رئيس "جمهورية الفن" .. يتجاهله زملاءه في ذكرى وفاته!

رئيس "جمهورية الفن" .. يتجاهله زملاءه في ذكرى وفاته!

| في آراء، تاريخ النشر: الثلاثاء ، 11 أبريل 2006 - 10:32
طالعتنا بعض الصحف بنبأ مفاده أنه كان من المقرر أن يتم تنظيم مسيرة جماعية حاشدة عند قبر الفنان الراحل أحمد زكي يشارك فيها عدد كبير من زملائه الفنانين ، وعلمنا فيما بعد أيضا أن المسيرة لم يحضرها إلا كل من : الإعلامي عماد أديب وخاله المخرج هشام فؤاد وابنه هيثم!

وإذا تذكرنا موجة الحزن العارم التي سادت أوساط الساحة الفنية والشارع العربي بأكمله عندما أعلن خبر وفاة زكي والعبارات المؤثرة عنه وكيف أنه شخص لا ينسى في حياتهم ، ولكن ، وعلى الرغم من معاتبة الصحف لهؤلاء ، فإن البعض لم يكن يعلم شيئا عن هذه المسيرة ، وحتى وإن كانت المقابر مفتوحة طوال الوقت ولا تحتاج إلى وقت معين في الزيارة ، فإن فناني مصر نسوا للأسف من هو أحمد زكي ، فمرت ذكراه الأولى مرور الكرام ، فماذا إذن عن ذكراه القادمة؟!

في الوقت الذي إذا تابعت فيه منتديات محبي الفنانين على الإنترنت لعلمت كيف استطاع المشاركون من الشباب في التعبير عن حبهم لأحمد زكي وكيف أنهم لقبوه بـ"رئيس جمهورية الفن" ، وكيف قدموا جميعا معا أدق التفاصيل عن حياته ومشواره الفني ووضعوا له صورا نادرة من مصادر متنوعة ، وأدواره المتنوعة ، لدرجة أن أحد المشاركين عبر كيف أنه عندما شاهد زكي هالة فؤاد لأول مرة شعر فيها أنها أمنيته التي يبحث عن وجهها فى كل امرأة ، وكيف تداعى المرض عليها بعد أن انتهت قصة حبهما بالطلاق ، ثم شاء القدر أن يمرض زكي بنفس المرض ويموت بسببه!

وعن حياته في القنادق ، عبر مشارك آخر عن الوحدة التي كان يشعر بها أحمد زكي ، وكيف أنه كان يقيم في الفنادق للهروب من الحبس الانفرادي الذي كان يعيش فيه ، وغيرها من المواقف والخطوات في حياة زكي ، والتي أراها من وجهة نظري أفضل من أي نقد بناء كتب في حياة أحمد زكي أو بعد وفاته ، لأن النقد نابع من محبين حقيقيين وليس من مؤدين لأدوار زائفة.

فالنجم الأسمر أحمد زكي الذي قال عنه النقاد إنه أهم موهبة فى مصر خلال الـ30 عاما الأخير من خلال أفلامه "البيه البواب" و"الخوف" و"الحب فوق سطح الهرم" و"ضد الحكومة" و"هيستريا" و"البريء" و"شفيقة ومتولي" و"الهروب" وغيرها ، رحل قبل أن يستكمل مشوار عمره وحلم حياته في أداء دور "حليم" الذي عشق أحمد زكي كل أغانيه وكان يحلم بأن يؤدي دوره كما أدى دور السادات وعبد الناصر.

وأعتقد أن النجاح الذي سيحققه هذا الفيلم الذي من المفترض أن يعرض في موسم الصيف القادم ، لن يكون فقط بسبب الدعاية الكبيرة التي قامت بها شركة "جود نيوز" ، وإنما لأن الجمهور يحب النجم الأسمر بالفعل ويريد أن يخلد ذكراه التي لم يتذكرها زملاؤه!

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"