أغاني "أفلام الأضحى".. نتائج سيطرة "السبكي" على الأغنية الشعبية

أغاني "أفلام الأضحى".. نتائج سيطرة "السبكي" على الأغنية الشعبية

محمد الأسواني | في تقارير، تاريخ النشر: الأثنين ، 28 سبتمبر 2015 - 13:7 | آخر تحديث: الأثنين ، 28 سبتمبر 2015 - 20:3
أفيشات أفلام عيد الأضحى 2015 أفيشات أفلام عيد الأضحى 2015
كعادة كل موسم سينمائي، خصوصا مواسم الأعياد، يطرح أصحاب الأعمال السينمائية عددا من الأغاني المصورة للترويج لأفلامهم، والتي أصبحت حكرا وأسلوبا مميزا للمنتج أحمد السبكي، الذي يحرص على طرح عدة مقاطع متنوعة قبل عرض الفيلم وبعده.

ورغم أن الموسم الحالي، يتنافس فيه ٤ أفلام منها ٢ لعائلة السبكي، التي تخوض المنافسة بفيلم "عيال حريفة" للمنتج أحمد السبكي، وفيلم "أهواك" لرنا السبكي، إلا أنهم عوضوا غيابهم بالأغنيات المصورة، فحتى الآن عرض الثنائي 8 أغنيات مصورة من الفيلمين، والغريب أن صناع فيلم "4 كوتشينة"، لم يطرحوا أي فيديو من الفيلم، رغم أنه مليء بالمهرجانات، التي يقدمها أبطاله أوكا واورتيجا وشحتة كاريكا.

وبنظرة على أعمال عيد الأضحى الغنائية، يتضح اتجاه "السبكي" تدريجيًا إلى احتكار سوق الغناء الشعبي، كما احتكر الإنتاج السينمائي، والذي قد يتسبب في ظهور نفس أزمة السينما في "الأغنية الشعبية"، برواج لون ورؤية واحدة للسينما وللأغنية، ومفهوم محدود لـ"الطبقة الشعبية"، وانتهاء جميع الوسائل والمحاولات الأخرى – غير سبكية – في إنتاج أغاني وألبومات شعبية، حتى اقتربت أغاني أفلامه من شكل "الألبوم"، حتى أن فيلم "عيال حريفة"، حملت أغانيه تشابها في الأسلوب والأداء والتصوير والموضوعات الغنائية والكلمات أيضا، مع اختلاف المطربين.

فجميعهم لم يحملوا موضوعات مختلفة عن "الغزل" الشعبي المباشر، والذي لم يخرج خيال شعرائه عن الوجبات والمأكولات الشهيرة، مثل "بونبوناية"، "جمبري"، "حلويات"، وغيرها من الكلمات، بجانب استهلاك الكمية المعتادة من الأوصاف والتشبيهات التي تستخدمها معظم الأغاني الشعبية، مثل "وسط أستك.. وحش وصاروخ وطلقة نار.. الواد أصلي وحلو ومستوي.. قوامها "سمباتيك"...إلخ"، والتي قد نعتبرها جريئة أو تشبيهات مختلفة لو قدمت منذ 5 أعوام تقريبا، بعد موجة "سوق البنات"، "حط إيده ياه"، و "زلزال"، والآن أصبحت مبتذلة ومكررة واعتيادية، مع عدم اللجوء إلى أساليب جديدة في التوزيع والتلحين والتصوير أيضا.

من سلبيات أغاني السبكي أيضا، هو زيادتها عن الحد، ووجود بعضها بدون مبرر أو سبب، مثل عودة سعد الصغير للغناء مرة أخرى معه بأغنية "جمبري"، والتي يبدو أنها جاءت على سبيل المجاملة أو كمالة العدد، خاصة في ظل تواجد الثنائي "محمود الليثي وبوسي" بقوة، وعدم وجود داع لإطلاق أغاني ترويجية أو جماهيرية في وجودهم، فهم يحققون دائما النجاح المطلوب، سواء كانوا فرادا أو "دويتوهات"، وكذلك هم من أهم "حسنات" السبكي للأغنية الشعبية، والأكثر قدرة على تحقيق المعادلة الصعبة، بتقديم أعمال شعبية رائجة وناجحة وتجذب ملايين المشاهدات على YouTube.

شاهد- "جمبري" لسعد الصغير وصافينار من فيلم "عيال حريفة"


ونفس الحال ينطبق على تواجد المطرب حسن الخلعي في أعمال السبكي، رغم عدم جدواه وانعدام جماهيريته، فبعد أغنية "دكان الصبر" في فيلم "عمر وسلوى"، والتي فشلت حتى الآن في تخطي المليون مشاهدة وهي سابقة لا تحدث عادة في قناة "السبكي" على YouTube، أطلق فيديو "حلويات"، مع الراقصة اليسار – الاسم الجديد في قاموس السبكي- ليستمر في استنساخ أعمال حسن الأسمر، بعد "كتاب حياتي" في أغنيته الأولى و"الواد ده هو" في الأغنية الأخيرة.

شاهد- "حلويات" لحسن الخلعي وبوسي وإليسار من فيلم "عيال حريفة"


وكذلك استمر السبكي، في إقحام الممثلين في الغناء، مثلما فعل من قبل مع كريم محمود عبد العزيز وحسن الرداد ومحمد سعد، بطرح فيديو مختصر لمحمد لطفي "الكوتش وصل"، رغم أنه يعاني – في الأساس- من تدهور مستوى أحباله الصوتية في الحديث العادي والمشاهد التمثيلية، بجانب أيضا مشاركة صافينار في الغناء، كما في أغنية "جمبري" مع سعد الصغير.

"الكوتش وصل" لمحمد لطفي وبوسي من فيلم "عيال حريفة"


"بونبوناية" و"شطة نار"، الأغنيتين لأنجح في الموسم، فالأولى التي لحنها وغناها محمود الليثي بمفرده، استطاع يثبت بها تفوقه وتميزه على زملائه في الطرب الشعبي، واختيار ألحانه بنفسه، والتي تلائم طبقة صوته القوية والمتلونة، والتي تعتبر مع أدائه على المسرح أهم سمة فنية له، وكفيلة بجعل أي دندنة أو أغنية له ناجحة ومختلفة.

نفس الحال مع بوسي، التي تمتلك نفس مقومات نجاح وتميز الليثي، لذلك تأتي أعمالهم المشتركة هي الأكثر اختلافاً ونجاحاً وحيوية، خاصة مع كلمات الثنائي ملاك عادل ومحمد البوغة، التي غالبا ما تخرج عن "التشبيهات والأوصاف" المعتادة، إلى الحوار الساخن والممتع بينهما، وما يزيده شعبية الانسجام الواضح بين الاثنين، وتوافق صوتيهما وأسلوبهما الفني، كما في "شطة نار"، ومن قبلها "محمود"، "عبده"، وغيرهم.

"شطة نار" لمحمود الليثى وبوسي من فيلم "عيال حريفة"


قد يخطأ من يتهم السبكي بالتدخل في شكل الأغنية المقدمة، أو أنه سببا في ابتذال تلك الأغاني، كما هو الاتهام الجاهز الموجه له دائما بتدمير مسيرة محمود الليثي، ولكن خطأه الوحيد هو اختيار المطربين الآخرين، مثل إقحامه واستغلاله لـ"أولاد سليم اللبانين" في الفيلم، وتمسكه بطريقة تصوير وعرض تقليدية، فمثلا حافظ على تواجد وجماهيرية الليثي بنفس بعض خصائص أسلوبه، مثل بعض الجمل بالعربية الفصحى، والتي كان أخرها في "بونبوناية"، وكذلك النزعة الصوفية وتعلقه بـ"الموالد"، والتي استمرت في عدة أعمال مع السبكي مثل "زاهد الدنيا"، "الصعايدة"، و"مدد يا دسوقي"، و"إذا كان قلبك كبير"، والتي أوضح فيها تمسكه بالمواويل والمساحة غير المحدودة لصوته.

"بونبوناية" لمحمود الليثى وصافينار من فيلم "عيال حريفة"


وأخيراً، في الوجه الآخر من "ألبوم العيد الكبير"، جاء تامر حسني نشازا عن النغمة الشعبية، بأغنيتين في فيلمه "اهواك" وهما "هقولك كلمة"، و"كل حاجة بينا".

لم يختلفا تماما عن أسلوب تامر المعتاد في أغانيه السابقة، ربما لرغبته في توظيفها بالإطار الدرامي للفيلم وليس كشكل مستقل، بينما تفوق أغنية "هقولك كلمة" قليلا عن الأخرى بسبب اختلافها وتوزيعها الذي تعاون خلاله مع أسماء جديدة مثل الموزع هيثم راضي.

"هقولك كلمة" لتامر حسني من فيلم "أهواك" (كلمات أحمد علي موسي، ألحان محمد النادي وتوزيع هيثم راضي)


"كل حاجة بينا" لتامر حسني من فيلم "أهواك" (كلمات أمير طعيمة، ألحان إيهاب عبد الواحد وتوزيع تميم)


طالع أيضا
"الجيل الرابع".. درس لم يتعلمه أحمد نادر جلال من هيتشكوك
محمود حميدة في "أهواك".. محاولة فاشلة لتقليد روبرت دي نيرو
٥ مسارات بديلة لفيلم "أهواك" لتامر حسني‎
"أهواك".. والفروق الأربعة بين الفيلم والفيديو كليب
أفلام عيد الأضحى بين المغامرة والارتجال.. وللسبكي نصيب الأسد

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"