"The Hobbit" يحافظ على صدارة شباك التذاكر الأمريكي

"The Hobbit" يحافظ على صدارة شباك التذاكر الأمريكي

وائل عادل | في الأخبار، تاريخ النشر: الأثنين ، 23 ديسمبر 2013 - 0:59 | آخر تحديث: الأثنين ، 23 ديسمبر 2013 - 1:0
لقطة من فيلم "The Hobbit: The Desolation of Smaug" لقطة من فيلم "The Hobbit: The Desolation of Smaug"
حافظ فيلم " The Hobbit: The Desolation of Smaug" على صدارة شباك التذاكر الأمريكي للأسبوع الثاني على التوالي، محققا 31.5 مليون دولار.

الفيلم يشارك به أورلاندو بلوم في شخصية الجني "ليجولاس"، وإيان ماكلين في شخصية الساحر "جاندالف"، وكيت بلانشيت في شخصية "سيدة الجن جلادريل"، وآندي سيركيس في دور "جولوم".


وحل بالمرتبة الثانية فيلم " Anchorman 2: The Legend Continues"، محققا 26.8 مليون دولار في أول أسبوع عرض.

الفيلم من بطولة ويل فريل وبول رود وستيف كارل ديفيد كويشنير وكريستينا أبلغيت، وتدور أحداثه في إطار كوميدي حول مغامرات المراسل الأكثر شهرة في سان دييجو.


بينما يرفض فيلم الروسم المتحركة " Frozen " التقهقر في سباق شباك التذاكر، حيث تراجع مركز واحد فقط بعد أن كان في المركز الثاني الأسبوع الماضي، وحقق 19.2 مليون دولار.

وشارك في الأداء الصوتي للفيلم، كريستين بيل وجوش جاد وإدينا منزيل، ومن إخراج كريس باك وجينفر لي، وتدور أحداثه حول آنا المتفائلة التي تتحد مع كريستوف في رحلتهما في البرودة القاسية ببيئة مماثلة لجبال إفرست، وذلك أثناء بحثها عن شقيقتها إلسا.


وجاء في المركز الرابع فيلم جينفر لورانس وبرادلي كوبر وكريستيان بيل وإيمي آدمز الذي يحمل عنوان " American Hustle "، ونجح في تحقيق 19.1 مليون دولار.

وتدور أحداث الفيلم حول فضيحة كشفتها تحقيقات الـ FBI حول تجارة البضائع المسروقة والتي أدين بها سيناتور وبعض الشخصيات السياسية المرموقة، وذلك بعد مساعدة اثنين من المحتالين لرجال المباحث الفدرالية للقبض على المتورطين.

ويلعب كريستيان بيل دور شخص من برونكس في نيويورك، وآدمز تلعب دور امرأة لعوب ماكرة ومشاكسة، بينما رينر يلعب دور السياسي البرلماني الذي يتمتع بقلب كبير.

وأبدع بيل كعادته في التحكم في جسده من أجل أدواره، بعدما زاد وزنه 22 كيلوجراما بأكل الكثير من "الدونات"، كما حلق جزء من شعر رأسه ليبدو أصلع.


أما المركز الخامس فكان من نصيب فيلم توم هانكس وإيما تومسون وكولين فاريل وبول جياماتي "Saving Mr. Banks "، محققا 9.3 مليون دولار.

وتدور أحداث الفيلم حول شركة "والت ديزني" التي تحاول إقناع الكاتبة باميلا ليندون ترافرز لإعطائهم حقوق الملكية الفكرية لروايتها من أجل إنتاج الفيلم الغنائي "ماري بوبينز" الذي أنتج عام 1964.


comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"