بالفيديو: في سبع دقائق .. أعلنت جودي فوستر مثليتها وكسبت احترام العالم

بالفيديو: في سبع دقائق .. أعلنت جودي فوستر مثليتها وكسبت احترام العالم

محرر في الفن | في تقارير، تاريخ النشر: الأثنين ، 14 يناير 2013 - 16:3 | آخر تحديث: الأثنين ، 14 يناير 2013 - 16:39
جودي فوستر فجرت أكبر مفاجآت الحفل جودي فوستر فجرت أكبر مفاجآت الحفل
وقفت النجمة الكبيرة أمام الميكروفون، بعدما تابع الحضور فيلما تسجيليا قصيرا يرصد انجازاتها على مدار 47 عاما، وتسلمت جائزة تكريمية عن مشوارها الفني، وفي سبع دقائق، ألقت جودي فوستر خطابا، كشفت فيه عن مثليتها ذرفت معها أعين نجوم هوليوود دموعهم وكسبت هي احترام العالم.

وبعد مقدمة رائعة من النجم روبرت داوني جونيور خلال حفل تسليم جوائز "جولدن جلوب" تسلمت فوستر جائزتها التكريمية، والتفتت للميكروفون صارخةك "عمري 50 عاما، نعم، أنا عمري 50 عاما، وأود أن أشكركم جميعا على 47 منها قضيتها معكم المجال الفني وشهدت العديد من للحظات الخاصة".

"أشعر وكأنني ملكة الحفل"

وتابعت: "والآن، وبهذا التكريم، في أكثر حفلات السنة متعة، أشعر وكأنني ملكة الحفل، الذي يجمعني معكم، فنحن صنعنا أفلاما سويا، ولا يمكن أن نكون أكثر قربا لبعضنا البعض من هذا".

واستمرت نجمة فيلم "صمت الحملان" : "خلال اعترافاتي أملك الرغبة حاليا في الإعلان عن شيء لم أتمكن من إعلانه على الملأ من قبل، وهو إعلان يجعلني متوترة قليلا، ولكن ليس مثل التوتر الذي تشعر به جنيفر المتحدثة الإعلامية باسمي، ولكني بخفة وفخر وبصوت عال ساعلنها وارغب في مساندكم في هذا الأمر".

سأستمر في سرد الحكايات، أحرك مشاعر الناس حينما أشاركهم بما يحرك مشاعري، واستمتع بأعظم مهنة في العالم، وأنا أعلم جيدا أن الأمور ستختلف، قد لا أملك الفرصة لأن أظهر على شاشة ينظر إليها الآلاف مرة أخرى، وقد تكون حياتي أقل بريقا وقد يكون الأمر هادئا ورزينا، وقد تكون حياتي خافته ولا يراها أحد
وداعبت فوستر الحضور الذي حياها بقوة في انتظار إعلانها ميولها الجنسية: "أنا غير مرتبطة، لا أنا أمزح ليس هذا ما سأعلنه، ولكني اعتذر أنني لن اقدم لكم خطابا كبيرا حول اعلاني نبا شذوذي، فاعلاني قدمته منذ آلاف السنين في العصر الحجري في تلك الأيام التي كانت فيها الفتاة الحساسة تعلن النبأ لأصدقائها المقربين وأصدقائها في العمل، وبحساسية تعلنه لمن حولها ثم لكل من قابلته".

وبررت فوستر قرارها باعلان هذا الخبر في الحفل: "قيل لي أنه من المفترض أن يعلن كل شخص مشهور عن مثل هذه التفاصيل بفخر وعلى الملأ في مؤتمر صحفي، أو في أحد البرامج الكبيرة، أو في أحد برامج الواقع".

وأردفت: "قد يدهشكم ما الذي قد تتعلمه من وجودك في عالم الفن منذ أن كنت طفل صغير، وإذا اضطررت لتحارب من أجل أن تعيش حياة عادية وهادئة وصادقة رغم كل المحاولات، يمكنك أن تقدر معني كلمة خصوصيتك بصورة أكبر".

وتابعت: "ففي وقت ما من المستقبل سينظر أبنائنا على الأيام التي نعيشها حاليا على أنها الأوقات الجيدة الماضية، فأنا أتذكر أنه حينما بدأت العمل في هذا المجال وأنا في الثالثة من عمري، وهذا جعل من حياتي مسلسلا من مسلسلات الواقع مكشوفة بما فيه الكفاية".

وأردفت: "هناك عدة أسرار تحملها معك وأنت تعيش في مثل هذا العالم الذي نعيشة، أهمها أن تحب وتقدر كل من وقفوا بجوارك، وأنا لم أكن لأصل لما أنا فيه الأن لولا كل تلك الوجوه غير المعروفة الذين ظلوا بجواري طوال تلك الأعوام، وبدون عائلتي وأصدقائي هنا وفي موطني، وبدونك أنت صديقي ورفيق عمري ميل جيبسون، فأنت تعلم جيدا أنك أنقذتني، لكم جميعا، لم أكن لأصل لما أنا فيه بدونكم".

وجاء اعلان فوستر في ذلك الوقت: "ولم أكن لأصل لما أنا فيه أيضا بدون كامل الاعتراف والتقدير لحب حياتي وصديقة عمري وعشيقتي السابقة ورفيقتي البطولية في تربية أبنائي سيدني برنارد، والتي أشكرها للغاية، فانا فخورة بعائلتنا الحديثة، وبولداي، الذين أعتبرهما السبب في أنني مازلت أتنفس حتى الآن،

ووجهت فوستر حديثها إلى ولديها قائلة: "إن لم تدركوا هذا حتى الآن، ما أقوم به كله هو عنكم، ولكم، ومن أجلكم".

قيل لي أنه من المفترض أن يعلن كل شخص مشهور عن مثل هذه التفاصيل بفخر وعلى الملأ في مؤتمر صحفي، أو في أحد البرامج الكبيرة، أو في أحد برامج الواقع
وتابعت فوستر حديثها: "وإلى أكثر من أثرت في حياتي أمي إيفيلين، والتي أعرف أن عيناها الزرقاوان تشاهداني الآن من مكان ما، أدرك جيد أن ما أقوله الان كثير للغاية عليكي لاستيعابه، ولكن من كل هذا يجب أن تتقبلي حقيقة واحدة، وهي أنني أحبك أحبك أحبك، وأتمنى أنه إن تمكنت من قولها ثلاث مرات ستنفذ مباشرة وبصورة سحرية إلى قلبك، وتدركين كل ما قدمتيه لي في حياتي، وأنك فعلت كل ما بوسعك في هذه الحياة، وأنك كنت أم عظيمة".

واستمرت فوستر في إعلانها: "لا أملك الآن إلا أن أشعر بالحزن، لأنها شئت أم أبيت نهاية مرحلة وبداية شيء آخر، مخيف وممتع، فقد لا أتمكن من الصعود على خشبة مسرح مرة أخرى، أو أي مسرح فيما بعد، ولكن يجب أن تعشق الاختلاف الذي تشهده حياتك".

وتابعت فوستر اعلانها: "سأستمر في سرد الحكايات، أحرك مشاعر الناس حينما أشاركهم بما يحرك مشاعري، واستمتع بأعظم مهنة في العالم، وأنا أعلم جيدا أن الأمور ستختلف، قد لا أملك الفرصة لأن أظهر على شاشة ينظر إليها الآلاف مرة أخرى، وقد تكون حياتي أقل بريقا وقد يكون الأمر هادئا ورزينا، وقد تكون حياتي خافته ولا يراها أحد"

واختتمت فوستر: "ولكن هذه ستكون بصمتي أنا، جودي فوستر كانت هنا، ولا ارغب سوى في أن أكون مرئية، أن يتفهمني الناس بشدة، وألا أكون وحيدة للغاية، أشكركم للغاية على صحبتكم التي لازمت حياتي، وهذه (الجائزة) لخمسين سنة مقبلة".

وخرجت وسائل الإعلام الأمريكية عقب الحفل تشيد بما وصفته بـ"الخطوة الشجاعة لفوستر" وفردت تقاريرا لاشادات الجماهير بها على مواقع التوصل الإجتماعي.



comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"