رسالة للرئيس من وحي موقعة البغال الكبرى

رسالة للرئيس من وحي موقعة البغال الكبرى

في حب مصر - 2011
| في آراء، تاريخ النشر: الأحد ، 13 فبراير 2011 - 16:53
إسعاد يونس إسعاد يونس
وجهت الفنانة والمنتجة إسعاد يونس رسالة للرئيس المخلوع حسني مبارك، نشرتها عبر الموقع الرسمي لصحيفة "المصري اليوم" بتاريخ 11 فبراير 2011، بعنوان "من وحي موقعة البغال الكبرى".

في حديث لأحد المقربين من فخامتكم سيدى الرئيس.. علق على خطابكم الأخير قائلاً وهو يفشى سراً أو يدلى بمعلومة مهمة يبدو أنه كان الوحيد الذى يعلمها، حيث استقاها من حديث خاص دار بينه وبين فخامتكم ولم يكن هناك ثالث.. قال إنه وأثناء تسجيل أحد اللقاءات معكم.. وبينما يجرى الإعداد للتصوير تمشيتم فى الحديقة فخامتكم معه منفردين.. وصارحتموه بخبيئة نفسكم قائلين إنكم وبعد الظرف الأليم الذى تعرضتم له فى الأسرة.. قررتم فيما بينكم وبين نفسكم عدم الترشح مرة أخرى.. لأنكم قد أرهقتم ونال منكم التعب ما نال وتنوون الخلود إلى الراحة..

ما بين هذا التاريخ وحتى ظهيرة الثانى من فبراير٢٠١١ كان الشعب المصرى تحت وهم أنكم تنوون الترشح للفترة التالية والتى تبدأ فى سبتمبر ٢٠١١.. ولكنكم ظهرتم لنا فى خطابكم المؤثر والذى أسال الكثير من دموعنا لتعلنوا فيه حقيقة أنكم لم تكونوا تنوون الترشح للفترة التالية!!!!!!!!!!!!.. مما يعنى أنكم ومنذ ذلك التاريخ الذى صارحتم فيه صديقكم المقرب لم تغيروا رأيكم وكنتم قد عقدتم العزم على الخروج من السلطة والذى قيل إنه كان موحى بدعوى الخروج الآمن..

طب مش حد يقولنا يا ريس؟؟؟.. يمكن كانت الثورة ما طلعتش وكانوا الولاد استنوا لحد سبتمبر.. ولماذا انتظرتم حتى تقوم الثورة لتعلنوا ذلك كرد فعل وليس فعل؟؟.. لماذا لم تطلبوا عمل هذه التعديلات من وقتها؟؟.. ولماذا انتظرتم يا سيدى الرئيس حتى تتم هذه المجازر التى سبقت خطابكم الكريم لتعلنوا ذلك؟؟.. لماذا لم توجهوا أصابع الاتهام لأى فرد من الطاقم المحيط بكم أو حتى يسرب بعضهم خبراً يقول فيه إنكم ستقومون بالتحقيق.. لماذا لم تنقلوا هذا القرار إلى نفس هذا الطاقم ليتصرف بطريقة مغايرة لتنفيذ كتالوج إشاعة الذعر المتعارف عليه منذ قديم الأزل؟؟.. لماذا لم تنفذوا وعودكم بإقامة انتخابات نزيهة لمجلسى الشعب والشورى؟؟..

لماذا استسلمتم لحالة الصم البكم العمى التى أصابت طاقمكم (لا أرانا الله مكروها مثله مرة أخري)، فلم ينقل لكم حرفاً واحداً مما قيل أو كتب عن أثر تلك الانتخابات فى الشارع المصرى ويرصد لكم حالة الغضب التى تبعت ذلك؟؟.. لماذا لم يقم جهازكم الأمنى بإبلاغكم بما يدور على كل الشبكات الإلكترونية منذ هذه الانتخابات.. رغم أنكم تعلمون تمام العلم بأن هذا الطاقم الأمنى لا هم له إلا التنصت على مراسلات الشعب بجميع أشكالها.. إن كانت مكالمات تليفونية أو رسائل محمول أو بريد إلكترونى أو مدونات.. إلخ إلخ.. وذلك لملء ملفات سوداء وافتعال وتلفيق الكثير من صفحاتها وحفظها فى دواليب الهياكل العظمية السوداء؟؟.. ولتخرج تلك الملفات حين الحاجة إليها لمرمطة أى شخصية أو رمز أو مواطن غلبان مادفعش الفاتورة!!..

سيدى الرئيس.. ألم يلفت نظر فخامتكم أن الشلة نفسها التى تحيط بسيادتكم كانت تخبئ فى جعبتها ما يؤخذ عليكم أنتم شخصياً؟؟.. وأن الملفات لا تخلو من اسم شخصكم الكريم.. وإلا لماذا خرج سيناريو موقعة البغال والجمال فى اليوم التالى لخطابكم ليعصف بكل كلمة أتت فيه؟؟.. وكأنهم تخيلوا أنهم بذلك يضيفون للتاريخ اسماً جديداً يتساوى مع موقعتى بدر وحطين؟؟.. ألا تشعرون سيادتكم بحجم المأزق الذى وضعتم فيه؟؟.. وبأن هذا المأزق إنما هو الكريزة التى اعتلت التورتة المكونة من مطبات شديدة العمق وضعت لكم على مدى الثلاثين عاماً؟؟..

المأزق نفسه الموجود فى مناورة تغيير الدستور والذى أطلق علينا ليدخلنا فى دائرة جهنمية لا هدف لها سوى التسويف والتعطيل وشراء الوقت.. ولا ندرى شراء الوقت لتحقيق ماذا؟؟.. أصبح على الثوار أن يحلوا هم المعضلة.. نغير مجلس الشعب الأول ولاّ نعدّل الدستور؟؟.. وكأنها مشكلتهم هم.. وحتى يعيدوا بلدهم إلى حضنهم عليهم أن يحلوا مشاكل دستور معقد تم تأييفه فقط لتثبيت سيادتكم على العرش.. أُحكم بمنتهى الخبث ليؤكد عدم خلو المقعد إلا نتيجة لظروف طبيعية.. فلو أنكم كنتم فعلاً تنوون التقاعد وتسليم السلطة قبل أن يقضى الله أمراً كان مفعولاً.. لماذا لم تصدروا تعليماتكم لتحقيق ذلك؟؟.. لماذا حشدتم نفس الشخوص المعمّرة التى أحاطت بكم على مدى الثلاثين عاماً؟؟.. هل للتأكيد على ضمانة استمراره؟؟..

إن تعديل الدستور يتطلب حسبما صرح به خمسة وسبعين يوماً.. وذلك نزولاً على رغبة الشعب الثائر.. سؤال.. ماذا لو كانت هذه الثورة قد انطلقت فى شهر يوليو ٢٠١١؟؟.. هل كنا سننتظر الخمسة وسبعين يوماً لنكون دخلنا فى الفترة الرئاسية الجديدة؟؟.. هل كان مطلوباً فى هذه الحالة أن نقبل بالأمر الواقع ونتقابل وفخامتكم فى ٢٠١٧ وعلينا خير؟؟..

سؤال آخر.. لماذا صيغة التعالى على البشر؟؟.. لماذا كان يجب أن يذهب ضحايا من خيرة شباب مصر لتسمعوا؟؟.. لماذا لم تتحدثوا فخامتكم إلى الناس بلغة بسيطة وطيبة؟؟.. هو إحنا مش معاك يا ريس من تلاتين سنة؟؟.. المفاجأة أننا لأننا معك منذ ثلاثين عاماً فنحن ندرك كل الألعاب والحيل السياسية والأمنية ونستطيع حل الألغاز.. المفاجأة الأخرى أن الكلام قديم.. قلناه بشتى الطرق الملتوية والخبيثة لأننا كنا تحت قهر أمنى.. وأن الجديد فى الموضوع هو دم الشباب الحامى.. والذى عاشرنا ونحن نربيه فلم يقبل أن يذهب عمره سدى مثلما ذهبت أعمارنا..

ولأننا معك منذ ثلاثين عاماً.. ندرك تماماً أنه لم تكن هناك نية لعدم الترشيح.. ولا لتعديل الدستور.. ولا حل البرلمان بمجلسيه.. وكانت الوزارات ستتغير بدافع عمل ماكياج خفيف لتبديل وزير أو اثنين من الطاقم العتيق.. ولا الالتفات إلى كل هذا الزخم من الفساد لأن كل هذه الأمور كانت تصب فى اتجاه واحد.. هو توريث السلطة..

أما السؤال الأخير.. هل كنتم تنوون تسليم السلطة بهذه الحالة المهترئة لابنكم؟؟.. بكل هؤلاء الرجال الذين ضللوكم؟؟.. بكل هذه الملفات المشبوهة؟؟.. أترون إلى أى هاوية كان هذا الطاقم سيودى بنجلكم؟؟.. إن الشعب مازال حريصاً على العشرة.. يتمنى عليكم أن تستجيبوا لندائه ليتم وداعكم وداعاً مهيباً يليق بالعشرة والإنجازات الطيبة التى تم القضاء على ما تبقى منها بيد طاقمكم الملوث..

كان الطوفان قادماً لا محالة.. ولكن يبدو أن الله يحب نجلكم.. لأنه لو كان أتى فى عهده.. لرأينا تكراراً لسيناريو شاوشيسكو المرعب.

السيد أنس الفقى وزير الإعلام لحد دلوقتى.. كفارة يا راجل.. حمدالله عالسلامة من بحر الظلمات الإعلامية المصرى.. توك ما جيت؟؟؟.. طووووووويب..

كلمات متعلقة إسعاد يونس
comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"