أكرم حسني لـFilFan.com: "أبو حفيظة" مسجل خطر ... وانتظروا مفاجآتي في رمضان

أكرم حسني لـFilFan.com: "أبو حفيظة" مسجل خطر ... وانتظروا مفاجآتي في رمضان

حوار: | في لقاءات، تاريخ النشر: الأثنين ، 6 أبريل 2009 - 11:48
أكرم حسني أو "سيد أبو حفيظة" في حواره لـFilFan.com أكرم حسني أو "سيد أبو حفيظة" في حواره لـFilFan.com
حوار: ياسمين السماحي
تصوير: محمد ممدوح
كتب: محمد صالح ومي جودة


ربما لا يعرف البعض اسم أكرم حسني جيدا، ولكن عند يعلمون أنه ذلك الشخص الذي يطل عليهم في شخصية "سيد أبو حفيظة"، سيعرفونه سريعا، فهو ذلك الشاب الذي استطاع في فترة قصيرة أن يحصل على أوصاف من المشاهدين من نوعية: "ده راجل جامد جدا" و"هو ده نجم المستقبل"، بعدما استطاع أن يرسم البسمة على وجوههم في زمن أصبح الابتسام فيه سلعة نادرة.

الفنان أكرم حسني أو "سيد أبو حفيظة" أهلا بك في FilFan.com لأول مرة
أهلا بيكم وأنا سعيد إني معاكم في FilFan.com لأنه من أكثر المواقع التي أتابعها، وأحصل منها على معلومات لبرنامجي.

في البداية نقدم للقراء بطاقة تعارف
الاسم: أكرم حسني عبد الرحيم
السن: 34 سنة
الحالة الاجتماعية: متزوج وعندي بنت اسمها "ربى" عمرها عامين، وأحصل منها على العديد من الإفيهات التي أقولها، فهي"رويتر" عندما أدخل البيت تحكي لي عن كل ما حدث في غيابي.
المؤهل: ليسانس حقوق دفعة 92، دراسات عليا في كلية الإعلام جامعة القاهرة، ووصلت لتمهيدي الماجستير، ولكن لضيق الوقت لم أستطع أن أكمل دراستي.
الوظيفة: أعمل في الإذاعة منذ خمس سنوات.

حدثنا عن بداياتك في "نجوم إف إم"
دخلت المحطة من خلال مسابقة "راديو ستار"، كنت من مستمعي الإذاعة فهي كانت "شدَّاني" وكانت متخصصة في الأغاني فقط، حتى سمعت جملة "لوعايز تبقى مذيع في نجوم إف إم اتصل"، فقررت أن أتصل من باب التجربة لأني كنت أعرف أنهم مختارين بالفعل المذيعين، ولكني قلت لنفسي "إيه المانع".

فجربت واتصلت، فرد على التليفون IDR وقال لي: أمامك 60 ثانية لتقنعنا بموهبتك، بالطبع لا أستطيع تذكر كل ما قلته، ولكني قلت أني أحضر ماجيستير وأريد أن أكون مذيعا، وفوجئت أنهم كلموني ليخبروني أني ضمن 20 متسابقا تم اختيارهم لبدء المسابقة.

كان وقتهاالعضو المنتدب هوالأستاذ عمرو أديب وبدأ يسألنا ويحاورنا ويهاجمنا "ويطلع عينا"، والحمد لله كنت واحدا من الخمسة الذين أكملوا المشوار، وكان لكل منا برنامج لمدة شهر، ففكرت في فكرة مجنونة بدلا من الطرق التقليدية، فبحثت عن فرقة "حسب الله" ولم يكن عندي فكرة وقتها عن "التراكات" أنه يمكن لأحد الموزعين أن يركب صوتي على الموسيقى.

فطلبت من أحد أصدقائي أن يساعدني في الوصول للفرقة، وذهبنا لاستديو "الحكيم" لتسجيل البرومو، وفاز بالمسابقة كريم، ولكن بعدها بشهر تقريبا وجدت الأستاذ عمرو أديب يتصل بي ليقول لي أنه يريدني في برنامج وبدأنا نعمل على "البرنامج دا بتاع موبينيل".

بعدها جاء برنامج "30 لينكات" لماذا تركته؟
منذ عملي في الإذاعة لم أرفض أي برنامج عرض عليّ، فجاء وقت كنت أقوم بإذاعة ثلاثة وأربعة برامج، حتى جاءت إدارة جديدة منذ سنة والعضو المنتدب أستاذ عمرو رزق، وبدأ في تقييم الناس، فتوسم أنني ممكن أكون صاحب أفكار إبداعية Creative، ومع بداية العام أخبرني أني سأكون Creative Manger ومسئول عن فريق، فلذلك اضطررت أن أترك المستمعين في هذا البرنامج للتركيز في المسئولية الجديدة، وكان أنسب من يقدم البرنامج مها بهنسي فقمت بترشيحها.

هل كان العمل بالإذاعة والتمثيل والفن حلمك؟
من صغري وأنا عندي ميول فنية، كنت أحفظ الأفلام، وكنا مقيمين في الإمارات وعندما يتم عرض إحدى المسرحيات كان والدي يشتريها لنا فيديو، وكنا نشاهدها كثيرا، لدرجة أنني كنت حافظ سيناريو مسرحية "شاهد ماشفش حاجة" أنا وأختي.

من صغري وأنا أحب الفن سواء مسرح أو سينما أو مزيكا، فكنت "بستلف" لأشتري الشرائط، على الرغم من أن والدي كان مدرب كرة قدم، وأخي أيضا من مجانين الكرة، ولكن أنا لم يكن عندي هذه الميول الرياضية.

كيف جاءت خطوة تقديم البرامج في قناة "مودرن"؟
كانت القناة تريد أن تخاطب الشباب بلغتهم وطريقتهم، ففكروا أن "نجوم أف أم" بالفعل تقوم بهذا الدور فاختارونا لذلك السبب، وعملت بالقناة لمدة عام تقريبا، استفدت منها التعود على الظهور أمام الكاميرا، وعرف الناس شكلي، لكنني لا اعتبر نفسي حققت النجاح الذي كنت أحلم به.

كلمنا عن "سيد أبو حفيظة
أصابني بحالة من الرعب، فلم أتوقع حجم النجاح الذي وصل له، كنت أجده موضوعا خفيف الظل والكلام كوميدي، لكن لم أتوقع كل هذا الجمهور الذي ينتظره من سواء أطفال أو شباب أو ناس كبار.

كيف جاءت الفكرة؟ من هو "سيد أبو حفيظة"؟
كان معنا مخرج في الإذاعة اسمه محمد كوينه، كنت كل ما أقول "إفّيه" يقول لي أنه لو كتبت كل هذه الإفيهات هتعمل "حاجة"، فمن الممكن أن نقوم بعمل "اسكتشات" مثلا، فهو كان يعمل في شركة "جلوبال للإنتاج والتوزيع" وكانوا يحضرون لبرنامج عبارة عن اسكتشات كوميدية "لمبة شو" فاقترح عليّ أن أكتب معهم بمشاركة آخرين، وكانت نشرة الأخبار جزء منه فكرة المنتج أحمد فهمي ومحمد كوينه، ولكن عندما كنا نكتب الاسكتشات وجدنا أن النشرة يمكنها أن تصبح برنامجا مستقلا، فاقترحت عليه فصلهما، وقد كان وطلب مني أحمد أن أقدم النشرة فوافقت على ذلك وقلت له أني أفكر في شكل كوميدي لأقدم به النشرة، فبدأنا بين الكتابة وتصميم الشخصية.

ففكرت ما هي صفات مقدم النشرة؟ وجدت أنه شخصية جذابة ولديه لغة عربية جيدة جدا وعندما نراه نحترمه، فقررت أن أعكس كل هذا، أول ما رسمت الشخصية لم يكن أبو حفيظة أقرع كان بباروكة عالية مثل التي ارتداها أحمد زكي في فيلم "حليم، فالشخصية كانت مرسومة لمدة سنتين ولكننا كنا نجدد الأخبار ولظروف إنتاجية وتوزيعية أجلنا الفكرة، حتى شاهدت فيلم "رمضان مبروك أبو العلمين حمودة" ووجدت أن أبو حفيظة شبه هنيدي لذلك جعلناه أقرع حتى لا يقال أنني أقلد هنيدي، ولم نقم بأي بروفات عليها.

أما عن الاسم فكان لي صديقي ضابط يحكي لي عن نوادره في القسم فكان سيد أبو حفيظة أحد الشخصيات التي كان يطاردها، مسجل سرقة.

كيف تقيم تجربة "سيد أبو حفيظة" باعتبارك أول من قدمها بمصر؟
بالفعل الفكرة الكوميدية تم تقديمها قبل ذلك ببعض دول أوروبا، ونحن أول من قدمها بمصر، مثل Stand-up comedy التي تم البدء في تقديمها بمصر مؤخرا، وحرصنا على أن نجعل شخصية أبو حفيظة "شخصية مصرية"، فمن المستحيل نرى "أبو حفيظة إيطالي مثلا"، وجعلناه يقدم نشرة أخبار تناقش ظواهر مجتمعنا، المفرحة والمبكية، وهو ما جعل كثيرين يلتفوا حول الشخصية.

رأيناك تقدم نقدا لاذعا لبعض الفنانين؟
أكرم حسني حاليا متواجد بالوسط الفني منذ خمس أعوام، ومعظم من كتبت عنهم أخبارا هم أصدقائي، ولم يحدث أن حدثني البعض منهم عن غضبه مما قيل عنه، رغم أن العلاقة بيننا تسمح بذلك.

وأريد توضيح ان البرنامج الذي اقدمه هو "نشرة أخبار كوميدية"، أي نضحك فيها مع بعض "مش على بعض"، وعندما أذكر فنان لا أسخر منه شخصيا، بل أضحك مع الآخرين على شيء قام هو بفعله، وبالتأكيد الجمهور لاحظ أنني لا أتحدث عن شخص لم يصنع "ضجة".

وهل طلب منك أحد ذكر أخباره بالنشرة؟
بدون أن نذكر أسماء، حدث ذلك بالفعل، وهناك أصدقائي اتصلوا بي وأبلغوني رغبتهم في مشاهدة أخبارهم بالنشرة، وهذا يثبت أن ما يقال في النشرة لا يحمل أي إهانات للنجم.

وسأحكي موقفا يوضح أن هناك بعض النجوم متصالحين مع أنفسهم لدرجة كبيرة، منذ أيام كنت أتحدث هاتفيا مع المطرب محمود العسيلي، وأخبرته أنني سأكتب خبرا عنه بإحدى حلقات النشرة، وأعجبه الخبر كثيرا عندما أخبرته به، وفوجئت به يتصل بي بعد دقائق من النشرة، ويخبرني أنني من الممكن أن أكتب عن موقف آخر له، واقترح علي "الإفيه" الذي أقوله بالخبر.

ومحمود العسيلي من الناس "النضاف"، الذين لا يغضبون إطلاقا من هذه الأشياء، واعتقد أن من يفعل عكس ذلك تكون هناك مشكله به شخصيا.

هل تجهز حاليا لجزء الجديد من "نشرة أخبار الخامسة والعشرون"؟
بالفعل، وحاليا يتم إعادة الجزء القديم من الحلقات، وكنت أفضل ألا يتم إعادة الحلقات حتى لا يمل الجمهور، ولكني اكتشفت أن تلك الإعادات مفيدة للبرنامج، فهناك الكثير من المشاهدين لم يشاهدوا البرنامج إلا في الحلقات المُعادة.

ومتي سيتم إذاعة الحلقات الجديدة؟
في آخر أيام شهر إبريل بإذن الله على قناة "موجة كوميدي"، حيث انتهينا من كتابة جميع الحلقات، ونستعد حاليا للدخول لتصويرها.

حدثنا عن شركاء نجاح البرنامج خلف الكاميرات
المنتج أحمد فهمي والمخرج محمد كوينة والممثلين خالد عليش الذي يظهر بالتقارير الخارجية، ومحمد نشأت الذي ظهر بحلقة "المواطن الدجاجة"، وسيظهر بالموسم الثاني من البرنامج بنفس الشخصية.

وهناك أيضا إيمان نشأت، وطاقم التصوير هشام صبري، وأم عمرو السكرتيرة واسمها الحقيقي منى، والماكيير معتز بالله مصطفى، وهو صاحب الفضل الأكبر بعد الله سبحانه وتعالى في ظهور أبو حفيظة.

ايه أكتر حلقة "خدت منك وقت"؟
التعب يكون السمة الغالبة بجميع الحلقات، لأننا يوميا نقوم بتصوير عشر حلقات، لأننا لا يمكن أن نقوم بتصوير حلقة بحلقة، لأن الحلقة لابد أن تمر بعملية المونتاج وخلافه، ونحرص التصوير بهذه الطريقة حتى نواكب الأحداث دائما، وأجلس بالباروكة لمدة 14 ساعة يوميا، وهو ما يصيبنا جميعا بالإرهاق.

والحلقة التي أتذكرها وأتذكر كيف أرهقتنا أثناء تصويرها، هي حلقة "الحلم"، التي أحلم فيها أن مصر فازت بكأس العالم، وأن الدول العربية ترسل مساعدات للاتحاد الأوروبي، وكنت أصور المشهد وأنا نائما على "كنبة"، وأقوم مفزوعا من النوم، وفي تلك اللقطة نصاب جميعنا بنوبة من الضحك المتواصل.

أيه موضوع "البوسة" التي تعطيها للجمهور بكل حلقة؟
اتفقنا على أن سيد أبو حفيظة يفعل ما لا يفعله الآخرون، ولم يحدث أن أعطى مذيع مشاهدي النشرة "قبلة" على الهواء!

مثل "أتعس الله مساءكم" التي تخالف ما يقوله مقدمي النشرة في البداية، وأيضا مثل "سيداتي سيداتي"، وبدأنا في أن نعرض أسباب قلة "الرجولة" في شبابنا "اللي بقى مقضيها".

ما تعليقك على انتقاد البعض جملة "أتعس الله مساءكم"؟
في الحلقات الجديدة جعلناها "أسعد الله مساءكم"، وربنا يسعد أيامنا دائما.

ألم تفكر في نقل "أبو حفيظة" للسينما؟
بالفعل عُرض علي ذلك، ليس أفلام فقط ولكن مسلسلات و"سيت كوم"، ولكن نجاح "سيد أبو حفيظة"، أصابني بالرعب، وجعلني أنظر لتجارب الآخرين التي تشابه تجربتي، وهناك مشروع نحضر له سيعرض برمضان، وهو ليس نشرة أخبار أو "سيت كوم" أو برنامج حواري.

وسنرى "أبو حفيظة" وهو طفل، ونتعرف على ظروف ولادته، وستكون الفكرة عبارة عن إلقاء الضوء حول نشأة أبو حفيظة.

بدون أن "نحرق تفاصيل" حدثنا عن ملامح الموسم الجديد من النشرة
معدل الحلقة سيزيد، وستتراوح الحلقة الواحدة بين ثماني وعشر دقائق، يتخللها فاصل إعلاني، والإعلان نحن من نقوم به، حيث نطرح سؤال لا ننتظر منه إجابة، وهي فقرة تحت اسم "متتصلوش".

وماذا عن "أم حفيظة"؟
المفترض أن يكون هناك ظهور خاص "لأم حفيظة"، وسنرى هل سيتقبلها الجمهور أم لا.

تحدثت عن إمكانية التمثيل بالنسبة لسيد أبو حفيظة، ماذا عن أكرم حسني؟
أصحبت الآن داخل معادلة صعبة، فالجمهور أحب "سيد أبو حفيظة"، ولكنه لم يتعرف بعد على أكرم، فلابد أن أحرص على نجاحي شخصيا قبل الدخول في أي تجربة.

هل تكتب الجزء الجديد من الحلقات وحدك؟
لا، يشاركني في الكتابة عدد من الكُتاب الشباب مثل هيثم دبور وياسر بدوي الذي شاركني كتابة الجزء الأول.

هل تشعر أنك أضفت شيئا جديدا بالوسط الفني بشخصية "سيد أبو حفيظة"؟
منذ أيام كانت زوجتي تجري عملية "الزائدة"، والدكتور المعالج لها قال لي جملة مازالت تتردد في مسامعي حتى الآن، قال لي "إنت بتعمل صدقة جارية"، لأنك تجعل الناس تضحك في زمن ندر فيه الضحك.

قلت إنك لم تحقق نجاحا بتجربتك التليفزيونية، هل ترى أنك حققت هذا النجاح بشخصية "سيد أبو حفيظة"؟
حرصت في البرنامج أن أقدم شيئا به مضمون وقيمة، و"متكونش حاجة تافهة"، وتضيف للناس، وهو النجاح الذي كنت أقصده.

شاهد لقاء أكرم حسني "سيد أبو حفيظة" كاملاً - 5 أجزاء

comments powered by Disqus

2004-2015 © FilFan.com يتم تطويره وإدارته بواسطة

clicking on ".search-btn" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close, .confirm" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".social-btn" adds class "open" on "#social-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#social-overlay"