لاعب كرة بنادي الزمالك تسوقه الظروف إلى العيش مع عفاف (سعاد حسني) في منزل واحد باعه لها نصاب (جورج سيدهم) مثلما باعه للنادي كسكن لنجمه الجديد شحاتة.

يتآمر اللاعبون في النادي على "شحاتة" ويضعون في طريقه امرأة لعوب قامت بدورها (هياتم)، حتى يتدهور مستواه بشكل ملفت، ما يجعل عفاف تقف إلى جواره حتى يستفيق من جديد، لكنه يخرج من النادي الأبيض ليلعب في أحد أندية الشركات (الحديد والصلب).

عادل إمام: مضحي في "رجل فقد عقله"
عادل إمام
الزعيم عادل إمام قدم شخصية لاعب الكرة 3 مرات، أولها في "رجل فقد عقله" للمخرج محمد عبدالعزيز، والثانية في فيلم "الشياطين والكورة" مع حسن يوسف، والثالثة في فيلم "الحريف" للمخرج محمد خان، إلا أن الأخير جسد فيه لاعب كرة شوارع وليس في فريق كبير كشخصية زيكو في الفيلم الأول.

عادل إمام قدم شخصية زيكو أخو كيمو (إكرامي) لاعبا الكرة في النادي الأهلي، والذي يحاول إبعاد سوزي (سهير رمزي) عن طريق أبيه أحمد سعدالدين (فريد شوقي) الذي يريد أن يتزوجها على أمه (كريمة مختار). وبالفعل ينسج شباكه حولها فتقع في حبه، وكذلك هو.

محمد صبحي: مثل أعلى في "أونكل زيزو حبيبي"
محمد صبحي
يجسد محمد صبحي شخصية زيزو في فيلم المخرج الكبير نيازي مصطفى "أونكل زيزو حبيبي" لاعب كرة في فريق اسموه (الفريق الأصفر)، يعاني من هزال وضعف بشكل يثير سخرية جميع من حوله، لكنه يسعى لأن يكون مصدرًا لفخر ابن شقيقته (سمير) الذي يتخذه مثلًا أعلى، فيصاب سمير بصدمة نفسية شديدة عندما يشاهد خاله وهو يتلقى "علقة" مما يفقده القدرة على الكلام.

الخالة راوية (كوكا) تظهر لتقلب حياة زيزو رأسها على عقب، فتحقنه بعقار لتجعله بطلا خارقا، بالفعل يحدث ذلك، إلا أن مفعول العقار ينتهي ليعود زيزو من جديد إلى هزاله، لكنه يحاول من جديد، ولكن في لعبة الملاكمة.

يوسف الشريف: حالم في "العالمي"
يوسف الشريف
في أول أدوار البطولة للنجم يوسف الشريف سنة 2009، قدم شخضية لاعب كرة قدم يدعى "مالك" وشهرته "لوكا". يستطيع ورغم اعتراضات والده (صلاح عبد الله) على فكرة لعب كرة القدم أن يتغلب على كل الصعاب، وبالفعل يلتحق بالنادي الأهلي، الذي كان له بوابة للمنتخب الوطني، ومن ثم يحترف مالك في نادي فالينسيا الإسباني، ولكن تنقلب الأمور رأساً على عقب بعد تعرضه لحادث سيارة.

الفيلم الذي أخرجه أحمد مدحت ربما يكون أكثر الأفلام التي قدمتها السينما المصرية جدية عن رحلة حقيقية لصعود لاعب كرة مصري ناجح.

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"