أبطال "شارلوك هولمز": كان هدفنا اكتشاف "هولمز" من جديد

أبطال "شارلوك هولمز": كان هدفنا اكتشاف "هولمز" من جديد

حوار: محمد صالح | في لقاءات، تاريخ النشر: الأثنين ، 28 ديسمبر 2009 - 15:7
الملصق الدعائي لفيلم شارلوك هولمز الملصق الدعائي لفيلم شارلوك هولمز
تمثل شخصية "شارلوك هولمز"، التي كتبها ليونيل ويجرام عن مغامرات حل ألغاز هولمز الشهيرة في القرن الـ19، تحد صعب وكبير، وفي الوقت نفسه، مثير ومستفز لخيال الفنان، وحول تجربتهم في الفيلم الذي بدأت دور العرض الأمريكية في عرضه مساء الجمعة 25 ديسمبر، تحدث أبطال وصناع فيلم الإثارة "شارلوك هولمز" في حوار جمع بينهم عن هذه التجربة وماذا مثلت لهم وكيف تعاملوا معها.

أجرت الشركة المنتجة للفيلم لقاء خاصا مع النجم البريطاني روبرت داوني جونيور، والممثلة رايتشل ماك أدامز، والمنتجة سوزان داوني، والمنتج جويل سيلفر، والمنتج لايونيل ويجرام.

وتحدث صُناع الفيلم عن العمل الجديد، وبدأوا حديثهم بفكرة عمل الفيلم من الأساس قائلين:

روبرت داوني جونيور: سأحاول شرح ذلك باختصار، منذ 122 عاما قام السير أرثر كونان دويل باختراع هذه الشخصية، وكانت وقتها على الأرجح أول شخصية خارقة تظهر على الإطلاق، وكانت تتميز بالعقلانية الشديدة وتصور أول رجل من الغرب يتمتع بمهارات فن الدفاع عن النفس، وكما قيل لي، كانت الشخصية تتمتع بقدر كبير من الشهرة، وكان هولمز يعتبر رمزا كبيرا على مستوى العالم، إلى حد جعل الكثير من الناس يعتقدون أن شارلوك هولمز شخصية حقيقية ولها وجود في الواقع.

وأضاف داوني: رغم العدد الكبير من الأعمال الفنية التي قدمت عن هذه الشخصية، كنت دائماً أتعجب من عدم ظهور هذه الشخصية في عمل عالمي كبير حتى وقتنا هذا، إلى أن جاء جاي ريتشي وإعادة اكتشاف هذه الشخصية، من خلال الفيلم الذي شارك به مجموعة رائعة من الفنانين.

وقال منتج الفيلم لايونيل ويجرام: كنت من أشد المعجبين بشخصية "شارلوك هولمز" منذ الصغر، وكنت أقرأ القصص الخاصة بها، ولهذا شعرت أنه سيكون شيئا رائعا أن أشارك في عمل فيلم يتناول شخصية "شارلوك هولمز"، فقد حاولت تقديم هذا العمل منذ سنوات عديدة، ولكني لم أتمكن، وعندما انضممت لهذا العمل كمنتج، قمت بقراءة جميع القصص القديمة مجدداً، فوجدت أن هناك شكلا جديدا من الممكن أن نقدم به هذه الشخصية.

وقال المنتج جويل سيلفر: هذا عمل رائع، فقد قام روبرت داوني جونيور بأداء الدور بشكل عبقري، فهو رائع في جميع أعماله، ولكن هذه المرة استطاع إضافه الكثير من الواقعية للشخصية، كما قمت بالعمل مع لايونيل وسوزان خلف الكواليس ليخرج العمل بشكل رائع.

وعن الإعدادات التي قام بها لأداء شخصية "شارلوك هولمز":
قال روبرت داوني: أنا ممثل معروف عني الجدية في أدائي، ثم أضاف ضاحكاً: أعتقد أننا كلما تعمقنا في قراءة الروايات الأربعة المنشورة لشارلوك هولمز، وعشرات القصص القصيرة، كلما زاد يقيننا أن هذه الشخصية لم تقدم بالشكل الصحيح في الأعمال السابقة، وكلما زاد الشك لدينا من هذه الناحية، كنا نعود لما كتبه كونان دويل على لسان هذه الشخصيات، وكيف كانت تصف هذه الشخصيات بعضها في الروايات، لأن هناك الكثير من الصفحات التي تقدم لنا معلومات عن هولمز وواتسون وأدلر.

وتحدثت رايتشل عن العلاقة العاطفية بين أيرين أدلر التي جسدتها خلال الفيلم، وشارلوك هولمز قائلة:
شخصية أيرين مثيرة للغاية، فهي امرأة كانت تعيش في أوائل القرن الثامن عشر، ومستقلة للغاية كما أنها جذابة جدا، وتم تقديم "أيرين" في قصة واحدة فقط بعنوان ""Scandal in Bohemia وقصتها مع شارلوك لا تخلو من المرح، لأنها تتنافس مع شارلوك وتحاول التفوق علية في عمله، وهذه أول مره تفعل امرأة شيء كهذا معه.

وتضيف: وهكذا قمنا بتطوير هذه العلاقة الغرامية الغريبة، وهي علاقة غرامية خاصة جداً واستطعنا اللعب على هذه الناحية، لأنهما يتنافسان مع بعضهما طوال الوقت ويحاول كل منهما التفوق على الآخر طوال الوقت، كما أنهما يحاولان تطوير علاقة طبيعية بينهما، وهذا شبه مستحيل ولهذا كان الأمر ممتعاً للغاية.

وحول إمكانية ظهور أي شخصيات مساعده آخرى من تأليف كونان دويل سيظهرون في الفيلم، قالت المنتجة سوزان داوني: هناك السيدة هودسون Mrs Hudson، وقد يكون هناك شخصيات أخرى غيرها.

وتحدث روبرت داوني عن الفيلم قائلا: بعد الإنتهاء من فيلم Iron Man كنت أسأل "جويل" باستمرار عن الفيلم المقبل الذي سنقوم به، وكان يطلب مني الانتظار، وبعد مده قصيرة بدأت الأمور تتضح لنا حول العمل المقبل، فلايونيل كان يحاول جاهداً أن يشد انتباهنا لشارلوك هولمز، وكان هناك كتاب رسوم متحركة معد خصيصاً لشرح هذه الشخصية وما نستطيع تقديمه من خلالها، ولاقى هذا الشرح إعجابنا وكان السبب في تنفيذ هذا العمل.

وعن أكثر ما جذبه لأداء الشخصية، قال داوني: أنا أحب التحدي، ولم تتح لي الفرصة منذ فترة طويلة للقيام بدور يتطلب لهجة ذات طبيعة، خاصة أنه من الممكن أن تعتبر دوري في فيلم Tropic Thunder من الأدوار التي تطلبت لهجة خاصة، ولكنها كانت قريبة من اللهجة التي استخدمتها في أداء شخصية شارلي شابلين في فيلم Chaplin.

وأضاف: فأنا أصاب بحالة من العصبية الشديدة عندما أعمل تحت ضغط، ولا أعرف لماذا، ولكن دعونا نتحدث عن هذا في وقت لاحق، ثم أردف ضاحكا: ولكن في بعض الأحيان يتطلب الأمر أكثر من مجرد تقديم أداء متميز، فهذا الفيلم تطلب قدر كبير من الإعداد وكان سر نجاحه هو العثور على فريق التمثيل المناسب للعمل سوياً.

وتقول رايتشل أدامز عن استعانتها بالروايات كمرجع: قمت بقراءة الصفحات العشرة التي كتبت عن شخصية أيرين أدلر في قصة Scandal in Bohemia لعدة مرات، واعتمدت كثيراً على ما ورد بها من معلومات كما قمت بإضافة بعض التفاصيل الصغيرة.

وعن الصعوبات التي واجهها في أداء الدور، قال داوني: أنا مصاب بقدر كبير من الثقة بالنفس الزائدة، ولهذا لا أرى تحدي في أي دور أقوم به مهما كان صعبا، ولكنني سأتحدث عن أصعب شيء في هذا العمل وهو السيناريو القوي جداً، الذي جعل المجال مفتوحا أمامنا، لنتعمق أكثر في الشخصية والتعديلات التي كنا نحاول القيام بها، فكنت أنا ورايتشل ندقق كثيراً لمدة ساعات متواصلة في كل جزء من السيناريو، وكنا نحاول تجربة أشياء وأفكار مختلفة وفي بعض الأوقات كانت هذه الأفكار تنجح بشكل كبير.

وتابع داوني: ولكني أعتقد أن التحدي الأكبر كان في طبيعة القصة التي تعتبر "فوضى منظمة"، وكان الإنتاج إنجليزي بالقدر الأكبر وكنت أشعر بالحرج عندما كنت أعود للولايات المتحدة ويكون المطلوب منا العمل بشكل متواصل، ولكن في انجلترا كانوا يقولون لنا "دعونا نشرب قليلاً من الشاي ونستكمل العمل بعد ذلك"، ويضيف ضاحكا: ولهذا كان الأمر يعتمد في المقام الأول على مجهودنا نحن، لذلك قضينا أنا وسوزان ولايونيل وقت طويل نفكر وكنا دائماً نقول دعونا نعود لموسوعة هولمز والتدقيق فيما ورد بها وكنا دائماً نجد أشياء مفيدة بها لأننا كنا أمام تاريخ عميق ومليء بالمعلومات مما جعل التحدي الأكبر هو مدى أدراكنا بمدى صعوبة تقديم عمل جيد وبذل المجهود المطلوب لذلك.

وحول إقحام جريمة غامضة لاستخدامها بالفيلم، قالت سوزان داوني:
سأبدأ بالرد على هذا السؤال ثم سأدع لايونيل يكمل الإجابة، فالعالم الموجود في الفيلم مأخوذ من الكتب والقصص القديمة، ولكن الحوار تم تأليفه خصيصاً لهذا الفيلم، وكان ذلك جزءا من العرض الكاريكاتيري الذي قدمه لايونيل لأستوديو الإنتاج ليبيع الفكرة لهم، ولكننا قمنا بإجراء بعض التعديلات على ما قدمه لنا، ولكن بقيت كل الأمور في أطار العالم الذي أبدعة كونان دويل.
وأضاف لايونيل ويجرام قائلا: كنا نعتمد في هذه القصة تحديداً وبشكل كبير على الهوس الفيكتوري بالسحر والشعوذة، وهناك شخصية شهيرة تدعى اليستر كراولي Aleister Crowle

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"