كيم كارداشيان متهمة بمناصرة بشار الأسد على Twitter

كيم كارداشيان متهمة بمناصرة بشار الأسد على Twitter

خالد طه | في الأخبار، تاريخ النشر: الأربعاء ، 2 أبريل 2014 - 10:59 | آخر تحديث: الأربعاء ، 2 أبريل 2014 - 15:48
كيم كارداشيان كيم كارداشيان
تسبب انخراط نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان في الحديث في السياسة، إلى الهجوم عليها من قبل المعارضين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

فبعد أن طالبت "كارداشيان" الأرمينية الأصل متابعيها على الـ Twitter، والبالغ عددهم 20 مليون لإنقاذ بلدة "كساب" السورية، والتي تضم الكثير من المسيحييين الأرمينيين، تلقت هجوما من جانب معارضي "الأسد".

وقام الموالون لنظام بشار الأسد بعمل هاشتاق تم ربطه على Twitter بأخبار مغلوطة حول قيام الثوار السوريين بتدنيس كنائس بلدة "كساب"، وذبحهم لأهاليها.

ونشرت كيم كارداشيان تغريدات متتالية، عبرت من خلالها عن قلقها على بلدة "كساب"، وكان من أبرزها: "إذا كنتم لا تعلمون ما يحدث في بلدة "كساب"، فابحثوا عنها على جوجل، وبصفتي أرمينية فقد نشأت على العديد من القصص المؤلمة التي جرت هناك".




ودعت كارداشيان متابعيها في إحدى تغريداتها باستخدام الهاشتاق لدعم بلدة "كساب"، وطلبت من متابعيها أن يجعلوها الأكثر تداولا على Twitter.




وتعود أصول كيم كارداشيان الأرمينية إلى والدها الراحل المحامي روبرت كارداشيان، الذي تولى قضية قتل لاعب كرة السلة الأمريكي أو جي سبمسون لزوجته في التسعينيات.

وتجدر الإشارة أن هذه ليسن هي المرة الأولى التي تتعرض فيها كيم كارداشيان لهجوم بسبب آرائها في السياسة؛ حيث نشرت في 2012 تغريدة كتبت فيها: "أصلي من أجل كل شخص في إسرائيل، وفي العالم كله"، لتلقى من بعدها عاصفة من الانتقادات وصلت إلى التهديد بالقتل!

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"