هل تنضم إحدى نجمات الألفية الثالثة إلى قائمة فضائح الفنانات عربيا وعالميا؟

هل تنضم إحدى نجمات الألفية الثالثة إلى قائمة فضائح الفنانات عربيا وعالميا؟

مي جودة | في تقارير، تاريخ النشر: الأحد ، 25 سبتمبر 2011 - 19:43
دينا ورزان دينا ورزان
أثار الخبر الذي نشرته صحيفة "الأهرام" حول إلقاء القبض على أحد المنتجين السينمائيين بسبب تسجيل أفلام جنسية لعدد من نجمات الألفية الثالثة الشابات ردود فعل واسعة سواء في الوسط الفني أو بين الجمهور، وأعادت إلى الأذهان عددا من الحالات المشابهة لفنانات عربيات وعالميات.

وفيما لم يتم الكشف بعد عن اسم المنتج، أو عن هوية الفنانات اللاتي تم تصويرهن في أوضاع مخلة لضمان ولائهن وعملهن معه مستقبلا بعد تحقيق النجومية، فإن الجمهور بدأ في عملية التخمين حول من هن إضافة إلى تذكر حالات مشابهة من الماضي القريب والبعيد.

ويقدم FilFan.com قائمة بأبرز الأوقات الصعبة التي مر بها فنانون وفنانات سواء عرب أو عالميون، وما إذا كان نجحوا في الخروج منها واستكمال مشوارهم الفني أم لا.


الراقصة دينا

في بداية الألفية الثالثة وبالتحديد في 2002 - ولأغراض تخص سوق المال- تم القبض على رجل الأعمال حسام أبو الفتوح في قضايا تخص ذمته المالية، ولكن مع "الدعبسة" في حياة أبو الفتوح الخاصة تم اكتشاف فيديوهات فاضحة مع العديد من السيدات وكانت من بينهم الراقصة دينا.

دينا لم تهرب من وسائل الإعلام وقتها، وخرجت في العديد من القنوات التليفزيونية لتوضيح موقفها وأنها ضحية وكانت متزوجة عرفي من رجل الأعمال.

وعن حياتها المهنية، عادت دينا للأضواء من جديد سريعا وقدمت العديد من الأفلام السينمائية التجارية، وحتى الآن، لم تهرب مطلقا من الإجابة على سؤال يخص علاقتها بأبو الفتوح.

رزان مغربي

قدمت رزان برامج ترفيهية كثيرة على قناة MBC، واقتحمت السينما بفيلم "حسن طيارة"، ولمع نجمها في رمضان 2010 لدخولها لكل البيوت بتقديمها لبرنامج "ديل أور نو ديل" Deal Or No Deal على قناة "الحياة"، ظهر لها فيديو فاضح منذ عدة أشهر على موقع YouTube.

رزان بررت هذا الفيديو بأنها كانت مع زوجها، وكانت أخفت خبر الزواج بسبب ظروف الوطن العربي الذي ضجت به الثورات المتتالية، وبعد هذا التصريح اختفت رزان تماما من الساحات الإعلامية حتى الآن.

حنان ترك

في منتصف التسعينات من القرن الماضي، كانت حنان وضعت قدمها على بداية طريقها الفني وحققت شهرة واسعة في أدوار الفتاة الشقية في الأفلام والمسلسلات، وحرصت دوما على البعد عن أدوار الإغراء.

وفجأة في 1997، وجدنا صورها تحتل الصفحات الأولى من الجرائد وهي مرتدية الملابس الزرقاء وممسكة برقم، والتهمة هي القبض عليها في إحدى شقق الدعارة!

فعلى الرغم أن هذا الأمر شغل الرأي العام لفترة، فتمكنت حنان من تجاوزه وقدمت العديد من الأعمال السينمائية والتليفزيونية بعده لاقت نجاحا جماهيريا كبيرا مثل فيلم "العاصفة" و"الآخر" مسلسل "سارة" وفيلم "جواز بقرار جمهوري".

أحمد الفيشاوي

لم تتسرب له صورا أو فيديوهات فاضحة، ولكنه أكثر المتأثرين فنيا بحياته الشخصية، ففي 2004، كانت صورة أحمد الفنية متزنة أمام الجمهور، فهو ممثل من عائلة فنية، وله اتجاهات دينية معتدلة ويقدم برنامج ديني أسبوعي.

وفجأة، خرجت السيدة هند الحناوي لتعلن أن ابنتها "لينا" هي ابنة الفيشاوي الصغير ونفى هو ذلك تماما.

وبعد مرور عام والقضية في المحاكم، أجرى أحمد تحليل الـDNA وأثبت أنه هو والد الطفلة، ولكنه لم يعترف بها إلا بعد ذلك بفترة.

على المستوى المهني، أثناء أزمة أحمد وهند تم عرض فيلمه "الحاسة السابعة" ولكنه لم يلق نجاحا جماهيريا، وانتقده النقاد، وخاصة المشهد الذي يقرأ فيه أفكار إيناس مكي وهي تخبره بأن هناك شابا غواها وهي حامل منه، وهي إشارة لنفيه أنه والد "لينا".

وبعد سنة، تزوج الفيشاوي من فتاة أخرى، ولكنهما ما لبثا وأعلنا طلاقهما واتهمته بأنه سرق الشبكة.

ومنذ عدة أشهر، نشرت الجرائد والصحف نقلا عن ضابط شرطة في الأسكندرية تم القبض على الممثل الشهير في شقة سيدة بعدما اشتكت الجيران من تواجده معها منذ يومين في الشقة.

لينزي لوهان

بدأت لوهان حياتها الفنية بقوة، ولكنها لم تستمر كذلك، فوقعت في علاقة عاطفية مع لاعبة الـ DJ سمانثا رانسون لتبدأ المشاكل.

بدأت لينزي تدمن الخمر، وبعد انفصالها عن صديقتها، انتقل اسمها من على أفيشات الأفلام إلى صالات المحاكم بتهمة القيادة تحت تأثير الكحول، وتم حبسها في السجن فترة ثم نقلها لمصحة للعلاج من الإدمان.

وبسبب صيتها السيء وقضائها لفترة عقوبة في السجن، ألغى أحد المنتجين تعاقده مع لينزي على فيلم إينفيرنو"Inferno أو "الجحيم"، وهذا أيضا ما حدث في فيلم "ذا أوذر سايد" The Other Side أو "الجانب الآخر".

باريس هيلتون

هوس الشهرة هو كل ما يشغل بالها، فهي لم تكتف بكونها وريثة سلسلة فنادق "هيلتون" العالمية، ولكنها جربت حظها في التمثيل والغناء وتقديم البرامج، ولم تحقق نجاحا يذكر في الثلاثة.

باريس تم القبض عليها أكثر من مرة بحيازتها "ماريجوانا" لكنها في كل مرة تنكر إدمانها لهذا المخدر وتؤكد أنه ليس ملكها ولا تعلم مصدره.

ومنذ عدة سنوات، انتشر على الإنترنت فيديو فاضح لباريس هيلتون تناقله الجميع بهوس شديد نتيجة لشهرتها، إضافة إلى صور حميمية جمعتها بلينزي لوهان لكنهما لم يعلنا مسبقا وجود علاقة بينهما.

كيم كاردشيان

اشتهرت ببرامج تليفزيون الواقع، لم تظهر لها أي أمور فاضحة حتى زواجها منذ شهر، فبعد زواجها بأيام تناقلت مواقع الانترنت فيديو فاضح لها، لم تعلق كيم أو زوجها على ذلك نهائيا، بل وظهرت في العديد من المناسبات العامة.

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"