مشاهد الجنس في السينما: حقيقية أم "شغل سيما"؟

مشاهد الجنس في السينما: حقيقية أم "شغل سيما"؟

خالد طه | في تقارير، تاريخ النشر: الخميس ، 6 نوفمبر 2014 - 0:24 | آخر تحديث: الخميس ، 6 نوفمبر 2014 - 22:4
ليوناردو دي كابريو مع الممثلة الصاعدة مارجوت روبي ليوناردو دي كابريو مع الممثلة الصاعدة مارجوت روبي
مشهد ليلي: يقل المحامي موكلته إلى منزلها في ساعة متأخرة من الليل، وبعد أن تدخل إلى المنزل تدعوه للدخول ولكنه يرفض لأنها زبونته، على الرغم من وجود عاطفة بينهما، ليعود إلى سيارته من جديد، ولكنه قبل أن يغادر يفكر في دعوة حبيبته المثيرة ويعود مجددا إلى منزلها، وما أن تفتح الباب حتى يندفع نحوها ويبدآ في خلع ملابسهما.

المشهد السابق سبق وأن تم "هرسه" في الآلاف من الأفلام العالمية، والذي كان مدخلا لمشهد جنسي يشعل عواطف المشاهدين في دور العرض السينمائي، ولكن من يعتقد بحدوث علاقة جنسية حقيقية بين البطل والبطلة في تلك المشاهد فهو خاطئ لأن هذا "شغل سيما" كما يُقال.

من المؤكد أن العديد من المشاهدين تساءلوا عن حقيقة المشاهد الجنسية في الأفلام، إليك بعض النجوم والنجمات يحكون في السطور التالية تجاربهم عن تقديم المشاهد الجنسية على الشاشة:

بطل Twilight ومشكلة مع التعرّق
كشف بطل سلسلة أفلام Twilight روبرت باتنسون في حديث له لمجلة Esquire أنه لا يتحكم في عرقه خلال تصويره للمشاهد الجنسية، لأنه يصبح وقتها متوترا للغاية.

وقال الممثل البريطاني إنه شعر بالخجل الشديد أثناء تصويره لمشهد جنسي جمعه بالنجمة جوليان مور في فيلم Maps to The Stars (2014)، حيث قال: "كان المشهد يدور في خلفية سيارة "ليموزين"، وكانت هذه هي المرة الأولى التي ألتقي فيها مع جوليان مور، وكان ذلك المشهد هو أول مشهد يجمعني بها".

روبرت باتنسون

وتابع: "خلال تصويرنا للمشهد سويا تصببت عرقا بغزارة، لدرجة أنني حاولت أن أمنع قطرات عرقي من السقوط على ظهر جوليان، وهو ما جعلها تسألني إن كنت على ما يرام أم لا".

آنا باكوين لا تجد مشاكل في مشاهد الجنس طالما كانت مع أصدقاء
أثناء حضورها العرض الخاص للموسم السابع والأخير من مسلسلها التليفزيوني True Blood، صرحت الممثلة وإحدى بطلات سلسلة أفلام X-Men آنا باكوين لقناة E! الترفيهية أنها لا تشعر بعدم الراحة خلال تأديتها لمشاهد الجنس، وبررت هذا لأنها تؤديها مع أصدقائها، لذا فإنها لا تشعر بأي غربة معهم بحسب قولها.

كيرا نايتلي تروي تجربتها المريرة في فيلم A Dangerous Method
تذكر النجمة البريطانية: "في أحد مشاهد الجنس التي جمعتني بمايكل فاسبندر أخبرته بأنه في حال لمسني فسأقوم باستدعاء حارسي الشخصي المتواجد خارج الأستوديو وسيقوم بكسر ساقيه، ولكن مايكل أخبرني أنني في وضع لا يسمح بهذا لأنني سأكون مقيدة في المشهد، وبالفعل اقتنعت بوجهة نظره، وبعد انتهائي من المشهد تناولت كأسين من الشمبانيا احتفالا بأنني لن أؤدي هذه المشاهد مرة أخرى!".

كيرا ناتلي

أما عن المشهد في الفيلم الذي كان يقوم فيه مايكل فاسبندر بصفع كيرا على مؤخرتها، فأشارت أنه كان يصفع في المقابل صندوقا متواجدا إلى جانبها، ولم يقم بلمسها!

كاميرون دياز عن مشهدها مع جستين تمبرليك في Bad Teacher: "كان هزليا"!
تقول النجمة الأمريكية عن مشهدها الجنسي في فيلم Bad Teacher (2011): "لقد كان الأمر برمّته سخيفا وهزليا للغاية، ويوم تصويرنا للمشهد سألت بصرامة طاقم الفيلم متى تحبون أن نبدأ التصوير؟ في الثامنة صباحا؟ حسنا اتفقنا".

كاميرون دياز

جايك جيلينهول فخور بمشهده الجنسي مع آن هاثاواي في فيلمLove & Other Drugs
"خلال تصويري لذلك الفيلم كنت أحظى بمشوار مهني لامع، ولكن كان من أصعب المواقف التي واجهتها هو ادعاء أنني أصبحت مثارا من جانب آن هاثاواي، وأنا فخور بنفسي أنني نجحت في إيصال هذا الشعور للجمهور".

آن هاثاواي

ريس ويذرسبون عن ممارستها الجنس مع روبرت باتنسون في فيلم Water for Elephants
"يمتلك روبرت برودا غير طبيعيا لم أقابله قط بداخل أي ممثل مارست الحب معه أمام الكاميرا!".

ميلا كونيس عن مشاهدها الجنسية مع جستين تمبرليك فيFriends with Benefits
"لقد ظللنا نصور مشاهد جنسية غير مريحة بالمرة على مدى أسبوعين، فبخلاف أن هناك 150 فردا من طاقم الفيلم متواجدين حولنا فإن الأمر برمّته خطأ".

ميلا كونيس وجستين تيمبرليك

أماندا سيفريد عن مشهدها الجنسي مع جستين تمبرليك في In Time
"أرى أن المشاهد الجنسية رائعة، فهناك العديد من زملائي الشباب في عمري يتمتعون بجاذبية، فما المانع من تأديتها؟ وعند تصويري لمشهدي الجنسي مع جستين تمبرليك في الفيلم كان انتهى لتوه من تصوير Friends with Benefits، والذي مارس فيه الجنس تقريبا في كل يوم تصوير، وهو ما سهّل المهمة علينا”.

أماندا سيفريد

نيل باتريك هاريس وحرصه على راحة روزاموند بايك في مشهدهما الجنسي بفيلم Gone Girl
قال الممثل نيل باتريك هاريس خلال حلوله ضيفا على المذيع الساخر "كونان" إن كل ما كان يشغل تفكيره هو راحة الممثلة روزاموند بايك خلال مشهدهما الجنسي في " Gone Girl".

وقال: "صورنا هذا المشهد في يومين متواصلين... وفريق العمل حولي ويروني عاريا".

وأضاف: "بصراحة، كل ما كنت أفكر به هو روزاموند بايك، لأننا كنا نمارس الجنس في المشهد، لذلك كنت أريد أن أجعلها تشعر بالراحلة ولا تشعر بغرابة الأمر".

وتابع: "بالإضافة إلى التأكد من ألا أحد شاهد بشكل واضح مكان حساس بجسدي".


مشاهد الجنس في السينما: حقيقية أم مفبركة؟
ليست كل المشاهد الجنسية على الشاشة الفضية مفبركة وليست حقيقية، مثل حال فيلم Basic Instinct (1992)، والذي صنع أسطورة النجمة الأمريكية شارون ستون كواحدة من أبرز نجمات الإغراء خلال فترة التسعينيات.

فقد استغرق تصوير المشهد الجنسي الرئيسي بالفيلم الذي جمع بين شارون ستون والنجم مايكل دوجلاس 5 أيام، كما اشترط "دوجلاس" في تعاقده مع شركة الإنتاج ألا يتم تصويره عاريا، وقام كلاهما بارتداء واقي لتجنّب إصابتهما بمرض نقص المناعة "الإيدز"، والذي كان منتشرا خلال فترة التسعينيات من القرن الماضي، كما أنه لم يتم الاستعانة بممثلين بدلاء في أي من المشاهد الجنسية بالفيلم.

ليوناردو دي كابريو وعجرفته في مشهده مع مارجوت روبي بفيلم The Wolf of Wall Street
تسبب في صدمة دي كابريو (39 عاماً) الممثلة الصاعدة مارجوت روبي (28 عاماً) التي تشاركه بطولة الفيلم ووصفت المشهد على النقيض بأنه "كان غريبا وطريفا" في ذات الوقت.

وعن تفاصيل الواقعة روت مارجوت روبي لمجلة Manhattan في عددها ليناير/فبراير بأنها أثناء تصويرها للمشهد الجنسي مع دي كابريو قامت بدفع رأسه للجانب الآخر بسبب حجبه الضوء عليها من ناحيته ما أثار صدمة للنجم المخضرم ولمحت في عينيه نظرة وكأنه يقول لها: "هل فعلت هذا للتو؟".

وقالت مارجوت: "لا أعتقد بأن هناك أحدا أخبر ليوناردو دي كابريو طوال مشواره الفني بأن يتنحى جانبا لحجبه الضوء عمن يشاركه تصوير مشاهد أفلامه. وأضافت: دي كابرو كان مصدما للغاية ولكنها كانت لحظة طريفة".

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"