3 لغات جعلت كريستوف فالتز أحد أفضل الممثلين في تاريخ هوليوود

3 لغات جعلت كريستوف فالتز أحد أفضل الممثلين في تاريخ هوليوود

أحمد خالد | في تقارير، تاريخ النشر: الثلاثاء ، 13 يناير 2015 - 23:31 | آخر تحديث: الثلاثاء ، 21 يوليو 2015 - 14:45
كريستوف فالتز في دور "صائد اليهود" بفيلم Inglourious Basterds كريستوف فالتز في دور "صائد اليهود" بفيلم Inglourious Basterds
في عام 2009، تابع محبي السينما بشغف شديد فيلم Inglourious Basterds (أوغاد مجهولون) آخر ابداعات المخرج الأمريكي كوينتن تارانتينو.

"تارانتينو" معروف بالبدايات المميزة في أفلامه، وتلك المرة ظهر ممثل نمساوي غير معروف عالميًا (كريستوف فالتز) في دور صائد اليهود (هانس لاندا).

ممثل جديد في عالم هوليوود، ليس الأشهر أو الأفضل وقتها في بلده. قبل عرض الفيلم كان سقف توقعات الجمهور منخفضا نوعا ما تجاه فالتز، ولكنه احتاج فقط إلى دقيقة واحدة لكي يظهر مهارات تمثيلية لا تصدق؛ لدرجة جعلت المشاهد ينتظر اللحظة التي تنتهي فيها مشاهد بطل الفيلم براد بيت حتى يظهر فالتز من جديد على الشاشة!

شاهد- الإعلان التشويقي لفيلم Inglourious Basterds (٢٠٠٩) تأليف وإخراج كوينتن تارانتينو، وبطولة براد بيت وكريستوف فالتز وميلاني لوران


قبل عامين من العرض الأول للفيلم، عاش "تارانتينو" حالة من اليأس. احتاج تارانتينو إلى 10 سنوات كاملة لكتابة سيناريو الفيلم وتطويره حتى استقر على الشكل النهائي للفيلم قبل أن يبدأ رحلة البحث عن الممثلين المناسبين، وبعد أن استقر على معظم "الكاست" ظل التحدى الأكبر بالنسبة له الاستقرار على من سيجسد شخصة هانس لاندا.

تارانتينو لم يجد ضالته في هوليوود، فهو يريد ممثل يتحدث الإنجليزية والألمانية والفرنسية بطلاقة. المخرج الأمريكي ليس طماعا؛ فهو يبحث عن ممثل ذو امكانيات تمثيلية بسيطة يستطيع أن تطويرها داخل الفيلم.

بعد شهور من البحث في ألمانيا وفرنسا فشل تارانتينو في العثور على الرجل المناسب ما جعله يشعر بالاكتئاب بحسب وصفه في إحدى المؤتمرات الصحفية للفيلم.

تارانتينو قال: "إذا لم أجد الرجل المناسب لدور (هانس لاندا) فلن يخرج الفيلم للنور أبدا".

فيلم Inglourious Basterds (٢٠٠٩) تأليف وإخراج كوينتن تارانتينو، وبطولة براد بيت وكريستوف فالتز


ظهور كريستوف فالتز في "الكاستينج" خلص تارانتينو الملقب بالمجنون من الاكتئاب.

بعد الظهور الهوليوودي الأول لكريستوف فالتز، تسابق جميع المخرجين على النجم العالمي الجديد ليتحول من ممثل ثانوي في أفلام تليفزيونية بالنمسا إلى الهدف الأول لجميع مخرجي هوليوود.

"فالتز" ظهر في 4 أفلام دفعة واحدة، عام 2011، مع المخرجين فرانسيس لورانس، ويليام ويس سكوت اندرسون، مايكل جوندري ورومان بولانسكي.

2012 كان عاما هاما للنمساوي Christoph Waltz، فالثنائي "فالتز" و"تارانتينو"عاد للعمل مرة أخرى في فيلم Django unchained (دجانجو غير المقيد).

وعلى عكس المرة الأولى كان سقف طموح متابعي السينما في أعلى مستوياته، الجميع يتساءل ما الذي سيقدمه "فالتز" هذه المرة مع "تارانتينو"؟

ولم يخيب "فالتز" الآمال وخطف الأنظار من جديد وحصد جائزة الأوسكار للمرة الثانية من أصل ترشيحين، في أقل من 4 أعوام ليسطر لنفسه تاريخا بدأ من ايجادته لـ3 لغات!

فالتز خطف عبارات الثناء الشديدة على أدائه الأول في هوليوود، وحصد كل الجوائز الهامة في 2010، بداية من أفضل ممثل في مهرجان "كان" مرورا بجائزة الجولدن جلوب حتى أفضل ممثل مساعد في الحفل الثاني والثمانين من الاكاديمية الامريكية للعلوم والفنون السينمائية (أوسكار).

تنبيه: السطور المقبلة تكشف عن أحداث فيلم Inglourious Basterds (أوغاد مجهولون)

Inglourious Basterds (أوغاد مجهولون) هو فيلم حرب تدور أحداثه في فترة الحرب العالمية الثانية، متضمّنا نهاية تاريخية مغايرة لتلك التي اتفق عليها المؤرخون، إذ إن أدولف هتلر، وجوزيف جوبلز، وهيرمان جورينغ، يُغتالون بعد نجاح مؤامرتين لا رابط بينهما، وهم يشاهدون في دار عرض بفرنسا المحتلة من قبل الألمان فيلم "فخر الأمة":

المؤامرة الأولى: بتدبير من اليهودية شاوشانا درايفوس (ميلاني لوران)، صاحبة دار العرض- وهي الفتاة الفارة من مذبحة وقعت لعائلتها قبل بضع سنين على يد العقيد هانز لاندا (كريستوف فالتز) ولتي هربت إلى باريس و انتحلت شخصية أخرى و قررت الانتقام من قاتل عائلتها وتحولها إلى قائدة ثورية ضد النازيين- عن طريق إشعال النيران في قاعة المشاهدة.

والثانية: على يد اثنين من فرقة الملازم اليهودي الأمريكي ذو الجذور الأيرلندية ألدو رين (براد بيت)، عن طريق إفراغ بندقتيهما الآلية في الحضور.

حقائق عن الفيلم:
١) تم تصوير الفيلم في ألمانيا بميزانية إنتاج 70 مليون دولار أمريكي.
٢) حقق الفيلم أرباحا تجاوزت 321 مليون دولار أمريكي في دور العرض حول العالم ما يجعله ثان أعلى أفلام تارانتينو دخلاً بعد Django Unchained.
٣) عرض الفيلم لأول مرة في 20 مايو 2009 في مهرجان كان السينمائي الثاني والستون ونافس على جائزة السعفة الذهبية المرموقة.
٤) تلقى الفيلم عدة جوائز وترشحيات، من ضمنها 8 ترشحيات لجوائز أوسكار، من ضمنها واحدة كأفضل فيلم.

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"